• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

فريق المراقبين الدوليين يصل الى سوريا

بواسطة : admin
 0  0  382
 فريق المراقبين الدوليين يصل الى سوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلن احمد فوزي المتحدث باسم المبعوث الأممي كوفي عنان إن من المقرر أن يصل فريق تابع للأمم المتحدة من مراقبي وقف إطلاق النار إلى سوريا مساء يوم الأحد وانه سيتم نشره الاثنين.



ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن فوزي قوله إن "الدفعة الأولى المكونة من ستة مراقبين تصل الليلة وسيكونون على الأرض بقبعاتهم الزرقاء غدا (الاثنين) وسيتم تعزيزهم سريعا بما يصل إلى ما بين 25 و30 من المنطقة ومناطق أخرى"، مشيرا إلى أن "الفريق الأعزل الذي يقوده عقيد مغربي سيصل من نيويورك".

وأوضح المتحدث باسم عنان أن "أفراد الفريق سينضم أليهم 24 آخرون على الأقل في الأيام القادمة في أطار القرار الذي وافق عليه مجلس الأمن الدولي يوم السبت وفوض بنشرهم".

وكان المتحدث باسم دائرة عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة كيران دواير، قال في وقت سابق اليوم إن خمسة أو ستة مراقبين عسكريين توجهوا إلى سورية، متوقعا وصولهم إلى سوريا اليوم الأحد, وذلك بعد ساعات من تبني قرار في مجلس الأمن يقضي بإرسال مراقبين إلى سورية.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، يوم السبت قرارا غربيا يقضي بإرسال المجموعة الأولى من المراقبين إلى سورية، والتي ستضم 30 مراقبا عسكريا غير مسلح, وذلك لمراقبة وقف أطلاق النار بموجب خطة المبعوث الاممي والعربي إلى سورية كوفي عنان.

وجاء في القرار أن المراقبين سيكونون مخولين بإقامة اتصال وتعاون مع الأطراف (السورية) وسيبدؤون برفع تقارير حول مراعاة الوقف التام للعنف المسلح بشتى أشكاله من قبل جميع الأطراف حتى يتم نشر بعثة أممية هناك.

ويدعو القرار الحكومة السورية وكافة الأطراف الأخرى لتأمين ظروف العمل للمجموعة وضمان أمنها دون تقييد حرية تنقلها والمنفذ إلى مناطق البلاد، كما وشدد مجلس الأمن في قراره على أن المسؤولية الرئيسية عن ذلك تقع على عاتق السلطات السورية.

وسيكون هؤلاء المراقبون مقدمة لإرسال نحو 250 مراقبا في وقت لاحق، حيث أن مبادرة السلام التي قدمها المبعوث الدولي لسورية كوفي عنان مؤخرا، تتضمن إرسال بعثة من المراقبين غير المسلحين مكونة من 200-250 شخصا، وهذا يتطلب موافقة مجلس الأمن بجميع أعضائه.

ولاقى تبني قرار إرسال المجموعة الأولى من المراقبين إلى سورية، من قبل مجلس الأمن الدولي ترحيب دولي، حيث أكدت العديد من الدول على ضرورة التنفيذ الكامل لخطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة كوفي عنان حول الأزمة في سورية.

وبدأ الخميس في الساعة السادسة صباحا، وقف إطلاق نار من جميع الأطراف بحسب خطة عنان التي وافقت عليها السلطة والمعارضة وبدعم دولي، كخطوة أولى نحو تطبيق الخطة بشكل كامل، في وقت تواردت أنباء عن حوادث عنف في مناطق عدة.

ونالت خطة عنان ذات النقاط 6 لوقف العنف، والتي تنص على وقف العنف وإيصال مساعدات إنسانية وبدء حوار والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع فيها، موافقة السلطة والمعارضة، إضافة إلى تأييد دولي، حيت أصدر مجلس الأمن الدولي بيانيين رئاسيين دعم فيها الخطة، إضافة إلى حصولها على دعم الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )