• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

فلسطينون يتعرضون للسرقة والتعذيب في ليبيا

معلومات تكشف لاول مرة : فلسطينيون يتعرضون للقتل والتعذيب والسرقة من مجموعات ليبية مسلحة وطردوا من من بيوتهم وأخدت محلاتهم التجارية

بواسطة : admin
 0  0  423
فلسطينون يتعرضون للسرقة والتعذيب في ليبيا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل في تصريحات صحافية لصحيفة دنيا الوطن:" من المعروف ان قضية تحرير فلسطين كانت الشغل الشاغل للقذافي قبل الثورة لدرجة إن كلمة السر بين الضابط الأحرار كانت القدس وبعد ثورة الفاتح اتجه القذافي الي لقضية تحرير فلسطين ودعم الفلسطينيين داخل وخارج ليبيا وكان الفلسطينيين في نظام القذافي يتمتعون بحقوق ومزايا تفوق الليبيين مثل مجانية التعليم والعلاج والمنح المالية التي تقدم للفلسطينيين مجانا ولكن هذة الحياة السعيدة لم تدوم للفلسطينيين ونقوم بكشف هذة المعلومات لاول مرة بعد ثورة السابع عشر من فبراير وانقسم الفلسطينيين الي قسمين القسم الاول فضل القتال مع نظام القذافي والقسم التاني ذهب للثوار وقد سقط قتلي وجرحي فلسطينيين في جبهات القتال ولم تنتهي معاناة الفلسطينيين حتي بعد سقوط نظام القذافي وانتهاء الحرب فهم يتعرضون للقتل والتعذيب والسرقة من مجموعات ليبية مسلحة مجهولة قد تحسب علي الثوار او علي كتائب ألقذافي وانصاره المهم انهم تحت النيران الليبية.
واضاف ابو قيلة:"حسب الاخبار التي يتنقالها الوسط الليبي ومصادر مختلفة تؤكد حدوث تجاوزات خطيرة في حق الفلسطينيين وخاصة في العاصمة طرابلس حيث قتل عدد من الفلسطينيين وتم طرد عدد كبير من العائلات الفلسطينيية من بيوتهم وأخدت ارضيها ومحلاتهم التجارية بحجة ان هذه الممتلكات تم تخصيصها للفلسطينيين بموجب القانون رقم 4 لسنة 1978 الذي اصدره معمر القذافي ,, وهؤلاء الفلسطينيين يرفضون حتي الحديث عبر وسائل الإعلام و يمتنعون عن الدهاب الي مراكز الشرطة للشكاوي والتبليغ خوفأ من الانتقام والقتل.


وختم اسعد ابوقيله بقوله كلما جرت صرعات وقتال بين كتائب القذافي وانصاره والثوار تزداد معاناة الفلسطينيين الذين فقدوا الأمن الأمان بعد سقوط نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بفعل ثورة السابع عشر من فبراير وبمساعدة كبيرة وقوية من حلف الناتو الذي قتل القذافي بطريقة غير مباشرة عندما قصف رتل سيارات القذافي بمدينة سرت في ساحة المعركة يوم الخميس في حوالي (06:30 صباحا بتوقيت جرينتش) بواسطة طائرة بريديتور أمريكية بدون طيار وطائرة «الميراج» الفرنسية مما مكن الثوار من الإمساك بالقذافي وقتله بالرصاص والتمثيل بجثته ودفنه هو ورفاقه في مكان مجهول

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )