• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مظاهرات في عدة مدن سورية وأنباء عن سقوط شهداء إثر تعرضها لإطلاق نار وتفريق بالقوة

بواسطة : admin
 0  0  405
 مظاهرات في عدة مدن سورية وأنباء عن سقوط شهداء إثر تعرضها لإطلاق نار وتفريق بالقوة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز   خرجت مظاهرات في عدة مدن، يوم الجمعة، مع توارد أنباء عن سقوط شهداء إثر تعرضها "لإطلاق نار وتفريق بالقوة"، في أول يوم بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، بحسب تقارير إعلامية.



وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن شهداء "قضوا حماة والحسكة وادلب خلال مظاهرات مناهضة للسلطات خرجت في جمعة أطلق عليها، ثورة لكل السوريين".

وتأتي هذه المظاهرات مع توقعات بإقرار مجلس الأمن اليوم قرار بإرسال مراقبين دوليين إلى سوريا، ويدين "انتهاكات" الحكومة السورية لحقوق الإنسان مطالبا بمحاسبة المسؤولين.

وقال ناشطون، بحسب وكالات، إن "قوات الأمن منعت الدخول إلى حي الميدان في دمشق للصلاة في جامع (زين العابدين) في حين عززت وجودها في حي التضامن ونهر عيشة وكذلك في داريا بريف دمشق وحاصرت المساجد فيهما لمنع خروج المظاهرات".

كما ذكر ناشطون أن "قوات الأمن قامت كذلك بإجراءات في إدلب واللاذقية وبانياس وحماة ودرعا ودير الزور حيث عززت وجودها الأمني حول المساجد تخوفا من خروج مظاهرات".

وأشار الناشطون إلى أنه "على الرغم من التضييق الأمني والعسكري فان مظاهرات حاشدة خرجت في دير الزور ودرعا وحلب تهتف للمدن المنكوبة ولوحدة السوريين فيما تم اقتحام في سحم الجولان في درعا".

ومنذ الصباح، سجل خروج تظاهرة في قرية عربين في ريف دمشق واخرى في حي القدم في العاصمة، بحسب ما أظهرت أشرطة فيديو نشرها ناشطون على شبكة الانترنت.

وكانت تظاهرات ليلية "خرجت في عدد من المناطق كان أكبرها في مدينة دير الزور، كما سارت التظاهرات الليلية في مدينة حلب والزبداني ودوما في ريف دمشق ودرعا المحطة وداعل في محافظة درعا"، بحسب وكالات أنباء.

وأعلنت وزارة الداخلية أمس الخميس أن أي تظاهرة يجب أن تحصل على "ترخيص من الجهات المختصة".

وتشهد عدة مدن سورية منذ عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث قدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا، في نهاية آذار، بأنه تجاوز الـ9 ألاف شخصا، فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 ألاف شخص مع نهاية آذار، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )