• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

فيديو..اعترفات قاضي محكمة صدام حسين

وقاره وشيبته و ثباته وراء استقالة القاضي

بواسطة : admin
 0  0  743
فيديو..اعترفات قاضي محكمة صدام حسين
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 فيما يلي نص كتاب استقالة القاضي " رزكار محمد امين " الذي كان يحاكم الرئيس صدام حسين بعدما كشف في الحوار الذي نشرته صحيفة الاهرام المصرية في عددها الصادر الجمعة السابع والعشرين من يناير عن الاسباب ...

السيد رئيس المحكمة الجنائية العليا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعــــــــــــد...

أتقدم بوافر التقدير والاحترام لسعادتكم وأقدم لكم كتاب استقالتي من إدارة محاكمة الرئيس صدام حسين والآخرين الذين معه, استقالة مسببة.. وللتاريخ فإنني أضع أسبابها بين أيديكم راجيا تحقيق العدالة في عراقنا الحبيب.



1- أنتم تعلمون سعادتكم مدى فداحة الضغوط التي تمارس علي إدارة المحكمة من قبل السلطة الحاكمة الحالية, ضغوط دولية وسلطوية لا يمكن للفرد ومهما يكن أن يتحملها, ولا يمكن لأي فرد يملك قليلا من الشرف أن يتقبلها.. فهؤلاء يا صاحب السعادة لا يريدون محكمة تحاكم الرئيس صدام حسين وأصحابه بل يريدون منا أن نأخذ دور ممثلين في مسرحية يتم تأليفها وإخراجها من قبلهم.



2- عظمة هذا الرجل صدام حسين وشيبته ووقاره, والحق الذي يقف به أمام المحكمة, تجعل إدارة المحكمة في موقف ضعف لا تحسد عليه وتجعلنا في حيرة من أمرنا وصراع كبير بين ضمير عاشق خالص مع بعضه لهذا الرجل العظيم وبين ما يملي علينا من رغبات لمجاميع طائفية لا تملك في تلك المحكمة غير الحقد والكراهية والطائفية.



3- وفوق عظمة هذا الرجل تأتي عظمة القانون والشرع الذي لا تملكه محكمتنا هذه, فلا قانون سابق يؤهلنا لنحاكم هذا الرجل, ولا قانون جديد يشرع لنا محاكمته علي أعمال قديمة, فانتهينا إلي شعور بأننا أصبحنا مفضوحين أمام ضمائرنا وعيون الشعوب الشريفة.
هذه أسباب, وهناك أسباب أخري كثيرة, قد استطيع أن اذكر منها; إجلالي وتقديري لشخص هذا الرجل وثقتي بنزاهته وتجرده من أطماع يتقاتل عليها الفرقاء.

عليه أرجو قبول الاستقالة التي لا رجعة فيها ومهما كانت الأسباب... وكان الله في عون من سوف يجلس علي كرسينا هذا حتى ولو اختاروا بديلا مصنوعا من الخشب فو الله إن وقف هذا البديل أمام ذاك الرجل فسوف يحي فيه ضميره الخشبي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

رزكار محمد أمين.


وفيما يلي المقابلة :

في محاكمة كانت وقتها اشهر محاكمات العصر‏,‏ وقف صدام حسين امام القاضي العراقي الكردي رزكار محمد امين‏,‏ و بثقة شديدة ذكر اسمه بالكامل وسنه ومسقط راسه ثم عرف نفسه بصفته رئيسا للعراق‏,‏ فرد القاضي علي صدام بابتسامة, صارت فيما بعد مثار ضجة اعلامية وغلاف عشرات المجلات الملونة في العالم, علقت عليها الصحف الاجنيبة فقالت( انها اشهر ابتسامة في تاريخ العراق) والبعض وضع تحتها عناوين الصفحات الاولي وكان منها

( احذر صدام.. انها نهايتك)! وبينما تساءل المحللون ان كانت هذه الابتسامة وساما علي صدر الرئيس العراقي ام فخا ومقصلة تنتظر رأسه؟ اشادت بعض الاقلام بها وفسرتها علي أنها اكبر دليل علي أن القاضي الهادئ النزيه يقف تماما في منتصف المسافة بين الشاكي والمشكو بحقه ولايتخذ موقفا مسبقا نحو المتهم الماثل أمامه ولو في محكمة الجنايات.



في بيته بالسليمانية شمال العراق كان لنا مع القاضي رزكار محمد امين لقاء وحوار, خص به الاهرام, بعد سنوات تكرر فيها اعتذاره عن أي حوارات أو مقابلات صحفية لوسائل الإعلام..

لو دخلت بيت هذا القاضي, وجلست مثلي في الصالون المدهب الذي اشتراه من دمياط, ورأيت الاهرامات الثلاثة- من الكريستال- يضعها امامه, ومؤلفات السنهوري في مكتبته, لربما فسر لك ذلك اهتمامه بالحديث الينا والتعليق علي محاكمة مبارك وما يجري في مصر الآن, تابعوا اجاباته علي الاسئلة واكتشفوا بأنفسكم..

> علي مدي اكثر من عام نقلت فيها محاكمة صدام علي شاشات التليفزيون في العالم, اصبحت وجها معروفا للناس, كيف يشعر القاضي حينما يدخل دائر الشهرة والنجومية؟

} رغما عنه يدخل القاضي دائرة الشهرة حينما يكون حكما في قضايا سياسية كبيرة خاصة لو كان احد اطرافها رئيس دولة مثلما الحال في محاكمة صدام حسين عام2005 أو مثل محاكمة حسني مبارك الان في مصر.. عن نفسي كنت علي منصة الحكم لا أهتم بغير اوراق القضية الموضوعة وامامي ومايقال من الادعاء والدفاع والمتهم, دون ان افكر لحظة, بأن كاميرات التليفزيون تصورني, و دائما كنت اكرر الدعاء( رب بما انعمت عليا فلن أكون ظهيرا للمجرمين)

> هل هناك اوجه للشبه او المقارنة بين محاكمة صدام ومحاكمة مبارك ؟

} في كلا المحاكمتين, المتهم رئيس لدولة عربية, والظرف التاريخي والسياسي في البلاد وقت المحاكمة في حالة تحول كبير والاجواء ساخنة ومشاعر الناس ملتهبة, والعالم يراقب ما يحدث, وهنا يصبح القضاء اما رمزا للديمقراطية وسيادة القانون و الكرامة الانسانية او يكون رمزا للانتقام والديكتاتورية وتصفية الحسابات القديمة

> كيف شعرت كمواطن عراقي كردي حين رأيت نفسك قاضيا فوق المنصة و(الرئيس صدام حسين بجلالة قدره) متهما أمامك في القفص؟

} صحيح أنا كردي وتضررت من أشياء كثيرة عهد صدام, وتعرضت للاضطهاد الوظيفي لأني لم أكن عضوا في حزب البعث, وهدمت بيوت أسرتي وقريتي, بسبب نظامه, لكني كقاضي اسقط كل هذه التفاصيل والمشاعر واتجرد منها تماما, بمجرد دخولي ساحة المحكمة, وتحميني المهنية وتمسكي باحترام القانون واليمين الذي اقسمت عليه وانا ابدأ عملي.

القاضي الحق مثل الطبيب يقيس الضغط ويحلل الدم ويختبر ضربات القلب دون ان يفكر ان كان مريضه مدرس او عامل او رئيس جمهورية, هو يقوم بعمله بحياد وتجرد والنتائج لن يؤثر فيها اسم المريض او درجته الوظيفية

> كيف كنت تعزل نفسك عن تعليقات الناس في الشارع أو عن ضغط الرأي العام ؟

} انا حاكمت صدام علي مدي8 جلسات,7 منهم علنية وواحدة سرية, وطوال عام ونصف تقريبا, لم احاول عزل نفسي عن الشعب, لكن الخبرة في القضاء لاكثر من20 عاما كانت تعطيني المناعة ضد التأثر باي ضغط, حتي زوجتي واولادي لم يعلموا بأمر محاكمتي لصدام الا بعدما رأوني معه في التليفزيون, كنت اتجنب ان تصبح قضيته مثار جدل وتعليق في البيت, اما في الشارع فقد سمعت مئات التعليقات من الناس, ومعظمها كان ايجابيا, يدل علي ان الشعوب في بلادنا ميالة بالفطرة للخير والعدالة والكرامة الانسانية

> في حين كان صدام يهاجم المحكمة بعنف ويرد علي التهم المنسوبة اليه بالسخرية وبالسب احيانا, رأيناك تخاطبه( سيد صدام..)؟

} يبتسم ويهز راسه مجيبا: نعم.. كنت اقول له سيد صدام, ولم اكن استفز من هجومه او سبه.. القاضي يجب الا يخضع للضغط او الاستفزاز والا وجب عليه ان يتنحي في الحال حتي لا يأتي حكمه متأثرا بالاهواء او حالته النفسية تجاه المتهم..

عندي دعاء اقوله كل صباح قبل ان اذهب للمحكمة( اللهم اني اعوذ بك أن أذل او أذل او أظلم أو أظلم او أجهل أو يجهل عليا), وفي نظري المتهم امانة في يد القاضي, واحترامه واجب خاصة لو كان كبيرا في السن

> هل تستطيع ان تتوقع شعور الناس لو ان القاضي الذي ينظر قضية مبارك قال له( سيد حسني...) ؟

} ليس هناك اي عيب لو قال القاضي( سيد حسني) او( سيد جمال) بل عليه ان يفعل ذلك, بشرط ان ينادي ممثلي الادعاء والدفاع والشهود بنفس اللقب و يقول يا سيد فلان... بحيث لا تكون هناك محاباة لأحد او تمييز, القانون لا يجرم احترام الناس ولكن الممنوع بحكم الشرع والقانون هو المعاملة الخاصة

> كيف تري محاكمة مبارك التي تتوالي جلساتها الان ؟

} لي عدة ملاحظات عليها اولا: انها محاكمة عادية في اطار القانون المصري الاعتيادي يعني ليست محاكمة استثنائية ولا بموجب قانون خاص وهذا في حد ذاته جيد وايجابي

عندنا في العراق عام1958 جاء عبد الكريم القاسم وقتل الملك السابق واسرته, بموجب الثورة وكذا حين قامت الثورة في رومانيا مثلا وقتلت شاوشيسكو وزوجته, انتم في مصر افضل بكثير, لان ثورة يوليو حين قامت جعلت الملك يغادر البلاد, ولم تشنقه ولم تقتل احدا من اسرته

ثانيا: ان الجلسات الاولي التي اذاعها التليفزيون لمحاكمة مبارك, ظهر فيها الصخب والفوضي الشديدة, و يذكرني ذلك بمحاكمة وزير الداخلية العراقي عهد الملك, كانت الناس في ساحة المحكمة تهتف وتصفق وتحمل المشانق في يديها وتطالب بالاعدام للمتهم, وهذه جميعا اجراءات معيبة ولا يليق ان نراها بدولة كبيرة مثل مصر, لأنها تتنافي مع الاسلوب الانساني والاخلاقي ومعايير المحاكمات العادلة

ثالثا: منظر مبارك علي السرير في المحاكمة غريب ولافت للنظر فإن كان مريضا فعلا فهذا معناه أننا نحاكم متهما يقع تحت ضغط نفسي وبدني شديد!

رابعا: يعجبني اداء وثبات المستشار محمد رفعت واتمني له التوفيق في مهمته الشاقة, واشفق عليه من اي ضغوط قد يتعرض لها

> هل تتوقع انه يتعرض لضغوط بالضرورة؟

} في الغالب تكون هناك ضغوط, خاصة في القضايا السياسية التي تتسم بهذا القدر من الحساسية, اخطرها ضغط الراي العام او تهديدات بعض الخصوم السياسية, و قد يكون ضمنها محاولات خارجية للتأثير علي الحكم..

> هل تعرضت لضغط من جهات خارجية اثناء محاكمتك صدام ؟

} صمت لحظات ثم اومأ برأسه: نعم.. بالفعل كانت هناك محاولات للتدخل والضغط و التهديد, وقد كنت رئيس هيئة المحكمة المكونة من5 قضاة وكان يفترض ظهورنا جميعا فوق المنصة اثناء الجلسات, لكني ظهرت منفردا لاني الوحيد الذي قبلت مواجهة الراي العام والصحافة وكاميرات التليفزيون بينما تجنب الباقون الظهور خوفا من تهديدات القتل و الانتقام, ومن جانبي كنت مصرا علي ان اذهب للمحكمة قاضيا واعود منها قاضيا, ولا اتحول ابدأ الي أداة في يد احد, لذا عندما زاد الضغط لدرجة لم اقبلها ولا ارتضيها علي شرف المهنة, تنحيت عن المحاكمة, وجاء قاضي غيري وهو الذي اصدر علي صدام حكم الاعدام شنقا فجر عيد الاضحي

> هل تتوقع ان يكون الإعدام هو أيضا مصير حسني مبارك ؟

} في القضاء لا مجال للتوقعات, لأني لا استطيع أن أحكم طالما لم اطلع علي اوراق القضية بنفسي.. ولكن كموقف نفسي انا ضد اعدام حسني مبارك.

> لمـــــاذا ؟

} عقوبة الإعدام قاسية جدا وتميل للانتقام أكثر ما تميل للإصلاح و فيها الخطأ لا يمكن تداركه, هي في احقيقة قتل ولكن بأسم القانون وهذا شئ غير انساني.

>( ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب)؟

} القصاص في الاسلام ليس المقصود به الاعدام بالذات, لكنه العقوبة التي تكافئ الجريمة ايا كانت درجة هذه العقوبة سجن مدي الحياة او حبس بما لا يزيد عن5 سنوات او غرامة, وهناك في القران دوما دعوات للعفو والاصلاح والتسامح( وان يعفو خيرا), وفي الاصل جاء القصاص في الاسلام ليحد من عدد القتلي والضحايا, بحيث يكون العين بالعين والسن بالسن, واذا قتل شخص ايما كان لا يقوم اهله بقتل قبيلة امامه او10 اشخاص مثلا من عائلة خصمه, بل يكون قصاصا بشروط, نفس مقابل نفس, وبعد محاكمة علنية عادلة, و يمكن لولي الدم من اهل القتيل ان يعفو و يتنازل مقابل تعويض يرتضيه

> كم مرة اصدرت حكم الاعدام في ساحة القضاء؟

} مرة واحدة فقط, وكان حكما بالاعدام شنقا علي شاب استدرج فتاة لمنطقة نائية وقتلها, واعترف انه كان يقيم علاقة معها ثم الحت عليه بالزواج فأراد ان يتخلص منها.. والعجيب, اني بعد هذه القضية بسنوات, كنت في عزاء احد الاصدقاء, وفجأة رأيت هذا الشاب يمر من امامي, وعرفت بعدها ان حاكم الاقليم اصدر عفوا عاما شمله وبعض من ادينوا في قضايا اخري!

> واين اذن حق القتلي و الضحايا ؟

} العدالة هي النظرة الشاملة للضحية والمجرم والجريمة معا, والقاضي لابد ان تكون له دراية كاملة بالقانون وعلم النفس والطب الشرعي وعلم الاجتماع مع الوضع في الاعتبار الظروف المحيطة بالجريمة عند وقوعها, والجانب الانساني الذي قد يخفف الحكم عن الجاني بحكم سنه او حجم الضغط والاستفزاز الذي تعرض له قبل فعله الاجرامي مباشرة, لهذا في كثير جدا من دول العالم يستبعدون عقوبة الاعدام, وحتي في محاكم الابادة الجماعية وجرائم الحرب صاروا يحكمون علي المدان بالسجن مدي الحياة وليس بالاعدام, وهي نظرية في العقاب دعي لها مفكرين كبار امثال روسو وبيكاريا ومونتيسكو, مراعاة للجانب الانساني والخطأ البشري عند الجاني

> واين الجانب الانساني عند المجني عليه ؟ وماذا لو رفضت ام شهيد في الثورة ان تعفو او تقبل اتعويض واصرت ان يكون الاعدام هو القصاص العادل ؟

} حين نؤسس لدولة ديمقراطية لابد ان تكون دولة قانون ولا تسير احكامها وفق الراي العام

ربما الام التي تطالب بالاعدام ليست علي صواب واحكامها منحازة أوعاطفية, والقاضي لا يتعلم من الشعب كيف يدير عمله ويصدر احكامه, لانه اقسم علي الحياد والنزاهة وبالتالي عليه ان ينسي اسماء وصفات المتهمين والخصوم اثناء المحاكمة ولا يتصرف الا وفق الملفات والورق والاعراف القضائية ولا يبالي مطلقا بما يدور خارج ساحة المحكمة ولا بالهتاف ولا باليافطات و ليس من الشيم الاخلاقية ولا من القيم الاسلامية ان يتهاون القاضي في حماية المتهم من الاهانة, لانه داخل القفص في موقف ضعف ولو كان يحاكم في ظرف سياسي ثوري, وقتها سيكون مثل اسير حرب, والاسري لهم حقوق في الاسلام

> أحب ان اعرف رايك في محاكمة مبارك بتهمة الفساد السياسي ؟!

} لا جريمة الا بنص ولاعقوبة الا بنص, ولا اظن ان في قانون اعقوبات المصري نصا محددا بشأن ما يسمي الفساد السياسي, وحتي لو تم الاتفاق علي تشريع قانون جديد للفساد السياسي, فلا يجوز تطبيق القانون بأثر رجعي علي متهم الا اذا كان سيتسبب في تخفيف عقوبته, هذا من ناحية القانون, اما من ناحية المنطق العقلي فيستحيل ان يتحمل شخص او عدة اشخاص مسؤلية الفساد في30 سنة متعاقبة, واين كان الشعب ؟ الم يكن شريكا بصمته علي الاقل ؟ سكوت الناس وفساد النخبة و تصفيق المنافقين وتضليل اصحاب الرأي و الدجل السياسي جميعهم شركاء في الجريمة, وجميعهم ساهموا في صناعة الديكتاتور, ويتحملون مسؤلية الظلم والفساد معه.

> يسأل الناس: ان لم تطبق احكام الاعدام في الفاسدين بعد قيام الثورة, فمتي تكون اذن؟

} اقول لهم حين تطبق الشريعة الاسلامية في كل مناحي الحياة, وتتوفر الوظائف و الحقوق في السكن والرعاية الصحية والحياة الكريمة لكل مواطن, وقتها يحق لكم اعدام من يمارس الفساد.. انا لا يهمني ان اعدم احمد او محمود, الاهم ان نؤسس المستقبل ونضمن احترام دولة القانون الذي قامت من اجلها الثورة, واذا كان حسني مبارك قد انتهك حرمة القضاء وتعدي علي الكرامة الانسانية والقانون في محاكمات الاخوان المسلمين, فماذا سيكون الفارق, لو ان الاخوان فعلوا معه نفس الشئ بمجرد توليهم الحكم..

الانتقام واهانة القانون مشهد سئ يجب ان يمحي ولا يتكرر ابدا حتي تنتقل البلاد لعهد جديد وتكون الثورة قد ادت لتغيير حقيقي.

> وما هو العنوان الذي ستختاره لمذكراتك التي تكتبها الان عن محاكمة صدام ؟

} حين اعتليت منصة القضاء ورأيت صدام أمامي يحاكم, شعرت بعظمة الله وادركت ان كل حال يزول وقلت في نفسي: سبحان الله يعز من يشاء ويزل من يشاء... كان انطباعي انه الآن شخص متهم بموجب القانون وانا فوق كرسي القضاء بموجب القانون.. اذن لابد ان يبقي القانون سيد الموقف واليه نحتكم وماعاذ الله ان يصاب القاضي بالغرور, احذر نفسي وزملائي من الغرور حين تختلط المشاعر وتتصاعد الاحداث ويكون القاضي هو الحكم الفصل... هي مشاعر انسانية و رؤية يجب ان تكون استراتيجية وواقعية للقضية ولاحوال الدنيا والبشر... فكروا معي في اسم لكتاب يجمع كل هذا معا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )