• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

استشهاد العشرات في سوريا أغلبهم في حماة ودير الزور

استشهاد عشرات أغلبهم في حماة ودير الزور .. وتحذيرات من "كارثة إنسانية" في بابا عمرو بحمص

بواسطة : admin
 0  0  398
استشهاد العشرات في سوريا أغلبهم في حماة ودير الزور
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز قضى يوم الخميس عشرات الشهداء في عدة مناطق على رأسها حماة ودير الزور، كما أطلق ناشطون تحذيرات من وقوع كارثة إنسانية مع أنباء دخول قوات عسكرية حي بابا عمرو في حمص، الذي شهد قصفا طوال أكثر من أسبوعين، بحسب تقارير إعلامية.



ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن ناشطين قولهم إن "حي الإنشاءات وحي بابا عمرو شهدا قصفا بالمورتر والهاون، وفي حي الخالدية دعت المساجد السكان للاحتماء".

وكانت العمليات العسكرية بدأت في حمص منذ أكثر من أسبوعين بدعوى ملاحقة عصابات إرهابية مسلحة سيطرت على أجزاء من المدينة وخاصة في حي بابا عمرو، وقامت بارتكاب جرائم, بحسب المصادر الرسمية.

ويقطن في حي بابا عمرو في حمص حوالي 80 ألف نسمة تفيد التقارير الإعلامية بأنهم يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة للغاية مع وجود نقص في المواد الغذائية والطبية وانقطاع المواصلات والاتصالات إلى المنطقة ومناطق أخرى في حمص.

وتنفي السلطات السورية بأنها تقوم بقصف المدينة، مبينة أن "عصابات مسلحة" تقوم باستهداف أحياء في حمص بقذائف هاون ما يؤدي إلى سقوط ضحايا.

وأفادت تقارير إعلامية نقلا عن أهالي قولهم إن "حلب شهدت خروج مظاهرتين في كليتي الزراعة وطب الآسنان, إلا أن عناصر حفظ النظام والسلطات المختصة تدخلت لفض التظاهرة"، في حين تحدثت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن اشتباكات مسلحة بين الجيش ومسلحين في إدلب وحماة وريف دمشق أسفرت عن استشهاد عسكريين وقتل واعتقال إرهابيين.

وكانت حلب شهدت حراكا طلابيا يوم أمس الأربعاء تمثل في خروج مظاهرتي على الأقل في كلية الهندسة الكهربائية والساحة الرئيسية للجامعة ، وفي كلية العلوم ، بحسب ما افاد نشطاء.

وقامت الجهات المختصة وقوات حفظ النظام بتفريق المتظاهرين ، مع وجود أنباء عن وجود اعتقالات وجرحى في صفوف الطلاب ، فيما لم تشر أي من التقارير الرسمية الى ما جرى ، ولم يتسنى لسيريانيوز التحقق من الأخبار من مصدر مستقل.

ونقلت وكالات أنباء، عن ناشطين، قولهم إن عدد من الشهداء "سقطوا اليوم في إطلاق نار بقرية الخريطة بمحافظة دير الزور، والحي الجنوبي لمدينة معرة النعمان في محافظة إدلب".

وذكرت وكالات أنباء إن شهداء "سقطوا اليوم في محافظة حماة في قريتى كفر الطون وسويين مورك بينهم ثلاثة عشر من عائلة واحدة وطفلان، إضافة إلى عدد من قوات الأمن في اشتباكات في بلدتي السقيلبية ومحردة ".

وتحدث ناشطون في درعا عن "قصف أوقع قتلى في طريق السد بالمدينة"، وكان ناشطون أشاروا في وقت سابق إلى "قصف مدفعي استهدف قرية منغ بريف حلب"، مما أسفر عن سقوط شهداء بحسب وكالات أنباء.

وفي دمشق قال ناشطون إن "عددا من المدنيين أصيبوا بجروح خلال تفريق مظاهرات في حي الحجر الأسود مناوئة للسلطات".

وشهدت بعض أحياء دمشق خلال الأيام القليلة الماضية خروج عدة مظاهرات كان أكبرها في حي المزة الذي سقط فيه أكثر من ثلاثة شهداء في إطلاق نار.

من جهتها، قالة وكالة "سانا" إن "قوات حرس الحدود بالتعاون مع الجهات المختصة أحبطت الليلة الماضية محاولة تسلل مجموعة إرهابية مسلحة إلى الأراضي السورية من الأراضي التركية بالقرب من موقع الناصرة وقرية الحسانية التابعتين لجسر الشغور بريف إدلب وقتلوا وجرحوا عددا منهم فيما لاذ بقية الإرهابيين بالفرار تجاه الأراضي التركية".

وذكرة سانا أن "ثلاثة عناصر من قوات حفظ النظام استشهدوا اليوم وجرح 7 آخرون في انفجار عبوة ناسفة معدة للتفجير عن بعد زرعتها مجموعة إرهابية مسلحة في المدخل الجنوبي لمدينة إدلب"، كما "فككت وحدات الهندسة ثلاث عبوات ناسفة في جسر الشغور".

وتحدثت سانا عن تمكن الجهات المختصة "بعملية نوعية في الحي الجنوبي لمعرة النعمان من تحرير سبعة مواطنين اختطفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة، حيث تم خلال الاشتباك مع المجموعة الإرهابية قتل اثنين من الإرهابيين وإصابة 12 آخرين".

وقالت الوكالة إن "عنصربن من قوات حفظ النظام استشهدا وأصيب آخر بنيران مجموعة إرهابية مسلحة هاجمت صباح اليوم مخفر محردة بريف حماة".



وفي درعا، قالت الوكالة إن "مجموعة إرهابية مسلحة هاجمت اليوم قوات حفظ النظام فى منطقة السد على أطراف مدينة درعا ما أدى إلى استشهاد ثلاثة عناصر وإصابة خمسة آخرين بجروح طفيفة".

ونقل مراسل سانا من مصدر رسمى، لم يسميه، قوله إن "الجهات المختصة تدخلت واشتبكت مع الإرهابيين وتمكنت من قتل عدد منهم بينهم الإرهابى علي المسالمة من أخطر الإرهابيين الموجودين فى المدينة إضافة إلى اعتقال آخرين".


وكان مصادر من الاهالي قد افادوا في وقت سابق من يوم الخميس بان اليات عسكرية قامن باقتحام حي السد في درعا وسمع صوت اطلاق من بنادق الية واسلحة ثقيلة
وقالت سانا بان القوات ضبطت الجهات المختصة "6 بنادق آلية ورشاش بي كي سي مع أشرطة ذخيرة خاصة به وقنابل يدوية وعبوتين ناسفتين إضافة إلى جعب وبزات عسكرية ومواد أولية لتصنيع المتفجرات وأسلاك كهربائية تستخدم لتفجير العبوات الناسفة"، بحسب المصدر.

وقالت سانا إن "الجهات المختصة ألقت القبض على عدد من الإرهابيين وقتلت عددا آخر وضبطت بحوزتهم أسلحة متنوعة وأجهزة اتصال كما ضبطت مشفى ميدانيا وفككت عددا من العبوات الناسفة في مناطق عدة بريف دمشق في إطار ملاحقتها فلول المجموعات الإرهابية المسلحة وجهودها لإعادة الأمن والاستقرار".



وفي بلدات سقبا وحمورية بالغوطة الشرقية وحرستا ، ذكرت سانا، أن "الجهات المختصة فككت عددا من العبوات الناسفة المحشوة بمواد بروكسيد الأستون شديد الانفجار مصنعة بشكل متطور لتلحق الأذى بأكبر عدد من المواطنين كانت مزروعة على جوانب الطرقات العامة".

وقالت سانا إن "مجموعة إرهابية مسلحة أقدمت على ارتكاب مجزرة بشعة بحق عائلة كاملة في حي الأرمن الجنوبي بمدينة حمص".

وبينت الوكالة أن "المجموعة الإرهابية عمدت إلى تقييد محمد رياض درويش وزوجه وأولاده الأربعة وطعنهم بالسكاكين ثم قتلتهم ومثلت بجثثهم وكتبت عبارات مسيئة عليها وأشعلت النار في منزلهم".

وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".

وتشهد عدة مدن سورية منذ 11 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد ضحايا الاحتجاجات في سورية بأكثر من 5000 شخصا، فيما تقول مصادر رسمية سورية أن عدد ضحايا الجيش والأمن تجاوز 2000 شخص، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )