• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

سقوط قتلى بإطلاق نار في مدينة حلب

بواسطة : admin
 0  0  508

زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز أفادت وكالات أنباء يوم الجمعة، نقلا عن ناشطين وأهالي، أن هناك أنباء عن استمرار عمليات عسكرية في مدن شهدت حركة احتجاج، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، وعلى رأسها حمص وحماة، في حين أعلنت وكالة "سانا" الرسمية أن عدد من المدنيين والعسكريين سقطوا في انفجار عبوات ناسفة.


وقالت الوكالات إن "القوات الحكومية تستمر في شن حملتها العسكرية على عدة مدن منذ يومين، ترافقت بسقوط عدد من القتلى والجرحى تركز العدد الأكبر في حمص وإدلب".

وتحدثت وسائل إعلام محلية في وقت سابق، عن شن القوات الحكومية لاسترجاع عدة أحياء مما أسمتها "المليشيات"، بعد فشل جهود بُذلت لإيجاد حل سلمي.

وأضافت الوكالات أن "هناك أنباء عن شن حملة اعتقالات في مدينة حماة وريف دمشق ودرعا".

فيما أشار أهالي إلى أنه "سمع في حمص دوي انفجارات متعددة بشكل متواصل مع إطلاق رصاص مستمر في أحياء بابا عمرو، والغوطة، وجب الجندلي، والقصور، وكرم الزيتون، وباب السباع، ودير بعلبه، والبياضة، وباب هود".

وتشهد مدينة حمص منذ أشهر أحداث عنف، ترافقت مع خروج مظاهرات احتجاجية مناوئة للسلطات، في حين تقول السلطات السورية أنها تواجه "عصابات مسلحة تعمل على ترهيب المدنيين وإثارة الفوضى داخل المدينة".

كما أشار الأهالي إلى أن "حماة شهدت خلال الساعات الأولى من الجمعة، أصوات انفجارات وإطلاق نار كثيف في مناطق جسر المزارب، ومؤسسة المياه المحتلة، وحي الحميدية، وحي الشرقية، وحي القصور، ودوار الجب، وجسر الحديد".

ولفتت الوكالات إلى أن "عدد من القتلى سقطوا في مدينة حلب في أحداث عنف وإطلاق نار".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء (سانا) الرسمية أن "الطفل ابراهيم المبروك استشهد وأصيب 11 من المواطنين وقوات حفظ النظام بانفجار عبوة ناسفة وإطلاق نار عشوائي في حي القاعة بمنطقة الميدان في دمشق".

ويعتبر هذا الانفجار الثاني في حي الميدان عقب تفجر انتحاري استهدف مجموعة من حفظ النظام بالقرب من جامع الحسن، والذي أسفر عن سقوط 26 شهيدا وأكثر من 60 جريحا، وفقا لحصيلة أوردتها وزارة الداخلية، وذلك بعد أسبوعين من تعرض مقرين أمنيين بدمشق إلى تفجيرين أوقع عشرات الشهداء والجرحى.

وفي سياق متصل، لفتت سانا إلى أن "عدد من المدنيين وقوات حفظ النظام أصيبوا أيضا بمنطقة قطنا بريف دمشق اثر انفجار عبوتين ناسفتين زرعتهما مجموعة إرهابية مسلحة في احد شوارع المدينة".

وذكر مصدر مطلع بالمحافظة، لمراسل سانا لم يسميه، أن "مجموعة إرهابية مسلحة أطلقت النار على العنصر عدنان ابراهيم من قوات حفظ النظام بالقرب من المركز الثقافي في حي الميدان بحمص ما أدى إلى استشهاده فورا".

كما قال مصدر رسمي بمحافظة دير الزور لسانا، إن " 6 من المدنيين وعناصر حفظ النظام أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة زرعتها مجموعة إرهابية مسلحة في شارع بغداد بمدينة البوكمال في دير الزور"، مشيرا إلى أنه تم اسعاف المصابين وهم ثلاثة من المدنيين وثلاثة من حفظ النظام الى مستشفى الباسل بالمدينة لتلقي العلاج".

وذكرت سانا أن "مجموعة إرهابية مسلحة أقدمت صباح اليوم الجمعة على إحراق منزل الصحفي نضال حميدي مراسل قناة الجديد في قرية المغارة بجبل الزاوية بالكامل".

وقال حميدي في تصريح لوكالة سانا إن "الأضرار اقتصرت على الماديات"، مشيرا إلى أن "إقدام المجموعة الإرهابية المسلحة على حرق منزله جاء بعد تلقيه الكثير من التهديدات من هذه المجموعات".

وسبق أن تم إحراق منزل الإعلامي علي جمالو منتصف شهر تموز الماضي في منطقة دير الزغب بمحافظة إدلب من قبل مسلحين، واستهدافها للكوادر الإعلامية ومنها الصحفي شكري أبو البرغل بمنزله في مدينة داريا والوفد الإعلامي الأجنبي في 11 كانون الثاني الجاري بحمص ما أدى إلى مقتل الصحفي الفرنسي جيل جاكييه الذي كان يعمل لحساب القناة الثانية في التلفزيون الفرنسي.

وتتهم السلطات "جماعات مسلحة" ممولة ومدعومة من الخارج، بالوقوف وراء أعمال عنف أودت بحياة مدنيين ورجال أمن وعسكريين، فيما يقول ناشطون ومنظمات حقوقية إن السلطات تستخدم "العنف لإسكات صوت الاحتجاجات".

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 10 أشهر تظاهرات ترافقت بسقوط مئات الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد ضحايا الاحتجاجات في سورية بنحو 5000 شخصا، فيما تقول مصادر رسمية سورية أن عدد ضحايا الجيش والأمن تجاوز 2000 شخص.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )