• ×
  • تسجيل

الأربعاء 24 مايو 2017 اخر تحديث : أمس

دراسة:إنجاب الإناث يزداد في السنوات العجاف

بواسطة : admin
 0  0  336
دراسة:إنجاب الإناث يزداد في السنوات العجاف
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 زعمت دراسة أمريكية أن إنجاب الإناث يزداد في فترات المجاعة بعد تحليلها لبيانات مواليد الصين أثناء المجاعة التي أصابتها في الفترة بين عامي 1959 و 1961.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن نتائج الدراسة التي ستنشر يوم الأربعاء في مجلة بروسيدنجز بي التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا مشابهة لدراسات سابقة.

ولا يعلم الباحثون على وجه الدقة السبب وراء هذه الظاهرة غير أن هناك نظرية يذهب أصحابها إلى أن النساء أقل مطالب من الرجال.

وكانت المجاعة المشار إليها قد نتجت عما يعرف بــ"القفزة الكبيرة للأمام" والتي كانت بمثابة خطة للقيادة الصينية لرفع الإنتاج الصناعي بشكل هائل بهدف تعجيل التطور الاقتصادي لجمهورية الصين الشعبية غير أن هذا البرنامج فشل وأدى إلى مجاعة أصابت أكثر من 30 مليون شخص.

وحلل شيج سونج من كلية كوينس كوليدج و معهد كاني لأبحاث السكان في ولاية نيويورك بيانات إحصاء قومي استطلع آراء أكثر من 310 ألف امرأة في سن 15 إلى 67 عاما عن حملهم ومواليدهم فوجد أن عدد الأطفال الذين ولدوا في الفترة بين سبتمبر 1929 و يوليو 1982 بلغ 830045.

واكتشف سونج تراجعا حاداً ومفاجئاً في المواليد الذكور في الفترة من نيسان 1960 أي بعد نحو عام من بدء المجاعة وذلك بعد أن حملت بهم أمهاتهم في يوليو عام 1959 أي بعد نصف عام من بدء المجاعة, مشيراً إلى أن ذلك يعني أن رد الفعل على بدء المجاعة حدث متأخراً.

وارتفع عدد المواليد الذكور بعد نحو عامين من فترة المجاعة، أي في تشرين الثاني عام 1963 وبذلك عادت النسبة التقليدية بين الذكور والإناث خلال عامين.

ولا يظهر من خلال البيانات ما إذا كان السبب وراء تزايد عدد المواليد الإناث أثناء المجاعة عن المواليد الذكور هو ارتفاع عدد الأجنة الإناث الذي يتكون في رحم الأم في بداية الحمل أم تراجع عدد الأجنة الذكور التي تنجح في البقاء على قيد الحياة.

يذكر أن بعض العلماء يعتقدون أن متطلبات الإناث أقل من متطلبات الذكور وأنهن أقدر من الذكور على اجتياز الفترات العجاف.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )