• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

ابتكار العداد الذكي على يد طالب سعودي يحيل ساهر للتقاعد

بواسطة : admin
 0  0  503
ابتكار العداد الذكي  على يد طالب سعودي يحيل ساهر للتقاعد
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 حاز ابتكار «العداد الذكي» المقدم من المتدرب في الكلية التقنية الطالب لؤي عباد حميدة إعجاب الزوار والمسؤولين في معرض أسبوع المرور الخليجي الـ 28 في جدة أمس، ومن بينهم وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور عبدالعزيز الخضيري، إذ سيسهم الابتكار في حال تنفيذه في تحديد السرعة في الشوارع كبديل منطقي لنظام الرصد المروري المثير للجدل «ساهر».

وأوضح المبتكر المتدرب لؤي حميدة أن مشروع العداد الذكي عبارة عن ربط تقنية تحديد المواقع الجغرافية (جي بي إس) بعداد السيارة لتحديد سرعة الشوارع العامة والفرعية القصوى، ويتم التحكم بناء على المعلومات بعداد السرعة، وعداد ضغط الهواء، والتحكم في عملية ضخ الوقود بحيث لا يتأثر بالدواسة إذا تم الضغط عليها بشكل أكبر.

وقال الطالب لؤي حميدة إنه لا يمكن لقائد المركبة تجاوز السرعة القصوى في كل شارع تم تطبيق الحد الأعلى من السرعة عليه من خلال نظام ساهر إلا عند فك شيفرة العداد عن بعد بواسطة إدارة المرور، أو أمن الطرق للحالات الطارئة .

وبيّن حميدة أن الهدف من المشروع ضبط سرعة المركبات في الشوارع العامة والفرعية بشكل آلي، ووضع حد نهائي لرسوم مخالفات ساهر، مقدماً شكره لمعلمه ومدربه عضو هيئة التدريس في قسم الحاسب الآلي المهندس على كردي على مساعدته في تطوير الفكرة .

من جهته، بارك رئيس مجلس التدريب التقني والمهني في منطقة مكة المكرمة الدكتور راشد الزهراني للكلية وفريق العمل هذا الابتكار، مثمناً الجهود التي بذلت لتنفيذه، مؤكداً دعمه لهذا المشروع مستقبلاً.

وقال الدكتور الزهراني إن مشاركة المجلس في هذا الأسبوع تترجم الدور المنوط بالمجلس تجاه مسؤوليته الاجتماعية والأمنية في نشر الوعي المروري لمنسوبيه من خلال تعزيز الثقافة المرورية للمدربين والمتدربين، إضافة إلى تحليل أسباب الحوادث وآثارها وإيجاد الحلول للتصدي لها ما يستلزم الأمر توعية الوحدات التدريبية للتخفيف من حجم الكوارث التي تسببها وما ينتج عنها من خسائر جسيمة. يذكر أن المجلس شارك في الاحتفاء في فعاليات أسبوع المرور الخليجي الثامن والعشرين في العاصمة المقدسة وجدة من خلال مشاركة كلٍ من الكليات التقنية وكلية الاتصالات والإلكترونيات والمعاهد الصناعية الثانوية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )