• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

عبدالقادر الحسيني والذكرى الـ 64 لأستشهاده

الذكرى الـ 64 لأستشهاد أسد القُدس عبد القادر الحسيني ..صور وتفاصيل تاريخية تُنشر للمرة الأولى

بواسطة : admin
 0  0  439
عبدالقادر الحسيني والذكرى الـ 64 لأستشهاده
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  كانَ أسداً للقُدس وقائداً من القادة المُجاهدين الكِبار في فِلسطين .. أسداً بخبرته العسكرية الطويلة وبصيرته وتضحياته وحماسه في الدفاع عن الأرض والعِرض والمُقدسات .. قائداً لم تمنعه الحدود من نُصرة أهله في مصر والعراق .. هو عبد القادر موسى كاظم الحسينى .. القائد الفلسطينى المولود فى اسطنبول سنة 1910 والمُستشهد في القُدس في الثامن من أبريل نيسان سنة 1948.

فقدَ القائد الشهيد أمه بعد عام ونصف من ولادته فرعته جدته لأمه مع بقية أشقاءه السبعة, درس القرآن الكريم فى زاوية من زوايا القُدس، وأنهى دراسته الأولية فى مدرسة " روضة المعارف الابتدائية " في بيت المقدس، وأتم دراسته الثانوية بتفوق والتحق بكلية الآداب والعلوم بالجامعة الأمريكية فى بيروت وطرد منها لنشاطه السياسى فالتحق بالجامعة الأمريكية في القاهرة ودرس فيها في قسم الكيمياء, وانتهى الأمر بقرار من حكومة إسماعيل صدقى بطرده من مصر لنشاطه السياسي.

عاد إلى القدس في سنة 1932 حاملاً لشهادته، ومنذ سنة 1935 بدأت مسيرته الجهادية الحافلة لتحقيق الحرية والاستقلال لفلسطين, فدرب شُباناً فلسطينيين على المقاومة المسلحة التي كان شريكاً فيها، كما هاجم القطارات الإنجليزية والمُستعمرات الصهيونية خِلال الثورة الفلسطينية الكُبرى 1936-1939، وبلغت المقاومة ضد البريطانيين أشدها فى معركة الخضر، والتى أصيب فيها إصابة بالغة.

في سنة 1941 شارك العراقيين فى جهادهم ضد الإنجليز ووقع فى الأسر هو وبعض رفاقه لثلاث سنوات، بعدها لجأ إلى السعودية لعامين, وفي سنة 1946 انتقل إلى مصر للعلاج من الجروح والندوب التي تقرحت في جسده أثر معاركه الكثيرة, وهناك وضع خطة لإعداد وتدريب المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال, كما دربَ شُبان مصريين للقيام بأعمال فدائية وأنشأ معسكراً سرياً بالتعاون مع قوى وطنية مصرية ليبية مشتركة بالقرب من الحدود المصرية الليبية, وأنشأ معملاً للمتفجرات، وأقام محطة إذاعية فى رام الله ومحطة لاسلكية فى مقر القيادة فى بيرزيت.

بعد قرار التقسيم فى 29 نوفمبر تشرين الثاني سنة 1947 وانتهاء الانتداب وتقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية, تولى الحُسيني قيادة قطاع القدس وعمل على وقف زحف العصابات الصهيونية, ومن ثم قام بعمليات هجومية على قطعان المستوطنين المتواجدين في محيط المدينة المقدسة منها على سبيل المثال لا الحصر, معركة مقر القيادة العسكرية اليهودية في حي " سانهدريا ", بالإضافة إلى الهجوم المنظم على عدة مراكز يهودية كانت تعم بالأحياء العربية كـمقر ميقور" حاييم ", وصولاً إلى استبساله في معركة " صوريف " في السادس عشر من يناير كانون الثاني سنة 1948 والتي قتلَ فيها 50 صهيونياً كانوا مزودين بأحدث العتاد الحربي الثقيل فاستولى على 12 مدفع برن والعديد من الذخيرة والبنادق, وأيضاً من معاركه معركة بيت سوريك، ومعركة رام الله اللطرون، بالإضافة إلى معركة النبي صموئيل، وكذلك الهجوم على مستعمرة النيفي يعقوب ومعركة بيت لحم الكبرى.

ضرب عبد القادر الحسيني خلال معركة القسطل غير المتكافئة في قرية القسطل التي تُعد أحد مداخل القُدس الستراتيجية, مثلاً رائعاً في التضحية والحماسة والاندفاع, وتفاصيل المعركة تدور كما دونها المؤرخون أن الحسيني غادر القدس إلى دمشق في أواخر مارس آذار سنة 1948 للأجتماع بقادة اللجنة العسكرية لفلسطين التابعة لجامعة الدول العربية, أملاً في الحصول على السلاح ليشد من عزم المقاومين على الاستمرار والاستبسال في القتال, إلا أنه ما لبث أن عاد إلى القدس مجدداً فور علمه بمعركة القسطل التي بدأت بشائرها وهو خارج القدس, لكنه لم يحمل ما ذهب إليه جميعه فقط نصف كيس من الرصاص, واتجه به مسرعاً إلى القسطل وهناك في السابع من ابريل نسيان من ذات العام عمد أولاً إلى إعادة ترتيب صفوف المجاهدين بدقة ونظام وكان هو في موقع القيادة, وعلى الرغم من استبسال كل الجهات المقاومة في القتال إلا أن ضعف الذخيرة وقلتها أدت إلى وقوع الكثير من المجاهدين بين مصاب وشهيد, وهنا اندفع عبد القادر الحسيني لتنفيذ الموقف وقام باقتحام قرية القسطل مع عدد من المجاهدين إلا أنه ما لبث أن وقع ومجاهديه في طوق الصهاينة وتحت وطأة نيرانهم فهبت نجدات كبيرة إلى القسطل لإنقاذ الحسيني ورفاقه وكان من بينها حراس الحرم القدسي الشريف, وتمكن رشيد عريقات في ساعات الظهيرة من يوم الثامن من ابريل نيسان من السيطرة على الموقف وأمر باقتحام القرية وبعد ثلاث ساعات تمكنوا من الهجوم وطرد الصهاينة منها ومن ثم فر من تبقى منهم بسيارات مصفحة إلى طريق يافا, غير أن المقاومين لم يكتفوا بذلك وأرادوا ملاحقة جموع الصهاينة الفارين غير أنهم عندما وجودوا جثمان القائد الشهيد عبد القادر الحسيني مُلقى على الأرض الأمر الذي كان له وقع أليم جداً على رفاقه وعلى الأمة جميعها إذ زلزل النبأ قلوب كل من عرفوه وعايشوه فكانت جنازته مهيبة أمها الجميع صغاراً وكباراً مقاومين وأناساً آخرين عرفوه إنساناً وطنياً مخلصاً لدينه ووطنه.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )