• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

سقوط عشرات الشهداء في ريف حماه وحمص

بواسطة : admin
 0  0  461
سقوط عشرات الشهداء في ريف حماه وحمص
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز أفادت وكالات أنباء نقلا عن ناشطين اليوم السبت قولهم عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى في أعمال عنف في عدد من المناطق, وخاصة ريف حماه, فيما قالت سانا انه تم تشييع جثامين 15 من عناصر الجيش وحفظ النظام استهدفتهم المجموعات الإرهابية في محافظات دمشق وريفها وحمص وحلب ودرعا.


وقال نشطاء إن "عددا من الشهداء سقطوا في إطلاق نار و"قصف" على بلدة اللطامنة في ريف حماه, كما اقتحمت قوات من الجيش مدينة طيبة الأمام بريف حماه وسط "قصف" عشوائي على المنازل".
وكانت وكالة (سانا) قالت إن الجهات المختصة في محافظة حماة اشتبكت يوم الجمعة مع مجموعات إرهابية مسلحة في حيي المصافي والظاهرية وتمكنت من قتل عدد من الإرهابيين وإلقاء القبض على عدد آخر ومصادرة الأسلحة التي كانت بحوزتهم.
وأضاف النشطاء أن "عددا من الشهداء سقطوا في أعمال عنف بدير بعلبة في حمص", لافتين إلى قيام ما أسموه "منشقين" عن الجيش بمهاجمة مطار ومقر امني في محافظة حلب".
بالمقابل, قالت وكالة سانا انه تم اليوم تشييع جثامين 15 شهيداً من شهداء الجيش وحفظ النظام استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في محافظات دمشق وريفها وحمص وحلب ودرعا.
وادان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الجمعة بشدة التصعيد الأخير للعنف في سوريا، على الرغم من تعهد الحكومة السورية بوقف استخدام الأسلحة الثقيلة في المناطق المأهولة، بحسب خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان، معتبرا ان هذه الأعمال تمثل "انتهاكا" لموقف مجلس الأمن الدولي.
وتأتي التطورات الميدانية في سورية بعد يومين من إقرار مجلس الأمن الدولي، بيانا رئاسيا يحدد العاشر من نيسان موعدا لوقف إطلاق النار في سورية.
وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".
وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من عام تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا بأنه تجاوز الـ9000 شخصا، فيما تقول الحكومة السورية أن عدد ضحايا الأحداث أكثر من 6 الاف منهم 2500 شخص من الأمن والجيش ، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

سيريانيوز

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )