• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

محتجين يعتصمون قرب مبنى وزارة الدفاع المصرية

بواسطة : admin
 0  0  387
محتجين يعتصمون قرب مبنى وزارة الدفاع المصرية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  اعتصم بضع مئات من النشطاء في وقت مبكر من صباح يوم السبت بالقرب من مبنى وزارة الدفاع المصرية في منطقة كوبري القبة بشمال القاهرة مطالبين بتنحي المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد.

وحطم عدد من المعتصمين حواجز حديدية في الشارع المؤدي الى المبنى وأقاموا باستخدام جانب منها بوابة تفتيش لتأمين الاعتصام واستخدموا الجانب الاخر كوسيلة للاشتباك اذا تطلب الامر.

ووقفت أعداد كبيرة من قوات ترتدي زي الجيش وتستخدم ناقلات جند عسكرية أمام المعتصمين للحيلولة دون تقدمهم صوب الوزارة.

وكانت شاهدة عيان من رويترز ومحطة تلفزيون ذكرتا أن مئات المحتجين تجمعوا مساء الجمعة بالقرب من المبنى ورددوا هتافات ضد المجلس الاعلى للقوات المسلحة.

وأظهرت لقطات بثتها قناة الجزيرة مباشر مصر المحتجين يرفعون علم مصر ولافتات عليها عبارات تقول احداها "يسقط يسقط حكم العسكر".

كما رددوا هتافا بنفس العبارة وهتافا اخر يقول "يا طنطاوي خاف الله دورك (في السقوط) جاي ان شاء الله" في اشارة الى رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي الذي توعده هتاف اخر بمصير الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وأعلن شخص يقود الهتاف اعتصام المحتجين. وقال "أعلنا الاعتصام حتي يسقط النظام."

ومنذ أسبوع يعتصم في ميدان التحرير بؤرة الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك مئات من أنصار القيادي السلفي الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل احتجاجا على استبعاده من الترشح لانتخابات الرئاسة التي ستجرى الشهر المقبل.

ويشارك في الاعتصام الذي بدأ قرب مبنى وزارة الدفاع عدد كبير من أنصار أبو اسماعيل.
وشارك ألوف الاسلاميين في مظاهرات يوم الجمعة في ميدان
التحرير وفي مدن مختلفة احتجاجا على ما يقولون انها محاولة لاعادة الحرس القديم الذي حكم مصر في عهد مبارك الى السلطة.

وثارت مخاوف الاسلاميين ومصريين اخرين بعد قرار لجنة الانتخابات الرئاسية يوم الخميس ادراج اسم أحمد شفيق اخر رئيس للوزراء في عهد مبارك في القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة بعد يومين من استبعاده منها.

واستبعدت اللجنة شفيق من السباق تطبيقا لتعديل قانوني أصدره مجلس الشعب الذي يهيمن عليه الاسلاميون هذا الشهر يحرم مساعدين كبارا لمبارك من ممارسة حقوقهم السياسية.

وقالت اللجنة يوم الجمعة انها قبلت طعنا من شفيق بأن القانون غير دستوري وأحالته الى المحكمة الدستورية العليا لتقول كلمتها فيه.

وقال أكرم غزاوي عضو المكتب الاعلامي لحزب النور السلفي لرويترز ان سبب الاعتصام هو "تصعيد أعمال البلطجة السياسية التي يمارسها المجلس العسكري بأيدي اللجنة الانتخابية."

بينما قال حسن محمد حسن (23 عاما) ولا يعمل ولا ينتمي لتيار سياسي "أعتصمت معهم لانه لم يتغير شيء (منذ سقوط مبارك)."

وأضاف أن شعار الثورة كان "عيش (خبز).. حرية.. عدالة اجتماعية" ولم يتحقق منه شيء.

وأظهر الخلاف على من تتوافر فيه شروط الترشح مدى هشاشة التحول الديمقراطي خلال المرحلة الانتقالية المزمع انتهاؤها منتصف العام كما أثار التساؤلات بشأن ما اذا كان المجلس العسكري سيتدخل في السياسة بعد نقل السلطة والى أي مدى اذا تدخل.

وقال رجل ملتح طلب ألا ينشر اسمه وهو منشغل باعداد بوابة التفتيش "المجلس العسكري يقوم بافشال متعمد للثورة (التي أسقطت مبارك)."
وأضاف "على المجلس العسكري الاستجابة لمطالب الشعب والا ستكون كارثة."

ويقول المجلس العسكري انه ملتزم بتسليم السلطة يوم 30 يونيو حزيران.

ومما يزيد من عدم اليقين في العملية السياسية أن الرئيس الجديد سيتسلم السلطة دون نص على صلاحياته في ظل خلاف بين الاسلاميين من جهة والليبراليين واليساريين من جهة أخرى بشأن معايير لجنة كتابة الدستور الجديد للبلاد.

وقتل أكثر من مئة في مواجهات بين نشطاء وقوات ارتدى بعضها زي الجيش منذ سقوط مبارك الذي حكم مصر لمدة 30 عاما.

وافترش عدد من النشطاء رصيف الشارع بجوار مباني جامعة عين شمس بادئين الاعتصام.

وقالت الناشطة نوارة نجم "جئنا الى وزارة الدفاع مثلما فعلنا حين ذهبنا لمبارك في قصر العروبة (يوم سقوطه)."

ويطالب المعتصمون بالغاء المادة 28 من الاعلان الدستوري الذي أصدره المجلس العسكري في مارس اذار العام الماضي والتي تتيح حصانة للجنة الانتخابات الرئاسية من التقاضي.



التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )