• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

رقمنة وثائق مكتبة الإسكندرية

بواسطة : admin
 0  0  661
رقمنة وثائق مكتبة الإسكندرية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 بدأت مكتبة الإسكندرية مشروعا قوميا لرقمنة محتويات دار المحفوظات العمومية والتى تقدر محتواياتها بما يقارب ثلاثة مليارات ورقة، وتعتبر واحدة من أهم وأغنى مصادر الوثائق التي تتنوع وتختلف لتغطي كافة أنشطة الكيان الرسمي للدولة. وتعد دار المحفوظات العمومية من أهم مصادر البيانات والمعلومات لكل فئات المجتمع المصري، سواء المواطن العادي أو للباحثين أو الجهات الرسمية بالدولة، كما أنها تحوي كما هائلاً من الوثائق التاريخية. وقال مدير إدارة الإعلام بمكتبة الإسكندرية الدكتور خالد عزب إن المشروع يهدف إلى رقمنة مجموعة مختارة من وثائق وملفات ودفاتر الدار، باستخدام أحدث التكنولوجيات المتاحة للتوثيق الرقمي، بعد تجهيز معمل تقني على أعلى مستوى يضم أحدث الأجهزة في أرشفة وحفظ الوثائق القديمة في دار المحفوظات العمومية من أجل تنفيذ المشروع. وأشار إلى أن المشرورع ينفّذ في إطار ثلاثة محاور رئيسية، هي إعادة فرز وتصنيف محتويات الدار لتحديد الوثائق والملفات ذات الأهمية القصوى والتي ينبغي البدء برقمنتها، لتكون نواة لمتحف وثائق يتم تأسيسه داخل مبنى الدار القديمة لعرض نماذج من درر الدار من الوثائق والمستندات مع عرض لطرق الحفظ باعتبارها ثاني أقدم دار محفوظات في العالم، وأخيرا الانطلاق نحو المشروع القومي لرقمنة كافة وثائق الدار. وأضاف أن المشروع يهدف بالإضافة لتلك المحاور الثلاثة الرئيسية تدريب عدد من العاملين بالدار وتأهيلهم للتعامل مع مشروع الأرشفة الرقمية، بهدف خلق كوادر من داخل الدار يمكنها دفع المشروع والمساعدة على استمراره وتواصله. وذكر بيان لمكتبة الإسكندرية أن دار المحفوظات العمومية تضم كما هائلا من الوثائق الهامة منها وثائق وزارة الداخلية التي تضم دفاتر عتق الرقيق ودفاتر قيد العربان، وسجلات أحوال العمد والمشايخ وغيرها. وتتضمن الوثائق أيضا دفاتر مكلفات الأطيان وكل ما يخص الأرض الزراعية، والعقارات، وما طرأ عليها من تغيرات، منذ أن كان الفلاح المصري مكلفاً وليس مخيراً في زراعة أرضه خدمة الموظفين وأشار البيان إلى وجود ملفات خدمة الموظفين من أهم المجموعات المحفوظة بالدار، وتقدر بحوالي تسعين ألف ملف، وتتباين أهميتها بأهمية الشخص صاحب الملف، وتعد تلك الملفات من أهم وثائق الدار. ويمكن تقدير عدد باقي ملفات ووثائق الدار بحوالي سبعين نوعا من أنواع الملفات، وهي تغطي كافة وزارات ومصالح الحكومة. وتضم الدار مجموعة أخرى من الوثائق الهامة مثل دفاتر الطب الشرعي، وأوراق الكتاتيب، وأوراق الجبايات، وأوراق السيرك، ودفاتر رخص الموسيقى والغناء. وأضاف البيان أن الدار يضم دفاتر حصر بصمة الأختام، وهي مجموعة من الدفاتر تحصر بصمات الأختام منعا للتزوير، ويتكون كل دفتر من صفحات مسجل بها اسم صاحب الختم وجنسيته ومحل إقامته ومهنته أو صناعته وبصمة الختم الخاص به وشهادة الشهود وإمضاؤهم. كشوفات الجيش وهناك أيضا كشوفات الجيش السنوية، وهي عبارة عن كشوفات لتوزيع الضباط الموجودين بالخدمة العسكرية والمحالين للاستيداع، وأسماء الضباط الحائزين على نياشين. ويحتوي دار المحفوظات على عدد آخر من الوثائق، منها: الرخص، وتذاكر البدلية، ودفاتر التاريع، ودفاتر السركي (السراكي)، ودفاتر الموصى عليه، ودفاتر تعداد النفوس ومجموعة التقاسيط الديوانية، من سنة 1245 إلى 1298 هـ/ من سنة 1829 إلى 1881 م. تتضمن 99 دفترا. ويوجد بالدار مكتبة تجمع الدكريتات (المراسيم) وقرارات مجلس الوزراء، وأعدادا من الوقائع المصرية (الجريدة الرسمية)، تبدأ من سنة 1885 م، والمعاهدات بين مصر وبعض الدول الأجنبية، وقانون البوليس المصري القديم. وكما تحتوي أيضا على الدليل الجغرافي للقطن المصري، وقوانين الدولة واللوائح ومؤلفات في العلوم والآداب والتاريخ باللغات العربية والتركية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية، ويبلغ عددها ما يزيد على سبعة آلاف مجلد.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )