• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الملك عبدالله للشعب السعودي :انا بدونكم ولا شئ

بواسطة : admin
 0  0  585
الملك عبدالله للشعب السعودي :انا بدونكم ولا شئ
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للمشاركين في اللقاء الوطني التاسع للحوار الفكري الذي اختتم أخيراً في حائل (شمال السعودية)، إنه لا شيء من دون جهود الشعب السعودي معه. وأضاف أن موقف بلاده عالمياً جيد، وكذلك اقتصادها وكل أمورها. وأكد أن الحوار أفاد السعودية وغيرها من البلدان، وصار له مفعول حتى داخل الأسرة. وقال إن ما يشهده العالم العربي المقصد منه هو الإسلام والعرب، مؤكداً أن شعب بلاده لا يضمر حقداً.

ووصف خادم الحرمين الشعب السعودي بأنه «واع، يفهم ما له وما عليه، ويقدر موقفه فعلاً». وقال إن ميزة الشعب السعودي أنه ليس عنده حقد. وأضاف أنه ظهر للعالم كله الآن وعي الشعب السعودي وثقافته وحبه لدينه ووطنه وإخلاصه للعقيدة الإسلامية. وطمأن الشعب السعودي إلى ان الأمور في بلاده هادئة ومستقرة، لكنه قال إن في ذهنه إنجازات أكثر مما تم إنجازه، وذلك سيتحقق بجهود الشعب السعودي معه، «لأني أنا بدونكم لا شيء. بدون الشعب السعودي أنا لا شيء. أنا فرد منكم وإليكم، وأستعين بالله ثم بكم».

وفي ما يأتي نص كلمة الملك عبدالله:

أنا يا إخواني لست بخطيب، ولا لي هدف ولا قصد إلا خدمة ديني ووطني وشعبي، هذا هو هدفي، وهذا كل ما أحس به، إنه واجب علي وعلى كل فرد من الشعب السعودي.

يا إخوان.. أنتم رأيتم الأحوال، ما يبي لها شرح، الذي صار في العالم العربي مع الأسف، وكل هذه أياد لا تخفى عليكم كلكم، وبانت كلها الآن، المقصد منها هو الإسلام والعرب، ما غير هذا الهدف ولا غيره، ولكن إن شاء الله، أن الله دحرهم وسيدحرهم أكثر، إذا تصافت القلوب، وإن شاء الله أن الشعب السعودي، شعب واع، شعب يفهم ما له وما عليه، شعب يقدر موقفه فعلاً، لأنه من الإسلام وإلى الإسلام، وخادم للإسلام، وهذه ولله الحمد ميزتكم، ليس عندكم ولله الحمد حقد ولا عندكم لا فلسفات ضيعت الذين قدامكم، وإن شاء الله مما تضيع الباقين من العرب و المسلمين، الهدف يا إخوان أنكم ولله الحمد شعب ما هو عندي أنا، عند العالم الآن بانت عقيدتكم، وبان وعيكم وثقافتكم وحبكم لدينكم ووطنكم، وإخلاصكم للعقيدة الإسلامية، والحمد لله رب العالمين، هذا شرف لكم وشرف لنا وشرف لكل مسلم وعربي.

إخواني.. أنا ما أحب أطيل عليكم، أنا ولله لست بخطيب لكن من الأخ لإخوانه من القلب إلى القلب، الحمد لله رب العالمين، وطنكم مثل ما أنتم شايفينه، ولله الحمد يعني الأمور إن شاء الله هادية فيه ومستقرة ولكن ما فيه شك أنا لست مقتنعاً إلى الآن، في رأسي أكثر من الذي صار وإن شاء الله انه سيتحقق بجهودكم معي، جهود الشعب السعودي معي، لأني أنا بدونكم لا شيء، بدون الشعب السعودي أنا لا شيء، أنا فرد منكم وإليكم، وأستعين بالله ثم بكم، وبالرجال المخلصين من أبناء الشعب السعودي ومن إخواننا العرب ومن إخواننا المسلمين. والحوار ما فيه شك أنه أفاد المملكة العربية السعودية وغير المملكة العربية السعودية، أول أنتم كلكم، ما سمعنا الحوار إلا منكم، لكن بعد ما أبديتوه استعملت هذه الكلمة في أغلب العالم، حوار.. حوار.. حوار، وإلا في الأول ما فيه حوار أبداً.. أبداً، إلا منكم ولله الحمد، وهذه صار لها مفعول عائلياً.

أنا أسمع وأنا عندي عوائلي، الحمد لله حتى البيت الواحد أول لما يدخل الإنسان بيته يجد له إما أخ أو أخت إما أخ وأخوه فيهم شيء من الأنفس، أما الآن من بعد ما جاء الحوار ولله الحمد، شفت أنا بعيني وحسيت أنه إذا صار بين الأخ وأخته أي شيء تقول لهم والدتهم يا أبنائي الحوار، قالوا صحيح، ثم يتحاورون وانتهوا، وهذا الشيء أنا أراه والحمد لله صار له وقع، والواقع الذي كان في السابق أن كل إنسان عند أي كلمة إما يستخدم العصى أو الحجر أو السلاح، فكان هذا هو الحوار وهذا إن شاء الله ولى عنكم. فالحوار له قيمة وبانت الآن في الشعب السعودي كله، والحمد لله نريد ان شاء الله المزيد منه، هذا ما أتمناه لكم.

هناك كلمتان سأقولهما عن بلدكم - المملكة العربية السعودية - ولله الحمد موقفها عالمياً جيد، اقتصادها ولله الحمد جيد، أمورها كلها ولله الحمد جيدة، وهذا ما أتمناه، ولكن أتمنى أكثر إن شاء الله وما أقول لكم إلا أنكم تساعدوني وتساعدون أنفسكم وتساعدون شعبكم إلى الاتجاه الصحيح لخدمة هذا الدين وهذا الوطن لأنكم أصبحتم قدوة، نعم أكررها قدوة للعالم الإسلامي، وأعتقد العالم العربي، والله يوفقكم لما يحبه ويرضاه ويستر عليكم ويوفقكم لخدمة هذا الدين وهذا الوطن وإلى التفكير العميق بما يجري في هذا الكون، لأن يا إخوان عرفتم أنتم وشفتوا الأصدقاء والإخوان وغيرهم فيه اختلاف كثير لا الذي في الماضي الذي نحن نعرفه أول، الآن المفاهيم تغيرت ولكن الرجال ما تغيروا والأخلاق ما تتغير إن شاء الله عند الأغلبية ولا اهتزت ما فيه شك، أتمنى لكم التوفيق، أتمنى لكم الهدوء والسكينة، ولا تستمعوا لما في الانترنت، هذا الذين عملوه هم الآن يتأذون منه، الذي صار في انجلترا أنهم قالوا نحن الذين وضعناه، وعملنا هذا وباء علينا، أول يريدونه على الناس مثل عادتهم، ولكن صارت عليهم وعلى الناس، وأسال الله أن يفكنا من شر من فيه شر، ويكفينا شر أنفسنا والشيطان، هذا ما حبيت أقوله لكم وأرجوكم تسامحوني لأني ودي أني أقوم وأصافحكم واحد واحد، ولكن يا إخوان الظهر ما يساعدني، الله يبارك فيكم وشكراً لكم».


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )