• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الرئيس الاسد يزور حي بابا عمرو بحمص

بواسطة : admin
 0  0  352
الرئيس الاسد يزور حي بابا عمرو بحمص
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قام الرئيس بشار الاسد يوم الثلاثاء بزيارة حي بابا عمرو في حمص, كما تفقد أحوال وحدات الجيش في المحافظة.


وأفاد بيان رئاسي ان "الرئيس الاسد جال في شوارع الحي وعاين ما تعرضت له المباني السكنية والبنية التحتية والمؤسسات الخدمية من تخريب ممنهج على يد المجموعات الإرهابية المسلحة".

وشدد الرئيس الأسد خلال الجولة على أن "الظروف الاستثنائية التي شهدتها حمص بشكل عام وبابا عمرو خاصة تتطلب تضافر جهود المحافظة وأعضاء مجلس مدينة حمص مع أهالي المدينة والعمل بشكل استثنائي لجهة مضاعفة العمل والسرعة في التنفيذ لإصلاح الأبنية السكنية وإعادة تأهيل البنية التحتية وخاصة المدارس وشبكات الكهرباء والمياه والاتصالات والمؤسسات الطبية التي تم تخريبها خلال الأعمال الإرهابية التي شهدتها حمص".

وأكد الرئيس الأسد, لعدد من أهالي بابا عمرو الذين تجمعوا حوله أثناء الجولة واشتكوا معاناتهم خلال تواجد المجموعات الإرهابية في الحي, أن "الدولة لم تتأخر في أداء واجبها في حماية مواطنيها لكنها منحت هؤلاء الذين حادوا عن جادة الصواب أقصى قدر ممكن من الفرص للعودة إلى وطنيتهم وإلقاء أسلحتهم إلا أنهم رفضوا تلقف هذه الفرص وزادوا في إرهابهم فكان لابد من العمل لاستعادة الأمن والأمان وفرض سلطة القانون".

واوضح البيان ان "الأهالي اكدوا أن الأعمال الإرهابية التي شهدوها خلال هذه الأحداث زادتهم تمسكا بوطنهم وحرصا على أمنه واستقراره", معربين عن تقديرهم "للجيش العربي السوري الذي عمل على فرض حالة الأمن والأمان مجددا في المدينة".

كما افاد البيان ان "الرئيس الأسد حيا عناصر الجيش والقوات المسلحة حماة الديار خلال لقائه عددا منهم في حي بابا عمرو", مؤكدا لهم أن" التضحيات والجهود التي يبذلونها كفيلة بالحفاظ على الوطن وحفظ أمنه واستقراره وهذا ليس بالأمر الجديد على الجيش العربي السوري الذي كان دوما عاملا حاسما في الحفاظ على سورية واستقلاليتها وسيادة قرارها".

وتحدثت تقارير إعلامية عن تعرض عدة أحياء في حمص وخاصة بابا عمرو "لعمليات عسكرية وقصف" في الاونة الاخيرة, ما أسفر عن سقوط ضحايا وجرحى وتخريب في البنية التحتية, إضافة إلى انقطاع الكهرباء والماء وفقدان المواد الأساسية، في حين نفت السلطات السورية أنباء تتحدث عن قصفها حمص، مبينة أن عصابات مسلحة تقوم باستهداف أحياء في حمص بقذائف هاون ما يؤدي إلى سقوط ضحايا.

وكان كل من وزير الإدارة المحلية والكهرباء والصحة, قاموا بزيارة, حي بابا عمرو بحمص في 14 اذار الجاري, للاطلاع على حجم الأضرار والتخريب التي لحقت في البنى والمرافق الحيوية, حيث تم تحديد أولويات العمل لإعادة الحياة الطبيعية للحي, كما تم تقدير حجم الاضرار التي لحقت بالبنى التحتية بـ 2 مليار ليرة.

يشار الى ان عدة مدن سورية شهدت منذ منتصف اذار العام الماضي احتجاجات مناهضة للحكومة ترافقت مع سقوط مئات الشهداء من مدنيين وعسكريين, حيث حملت السلطات مسؤولية هذا الامر لجماعات مسلحة مدعومة من الخارج, فيما اتهم نشطاء السلطات باستخدام "العنف لاسكات صوت الاحتجاجات".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )