• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

دراسة:المسامحة تعالج الروح وتحمي الجسد

بواسطة : admin
 0  0  485
دراسة:المسامحة تعالج الروح وتحمي الجسد
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أفاد باحث أن المسامحة والغفران توفر الراحة النفسية وتحسن الصحة الجسدية باعتبار أن الحقد الزائد والغضب والتخطيط للانتقام كلها أمور تزيد التوتر العصبي.

ونقلت شبكة (CNN) الإخبارية عن مسؤول الشؤون الدينية في مستشفى لعلاج السرطان القس مايكل باري أن المشاعر السلبية من غضب وكره وحقد "تؤثر فعلياً على الصحة الجسدية وكذلك على الصحة العقلية، وبالتأكيد ستتأثر الأبعاد الروحية أيضاً".

وقدم القس باري كتابا عن هذه الأبحاث التي قام بها لسنوات يحمل عنوان "مشروع المصالحة" وقال إنه "الطريق إلى التغلب عن مرض السرطان والحفاظ على صحة جيدة والوصول إلى السعادة والراحة".

وقال باري في الكتاب إن "فقدان القدرة على المسامحة هو في الواقع ظاهرة مرضية وقد تؤثر سلباً على الصحة، خاصة إذا كان المرء مصاباً بأحد الأمراض المزمنة".

وأضاف باري "من المثبت علمياً أن التوتر العصبي مثلاً يضر بالجهاز الهضمي، كما يؤثر على الأوعية الدموية والشرايين، ولكن الأهم أنه يضعف بشكل كبير نظام المناعة في الجسم".

ونصح باري المرضى بكتابة رسائل يعربون فيها عن رغبتهم بمسامحة من أساء إليهم بعد شرح أسباب غضبهم ومن ثم قرارهم بالعفو، على أن يقوم بوضعها لاحقا في حائط بقاعة الصلاة في المستشفى.

وأشار باري إلى أن المسامحة فرصة للتخلص من الأعباء النفسية التي يعانيها الناس، ما يفتح الباب بالتالي أمام معالجة مشاكل الجسد بشكل أسهل.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )