• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الأكواب البلاستيكية واضراها الصحية

بواسطة : admin
 0  0  477
الأكواب البلاستيكية واضراها الصحية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 اكواب البلاستيك، كما يؤكد يوسف أبو صفية رئيس سلطة جودة البيئة الفلسطينية.
ويوضح ابو صفية، وهو ايضا أستاذ في علوم البيئة "أثبتت الدراسات الطبية والعلمية أن المواد البلاستيكية تكون خطرة صحياً فيما لو تعرضت للأشياء الساخنة أو المجمدة".
ويضيف "عندما نضع سوائلَ ساخنة كالقهوة والشاي في هذه الاكواب، تخرج جزيئات منها لتنصهر في السائل الساخن الذي يختلط مع مادة كيميائية تدخل في تركيب البلاستيك تدعى -بيسفونيل أ- (وهي مادة تضاف الى البلاستيك لجعله يبدو صافيا) وتعمل عمل هرمون الاستروجين الأنثوي".
والاستروجين هو الهرمون المسؤول إلى حد كبير عن تطوير الجهاز التناسلي الأنثوي والخصائص الجنسية الثانوية.
ويتابع ابو صفية ان هذه المادة الكيميائية تسبب "مشاكل متعددة اخطرها بروز مظاهر الأنوثة الثانوية لدى الرجال (مثل تضخم الثدي ونعومة الصوت واختفاء الشعر على الاطراف)، ودخول الإناث سن البلوغ بشكل مبكر جدا،ً في سن الثامنة أو التاسعة".
أما إذا تعرضت هذه المواد البلاستيكية إلى التجميد، فانها بحسب ما يقول ابو صفية "تُخرج مادةً كيميائية مسرطنة".

مفاجأة
يقف أحمد، من بلدة العبيدية شمال شرق بيت لحم، مصدوماً بما سمع وفي يده كوبه البلاستيكي؛ حائراً بين قهوته الصباحية والمعلومات "المخيفة" التي تلقاها.
وكما يرى احمد، فانه "يجب على الجهات المختصة أن تمنع تداول هذه الاكواب والمواد البلاستيكية إذا كانت مضرة إلى هذا الحد، وينبغي أن تستخدم اكواب الكرتون على سبيل المثال".
أما علي، وهو رجل ستيني، فانه كما يبدو لا يأبه بما يسمع.
يقول علي وهو يحرك رأسه بلا اكتراث ويواصل ارتشاف قهوته "مضى من العمر الكثير ولم يبق سوى القليلـ فلِماذل أٌوِجع رأسي بمخاطر محتملة قد أموت قبل أن أتعرض لها؟".
وفي حين لا يبدي علي اكتراثا، الا ان عديدين بدا عليهم القلق والتخوف، مثل "شديد" الذي اراق قهوته والقى كوب البلاستيك في النفايات ثم قال "هذه آخر مرة أشرب فيها القهوة في كوب بلاستيك".
واردف "ولو أني عرفت هذه المعلومات سابقاً لتوقفت عن استخدامها (اكواب البلاستيك) منذ زمن".
هذا كان حال من تجمع في "ساحة المهد" ليشرب القهوة؛ فالبعض تخوف ولن يستخدم هذه الاكواب بعد الآن وآخرون بدوا غير ابهين بما سمعوا.
أما مصطفى بائع القهوة، فهو يعلم بالأضرار، كما يخبرنا، لكنه يقول انه لا يستطيع استبدال الاكواب البلاستيكية باكواب كرتونية بسبب فارق السعر بين النوعين، والذي يقلص ارباحه بشكل كبير.
وكما يوضح، فان "كل 50 كوبا كرتونيا أشتريها بخمسة شواقل (نحو دولار وثلاثين سنتا) بينما أشتري المئة كاسة بلاستيكية بثلاث شواقل (80 سنتا) وهذا فرق واضح".

عالم بلاستيك
لا يقف امر البلاستيك عند الاكواب؛ بل يتخطاه ليشمل كل شيء تقريبا في المطبخ؛ كعبوات البلاستيك المخصصة لافران المايكرويف وأكياس تخزين الاغذية والخضروات المجمدة، وقناني الماء، وغير ذلك مما لا يعد ولا يحصى.
وكما يقال فإن "حياتنا أصبحت بلاستيكية" حيث اصبح البلاستيك هو المادة الأكثر شيوعاً وانتشاراً في فلسطين، والعالم.
يقول رئيس جمعية حماية المستهلك في فلسطين صلاح هنية "صممت معظم هذه العبوات البلاستيكية سواء القناني أو الاكواب لتستخدم مرة واحدة فقط، لكن الخطأ الشائع يقع في استخدامها لأكثر من مرة وهذا خطِر جداً".
ويلفت الى ان اكواب البلاستيك "تستخدم في أوساط طلبة الجامعات وجيل الشباب؛ ففي كل جامعة توجد ماكينات كبيرة تقدم القهوة والشاي والشوكولاطة في اكواب بلاستيكية".
ويتساءل رئيس جمعية حماية المستهلك مستغربا "أين هي الحكومة ووزارة الاقتصاد وسلطة جودة البيئة من هذا الموضوع؟".
ويحذر هنية المواطنين خصوصا من "المواد البلاستيكية المعادة التدوير".
ويقول انه "اذا كانت هذه الاكواب او الأكياس مصنعة من مواد أولية دون إعادة تدوير فلا مشكلة في ذلك وتكون صحية وقابلة للاستخدام، ولكن لمرة واحدة فقط، إلا أن المشكلة الشائعة في فلسطين تكمن في المواد المعادة التدوير والتي تستخدم بهدف تغليف الأشياء وهذه خطيرة صحياً لأنها تحتوي على كبريت ورصاص".
ويشير هنية بذلك الى العبوات والاكواب المصنعة من بلاستيك معاد التدوير.

هل من حل؟
يقول عمر كبها مدير دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني أن "مشكلة المواد (البلاستيكية) المعادة التدوير سهلة، وقد تم بالفعل إصدار قانون جديد لمنع تداولها في الأسواق خاصة بعد أن تم ضبط كميات ضخمة غير نقية منها في مدينة الخليل".
أما بالنسبة للمواد البلاستيكية الاعتيادية التي يستخدمها المواطن للأشياء الساخنة والمجمدة فيقول كبها ان "أساس المشكلة هنا يكمن في سوء الاستخدام، وليس في المنتج نفسه. وبالتالي نحن كوزارة اقتصاد لا نستطيع أن نمنع تداول هذه المواد، فمهمتنا هي الرقابة على المنتج نفسه وجودته وليس استخدامه".
ومن ناحيته، يرى رئيس سلطة جودة البيئة يوسف أبو صفية أن الحل يكمن في توعية المواطنين لا غير.
ويقول "نحن في سلطة جودة البيئة لا نستطيع منع هذه المواد في الأسواق، لكننا بالتعاون مع كل الجهات المعنية ووسائل الإعلام من المتوجب البدء بحملة لتوعية المواطنين لأن هذه الكؤوس والمواد البلاستيكية هي مفيدة جداً ولها العديد من الحسنات فيما لو استخدمت بطريقة صحيحة".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )