• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

حماس وفتح واتفاق لانهاء ازمة الكهرباء

بواسطة : admin
 0  0  417
حماس وفتح واتفاق لانهاء ازمة الكهرباء
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال مسؤول ان حكومة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في غزة توصلت الى اتفاق بوساطة مصرية مع السلطة الفلسطينية يوم الثلاثاء لإنهاء أزمة وقود تسببت في انقطاعات يومية للكهرباء بالقطاع.

وبموجب الاتفاق تزود شركة اسرائيلية محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بوقود الديزل مع وضع الية مؤقتة تستطيع حماس بموجبها سداد الفاتورة بدون التعامل مباشرة مع اسرائيل.

وقال المسؤول -الذي طلب عدم كشف هويته كونه غير مخول بالتحدث لوسائل الاعلام- عن الاتفاق "سلطات حماس في غزة ستدفع المال ... الى السلطة الفلسطينية التي ستتولى بدورها الدفع الى الجانب الاسرائيلي."

وقال طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس في غزة ان توريد الوقود سيبدأ يوم الاربعاء. وقال انه جرى بالفعل تحويل دفعة أولى بقيمة مليوني شيقل اسرائيلي (539 ألف دولار) الى السلطة الفلسطينية.

ويعاني قطاع غزة الذي يقطنه 1.7 مليون نسمة انقطاعات كبيرة للتيار الكهربائي منذ فبراير شباط عندما ضيقت مصر الخناق على تهريب الوقود الى القطاع.

واتهمت حماس مصر واسرائيل والسلطة الفلسطينية بالتسبب في الازمة للحصول على تنازلات سياسية من الحركة التي تعارض محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية التي ترعاها الولايات المتحدة.

ويتهم مسؤولون من حركة فتح -التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس- حماس بتحويل ايرادات الوقود المهرب الى خزائن الحركة الاسلامية.

وفقدت السلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس السيطرة على قطاع غزة في 2007 بعد مواجهة مسلحة قصيرة بين حماس وفتح. وتباشر السلطة الفلسطينية حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية المحتلة.

وأثارت أزمة الوقود -التي حرمت سكان غزة من الكهرباء عدا ست ساعات في اليوم وعطلت وسائل النقل- انتقادات شعبية لحماس

أكد غسان الخطيب المتحدث باسم السلطة الفلسطينية تسلم الدفعة الاولى من ثمن الوقود ووصف الاتفاق بالترتيب المؤقت "الى حين تنفيذ الحلول البعيدة المدى التي تم الاتفاق عليها مع الاشقاء في جمهورية مصر العربية."

وتخدم محطة كهرباء غزة ثلثي سكان القطاع. وتحصل شبكة الكهرباء في القطاع على امدادات أيضا من خطوط من اسرائيل ومصر.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )