• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الفرار من قرطاج

طائرة مروحية وزوارق بحرية عجّلت بهروب بن علي من تونس إلى جدة

بواسطة : admin
 0  0  610
الفرار من قرطاج
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تنشر "العربية نت" أسرار الساعات الحاسمة في تاريخ تونس الحديث، والتي بني عليها الفيلم الوثائقي الدرامي التي بثته قناة العربية، وحقق مشاهدة عالية في انحاء العالم العربي. سردت وقائع وأحداث تمت في كواليس وأروقة السلطة بمختلف مراتبها منقولة على لسان كل الشخصيات المهمة التي خضعت للتحقيق لتقديم شهاداتهم عن تفاصيل الايام الثلاثة الاخيرة في تاريخ الثوة التونسية وليس عن فترة حكم بن علي.
يوم الرابع عشر من يناير2011

يوم الرابع عشر من يناير2011 كما عاشه التونسيون تعيد طرح التساؤل من جديد حول الاسباب التي دفعت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي مغادرة قصره ومن ثمة الهروب من بلاده.
على كرسي الاعتراف تروي هنا القيادات السياسية والعسكرية والامنية واقارب الرئيس ما حدث في الايام الاخيرة في تونس العاصمة تحديدا و بشكل خاص مقرات السيادة والقرار وهي القصر الرئاسي بقرطاج ، مقر اقامة الرئيس السابق بسيدي بوسعيد ، وزارة الداخلية ووزراة الدفاع وشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة ومطار تونس قرطاج الدولي والثكنة العسكرية بالعوينة حيث المطار العسكري والوزارة الاولى بالقصبة .

كانت الثورة التونسية دفعت كل الاجهزة والقيادات للاستسلام وخاصة في اليوم الثالث. فقد تسارعت الاحداث من الساعة الثامنة صباحا حينما وصل الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الى مكتبه في قصر قرطاج وكذلك وصول كل من وزراء الداخلية والدفاع والوزير الاول محمد الغنوشي وهو نفس التوقيت الذي يبدأ فيه عدد قليل من المتظاهرين التوافد على شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة امام وزارة الداخلية التونسية تتقدمهم المحامية والناشطة الحقوقية راضية النصراوي المرشحة لجائزة نوبل للسلام والمطالبة في حينها بغطلاق سراح زوجها زعيم حزب العمال الشيوعي المسجون في وزراة الداخلية .

بدات الحالة في التازم إعتبارا من الساعة الحادية عشر صباحا حينما بدا بن علي يتلقى تقارير ومعلومات متضاربة تحذره من ان الثورة بلغت ذروتها في حدود الساعة الواحدة ظهرا. بلغ تعداد المتظاهرين نحو سبعين الف متظاهر وبرزت حالة من الانفلات الامني في عدد من المناطق المحيطة بالعاصمة حيث اقدم المتظاهرون على حرق مراكز ومقرات الشرطة والحرس الوطني وإزداد الامر تعقيدا حينما شهدت السجون الكبرى في كل من العاصمة ومدن اخرى حالات عصيان وتمرد ضاعفت من تشتيت قدرات الامن والجيش التونسيين..

واللذين كانا في حالة من العجز نتيجة استمرار الثورة في الضغط والتقدم نحو ثلاثة اسابيع من الاحتجاجات والمظاهرات المتواصلة، في تلك اللحظات تكشف المعلومات ان الرئيس الرئيس السابق قرر تهريب زوجته وإبنه محمد وأبنته حليمة الى جدة بالمملكة العربية السعودية بحجة اداء العمرة، وبدا فعليا مدير التشريفات بتجهيز الرحلة بشكل مستعجل وحتى الآن يتضح انه لم يكن في نية بن علي الهروب ايضا. تلقت زوجته ليلى بن علي التي تعتبر من اكثر الشخصيات مكروهة في الشارع التونسي امرا من قبل زوجها بتجهيز حقائبها بنية السفر الى جدة ، في نفس الوقت تكشف التحقيقات اللاحقة ان اجهزة الامن تقول انها تلقت معلومات تداولتها اجهزة اللاسلكي التابعة لامن الرئيس بتفاصيل متضاربة عن اعتزام طائرة مروحية الهجوم على القصر الرئاسي بهدف قتل الرئيس ومعلومات اخرى عن اعتزام زوارق حربية مهاجمة القصر من جهة البحر، فوقعت حالة هلع في القصر الرئاسي .

التحقيقات تقول ايضا انه شهد مطار تونس قرطاج الدولي وتحديدا القاعة الشرفية بالمطار التي يستخدمها كبار الزوار حادثة مفصلية في ذلك اليوم حيث اقدم المقدم بفرقة مكافحة الارهاب سمير الطرهوني مصحوبا بعناصر من فرقته بإقتحام المطار مانعا عائلة الطرابلسي وهم اصهار الرئيس بن علي من مغادرة البلاد وقد تم ذلك دون اذن من روؤسائه المباشرين في وزارة الداخلية وقد اعتبر الامر تمردا خاصة وان فرقة طلائع الحرس الوطني قد انسحبت من حراسة القصر الرئاسي والتحقت بالمطار لتساهم في هذه العملية التي شغلت القيادات الامنية، وفي هذه الاثناء حلت زوجة الرئيس بن علي بالقصر الرئاسي لتوديع زوجها ومعها ابنه محمد لكن وبطريقة فجئية ووسط حالة الخوف والشائعات فجأة قرر الرئيس المخلوع مرافقتهم الى الثكنة العسكرية لتامين مغادرتهم، وفق محاضر التحقيق..
ليلى تقود سيارة في الركب الرئاسي

موكب الركب الرئاسي من تسعة سيارات كانت زوجته ليلى تقود إحداها بسرعة جنونية وتقل الرئيس وابنه لتصل الى الثكنة العسكرية بالعوينة وتقف مباشرة امام الطائرة الرئاسية التي كانت تتزود بالوقود داخل المستودع في مخالفة لقوانين السلامة. وفي تلك اللحظات قرر بن علي السفر قائلا للحاضرين انه يريد مرافقة عائلته الى جدة والعودة الى بلاده. هنا لا احد متأكد ان كان بن علي خطط مبكرا لخروجه ام ان قياداته العسكرية طلبت منه الخروج.
شخصيات سيتكرر اسمها في التحقيقات هي:

1. زين العابدين بن علي الرئيس حكم تونس منذ 1987 .

2. ليلى بن علي زوجة الرئيس التي كانت الاحتجاجات الشعبية تستهدفها بالاساس هي وعائلتها نتيجة الفساد المالي الكبير الذي بات القاصي والداني يعلمه عنها في تونس والخارج وقد تم استهداف منازل اسرتها بالحرق والنهب كما هرب شقيقها بلحسن الطرابلسي في نفس اليوم عبر البحر الى مالطا .

3. الجنرال علي السرياطي ، مدير عام جهاز امن الرئيس وقد لعب دورا محوريا في الاحداث .

4. رضا قريرة وزير الدفاع التونسي الذي لعب دورا اساسيا ويبدو دوره غامضا في عديد المواقف
5. الجنرال رشيد عمار رئيس اركان جيش البر والذي كان يحظى بشعبية واسعة
6. محمد الغنوشي الوزير الاول (اي رئيس الوزرا) الذي تولى رئاسة الدولة مؤقتا لمدة ساعات ثم استنادا الى الدستور تم التحول الى الفصل 57 حيث تولى رئيس مجلس النواب الرئاسة .

7. المقدم سمير الطرهوني رئيس فوج مكافحة الارهاب الذي تحرك دون اذن من قيادته واقتحم المطار لايقاف عائلة الرئيس وزوجته علما ان الرئيس في حينه كان في قصر قرطاج .

8. العقيد سامي سيك سالم رئيس فرقة حماية القصر الرئاسي بقرطاج الذي اتخذ قرارا تاريخيا بدعوة الوزير الاول الذي تولى الحكم .

9. محسن رحيم مدير التشريفات الرئاسية الذي تولى التنسيق والاعداد لرحلة الرئيس بن على الى جدة .

10. غزوة وسيرين بنات الرئيس السابق اللتين كانتا معه صبيحة ذلك اليوم واليوم الذي سبقه
كما توجد شخصيات ثانوية ساهمت في الصف الثاني في الاحداث ومن ابرزها:

قائد الطائرة الرئاسية، وخادم الرئيس الخاص (الحاجب)، وعدد من مضيفات الطائرة، وآمر مطار تونس قرطاج الدولي .
الشاهد: سامي سيك سالم ، عقيد بالإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية ، ومكلف بحماية القصر الرئاسي

في يوم الاثنين 10/01 /2011 تلقى تعليمات من السرياطي مديره المباشر ، تقضي باتخاذ الاحتياطات الامنية الاستثنائية بتعزيز حماية القصر الرئاسي بقرطاج وجميع المراكز التابعة للرئاسة ، وقد تم تنفيذ تلك التعليمات الى غاية يوم الخميس 13 /01 /2011 حيث حضر في اجتماع باشراف المدير العام للامن الرئاسي بمكتبه وقد تمحور الاجتماع حول اتخاذ الاحتياطات القصوى وبداية العمل بنظام 12/12 اي كل فرد يعمل 12 ساعة متواصلة ويركن الى الراحة 12 ساعة.

وأثناء هذا الاجتماع تلقى علي السرياطي مكالمة هاتفية من الرئيس السابق وقد رد السرياطي بحضور الجميع مخاطبا الرئيس ، بأن البلاد اصبحت تعيش حالة عصيان مدني وانه تم تركيز نقاط حراسة إضافية وغلق جميع المنافذ المؤدية الى القصر الرئاسي بقرطاج من جميع الجهات ومضاعفة عدد اعوان الحراسة ببقية المقرات الرئاسية وتم تمكين الاعوان العاملين بالزي المدني من مسدسات.

وفي مرحلة ثانية يوم 14 /01/2011 تم تمكين الاعوان من سلاح بيريتا ومخزن ب 20 طلقة وتم الامر بارتداء الازياء القتالية كما تحولت بعض وحدات المرافقة الى بعض مساكن زوجة الرئيس السابق لاخراجهم من بيوتهم بعد التهديدات التي بلغتهم وحالة الذعر التي باتوا عليها.

وفي يوم 14/ 01 /2011 تم اتخاذ جميع الاحتياطات الضرورية ومتابعة الاوضاع بدقة عالية، وقد ترددت عبر اجهزة اللاسلكي معلومات عن اعتزام مجموعات من المتظاهرين قادمين من جهة حي الكرم الوصول إلى القصر الرئاسي بغاية الاعتصام.

وفي حدود الساعة الرابعة عصرا حينما كان العقيد سالم سيك سالم يجري عملية تفقد على وحداته وفي طريق عودته اعترضته سيارة اودي سوداء اللون يقودها المدير العام للامن الرئاسي علي السرياطي ويرافقه محسن رحيم المدير العام للتشريفات وقد كانت السيارة تسير بسرعة غير عادية، حينها سمع سالم سيك سالم عبر جهاز اللاسلكي اليدوي الذي يحمله مكالمة تخبر عن مغادرة الرئيس القصر.

إثرها وردت مكالمة ثانية تفيد بان الركب لم ينعطف باتجاه مقر اقامة الرئيس بسيدي بوسعيد، فتوجه سيك سالم مباشرة الى قاعة العمليات ، ومنها تم اعلامه ان الموكب الرئاسي متجه الى المطار الرئاسي حيث يتم اعداد الطائرة الرئاسية.

وفي قاعة العمليات استمع سالم سيك سالم الى عديد الاتصالات عبر اجهزة اللاسلكي تفيد "اعتزام عدد 7 سبعة الاف من سكان جهة المرسى و5 خمسة الاف من متساكني جهة الكرم مهاجمة القصر الرئاسي، ومكالمة تتحدث عن توجه بارجة حربية الى القصر من ناحية البحر، ومكالمة تتحدث عن اعتزام طائرة مروحية مهاجمة القصر، فاتصل بالمقدم الياس الزلاق رئيس ادارة مرافقات الرئيس ، واستفسره عن هذه الاحداث فاعلمه بانه لا علم له بما يجري ثم اخبره انه تلقى اتصالا من المدير العام للأمن الرئاسي علي السرياطي يطلب منه فيها أي الياس الزلاق الالتحاق به في المطار.



فقام سالم سيك سالم بالاتصال مستخدما هاتفه الجوال بعلي السرياطي لكنه لم يجبه فتعاظمت مخاوفه وازداد ارتباكه ، وقام بالاتصال بمديره المباشر في العمل العقيد عدنان الحطاب وطلب منه توضيح ما يجري من احداث خاصة وانه هو اعلى مسؤول في الامن الرئاسي موجود بالقصر الرئاسي.

لكن اجابة مديره المباشر كانت محيرة وباعثة على المزيد من الخوف حيث اعلمه حرفيا بأنه غير موجود وطلب من " البحث عن مكان للاختباء " قائلا له باللهجة التونسية " شوف تركينة وتخبي راسك " عززت كلمات عدنان الحطاب من مخاوف سالم الذي يعد المسؤول المباشر عن عشرات الاعوان والضباط المكلفين بحماية القصر والذين بدت عليهم علامات التوتر والخوف من المجهول حيث باتت حياتهم مهددة بسبب ما تلقوه من انباء تتحدث عن مهاجمة القصر الرئاسي الذي يتولون حراسته.

كان التوتر سيد الموقف بدا البعض في مغادرة نقاط عملهم ، وعم الهلع ارجاء القصر الرئاسي بقرطاج وشعر الجميع بخطورة التهديدات ، حينها عاد سالم سيك سالم الى قاعة العمليات وطلب الاتصال بالجنرال رشيد عمار رئيس اركان جيش البر الذي كان حينها يتولى تنسيق العمليات في وزارة الداخلية ، وحينما كان عامل الهاتف يجتهد في تامين اتصاله بالجنرال ، اتصل عبر هاتفه بالنقيب بشير شهيدة التابع لجهاز امن الرئيس والمكلف بحماية الوزير الاول وكان حينها في القصبة ، فطلب منه سالم سيك سالم الدخول على الوزير الاول وتمكينه من محادثته عبر هاتفه ، وفيما تحرك البشير شهيدة في اتجاه مكتب الوزير الاول تلقى سالم من موظف البدالة اتصالا اخبره خلاله انه تمكن من الاتصال بقاعة عمليات وزارة الدفاع الوطني حيث كان قد طلب منه تامين اتصاله بالجنرال رشيد عمار ولكن على الطرف الاخر كان الجنرال احمد شابير الذي حل محل الجنرال رشيد عمار في تنسيق العمليات بوزارة الدفاع بعد ان تحول الجنرال عمار الى وزارة الداخلية لتنسيق العمليات الامنية هناك.

لكن سيك سالم اخبر الجنرال شابير انه يود الحدث بشكل شخصي مع رشيد عمار فاخبره انه يمكنه الاتصال به في وزارة الداخلية ، عندها تلقى اتصالا من الضابط البشير شهيدة وكان قد وصل الى مكتب الوزير الاول محمد الغنوشي وقام بتامين الاتصال بين الطرفين ، فأعلم سالم سيك سالم الوزير الاول بان الرئيس قد هرب مع عائلته وان تونس امانة في رقبته قائلا باللهجة التونسية " راهو الرئيس هز عائلتو وهرب وتونس امانة في رقبتك ".

وقال له لا تتركنا نتوه جميعا في المجهول "ما تخليناش نضيعوا الناس الكل" وكان في حالة من الارتباك والخوف الذي بدا من صوته وهو يتحدث بهذه العبارات الى الوزير الاول، الذي اخبره انه ليس هو المعني بالامر وانه يتعين حضور كل من رئيس مجلسي النواب والمستشارين ورئيس المجلس الدستوري ، فاعلمه سالم سيك سالم بانه سيرسل له سيارة مصفحة لاحضاره من مكتبه بالقصبة الى القصر الرئاسي بقرطاج وانه سيتولى احضار رؤساء المجالس التي ذكرها السيد محمد الغنوشي.

وقد قام بتوفير السيارات وارسل بها صحبة ضباط الى منازل المذكورين، وفي انتظار وصولهم، وأمام حالة الفوضى التي كان عليها الوضع في القص، وحالة الهلع التي كان عليها الاعوان خرج الى الساحة الرئيسة وطلب تجميع الاعوان وقام برفع معنوياتهم بالقول نحن هنا نعمل لحماية رئيس الدولة وليس أمن بن علي ، اريدكم رجالا وابطالا ويتعين على كل منكم ملازمة مكانه ويتعين عدم إطلاق اية رصاصة دون اذني المباشر ايا كانت الاسباب ، وفي الاثناء وصل السيد فؤاد المبزع رئيس مجلس النواب والسيد عبد الله القلال رئيس مجلس المستشارين ثم الوزير الاول السيد محمد الغنوشي ، وبوصول الجميع جلسوا بقاعة العمليات التابعة للامن الرئاسي بغرض تسجيل كلمة رئيس مجلس النواب فؤاد المبزع الذي كان يجلس امام كاميرا التلفزة التونسية لكنه سرعان ما نهض من على الكرسي معتذرا عن القيام بهذه العملية لكونه مريضا ولا يقدر علي ذلك مرشحا رئيس مجلس المستشارين للقيام بهذه المهمة.

حينها انتفض سالم سيك سالم صارخا ،لا لايمكن ان يكون ذلك هو الشخص المطلوب لان البلاد ستزداد احتراقا بمجرد ظهوره ، قائلا باللهجة التونسية " لا هذاكا لا البلاد تزيد تشعل " عندها تدخل مباشرة السيد محمد الغنوشي الوزير الاول مستظهرا بكتيب الدستور وقال " يمكن الاعتماد على الفصل 56 من الدستور.

ودخلوا الى احدى القاعات حيث تم تحرير كلمة الوزير الاول التي القاها امام كاميرا التصوير التلفزيوني ، ثم طلب من محافظ الشرطة يوسف ساسي ايصال الشريط الى التلفزيون التونسي ، وبثه بعد ان نسق مع مع ادريس بن يوسف المسؤول عن التنسيق بين الرئاسة والتلفزة التونسية.

وفي الاثناء تلقى اتصالا من مديره المباشر عدنان الحطاب مستفسرا عن الاوضاع فطلب منه الالتحاق به فورا بالقصر الرئاسي دون الخوض في التفاصيل عبر الهاتف ، ثم تمكن موزع الهاتف من ربطه بالجنرال رشيد عمار من وزارة الداخلية، حيث طلب منه سالم سيك سالم وهو في حالة من الارتباك الحضور الى القصر الرئاسي بقرطاج فاعلمه ان يتلقى فقط التعليمات من وزير الدفاع وحينما وصل العقيد عدنان الحطاب سرد عليه جميع التفاصيل وطلب منه تولى الاشراف على الوضع باعتباره رئيسه المباشر وامام حالة الانهيار التي بات عليها اخبره انه لم يعد قادرا على مواصلة العمل حيث اتجه الى مكتبه .

العقيد عدنان الحطاب نائب مدير الامن الرئاسي

كان يتابع الاوضاع التي تدور امام وزارة الداخلية ويستمع من مكتبه الى جهاز اللاسلكي وفي حدود الساعة الرابعة والنصف علم بمغادرة الرئيس السابق وعائلته في اتجاه المطار من جهة القاعة الشرفية الرئاسية وقد تلقى اتصالا مباشرا من المدير العام علي السرياطي اخبره انهم يعتزمون السفر الى جدة بالمملكة العربية السعودية لاداء مناسك العمرة .

علم بان علي السرياطي ومحسن رحيم قد حملا معهما جوازي سفرهما وفي حدود الساعة الخامسة أعلمه علي السرياطي ان الفرقة المختصة من طلائع الحرس وفوج مكافحة الارهاب قد تولت تعطيل الطائرة الرئاسية ، فاتصل بالمقدم سمير الطرهوني وقال انه جدت مناوشة بينهما حينها اتصل بالمقدم العربي الاكحل رئيس الوحدة المختصة بالحرس الوطني الذي مرر الهاتف الى سمير الطرهوني

فقال له حرفيا " ان كنت ترغب في معرفة حقيقة الامر عليك الاتصال بالجنرال رشيد عمار "فقام عدنان الحطاب بالاتصال من موزع الهاتف بالقصر الرئاسي بالجنرال رشيد عمار قائلا " إحتراماني مون جنرال انا الان اريد ان اعرف مالذي يتعين علي فعله ؟ فاجابه الجنرال رشيد عمار " يعيش ولدي رد بالك على الاعوان اللى معاك وعلى روحك وعلى السلاح اللي على ذمتك وانت من توة راك المسؤول على الوحدة متاعك .. رد بالك رد بالك عيش ولدي " وهو ما معناه " أنتبه جيدا وحافظ على الاعوان التابعين لادارتك وانتبه لنفسك وللسلاح الموضوع تحت تصرفك وانت من الان تعد مسؤولا عن الوحدة التابعة لك انتبه انتبه".

الساعة الرابعة عصرا في احد الممرات بادارة الامن الرئاسي التقى عدنان الحطاب بالمدير العام للامن الرئاسي الذي اخبره ان الرئيس وعائلته سيتوجهون الى السعودية لاداء العمرة.
اصدر تعليمات للفرقة البحرية التابعة للامن الرئاسي بتامين النقاط المطلة على البحر ، كما تلقى عديد الاتصالات والمعلومات من الاطارات التابعة للامن الرئاسي تخبره بوقوع عدة مظاهرات في الاحياء الشعبية القريبة من القصر الرئاسي .

يوم 14 جانفي وحال علمه بمغادرة الرئيس السابق توجه الساعة الخامسة والنصف الى منزل شقيقته بالمنزه التاسع واثناء وجوده بالمنزل تلقى اتصالا من المقدم الياس الزلاق المسؤول عن الموكب الرئاسي يساله ان كان بامكانه ارسال سيارتين احداهما مصفحة الى الوزير الاول محمد الغنوشي بطلب من العقيد سامي سيك سالم حينها اتصل بالعقيد سامي سيك سالم هاتفيا والذي طلب منه الحضور فورا الى القصر الرئاسي دون ذكر تفاصيل .

يؤكد عدنان الحطاب انه استمع عبر اللاسلكي الساعة الرابعة عصرا الى معلومة مفادها قدوم طائرة عسكرية باتجاه القصر الرئاسي وان علي السرياطي قد اعطى الاوامر باطلاق النار عليها ثم سرعان ما تراجع وطلب عدم اطلاق النار .

الضابط الذي اتصل بمحمد الغنوشي


النقيب بشير شهيدة رئيس فرقة حماية الوزير الاول

كان بمقر الوزارة الاولى يوم 14 يناير وفي حدود الساعة الخامسة وحسبما كان الوزير الاول محمد الغنوشي يتهيأ للمغادرة باتجاه محل سكناه ، كان الوضع الامني متوترا في مختلف الشوارع والطرقات التي من المعتاد ان يسلكها موكب الوزير الاول حيث كانت هناك معلومات عن وجود مظاهرة ضخمة بنحو أربعة الاف متظاهر في مستوى مفترق باب سعدون وقد بقي الوزير الاول بمكتبه الى غاية حلول فريق تابع لامن الرئيس تولى نقله الى القصر الرئاسي بقرطاج في حدود الساعة الخامسة والنصف.

في حدود الساعة الخامسة و47 دقيقة تلقى اتصالا من العقيد سامي سيك سالم وطلب منه تمرير الهاتف الى الوزير الاول محمد الغنوشي للحديث معه في امر هام واكيد وقد قام بالتحول الى مكتب الوزير الاول الذي وجده لوحده ومكن الوزير الاول من هاتفه الجوال دون اين يعلم بفحوى المكالمة التي دارت بين العقيد سامي سيك سالم والوزير الاول .
توزيع العمل في الامن الرئاسي

بداية من يوم 12 يناير تم تجميع الفرق الخمسة المكلفة بالحماية وتم تقسيمهم الى مجموعتين تضم كل واحدة 88 عونا تعمل الاولى من السابعة صباحا الى السابعة مساء والثانية من السابعة مساء الى السابعة صباحا مع وجود فرقة احتياط بثكنة قمرت في حالة تاهب وبالنسبة للاسلحة يعمل الاعوان في الامن الرئاسي منذ اربعة سنوات من دون اسلحة حيث يقتصر مسكها على رؤساء الفرق والقيادات وآمري الفصائل وقبل يوم 14 يناير تم تمكين جميع الاعوان من اسلحة مختلفة حسب طبيعة العمل الموكول لكل فرد .

الساعة 16:25 دقيقة على مستوى مفترق المعلقة قرب القصر الرئاسي مر الموكب الرئاسي بطريقة غير اعتيادية تبعث على الشك والريبة في اتجاه سيدي بوسعيد

يوسف بن حمادي الملازم بامن رئيس الدولة هو من تم تكليفه بحمل الشريط المسجل الذي يتضمن كلمة الوزير الاول الى التلفزيون التونسي حيث شاهده عند البث مباشرة .
حوالي الساعة 16:30 اتصل فوزي درويش رئيس فرقة الارشاد التابعة للامن الرئاسي بمدير عام الامن الرئاسي علي السرياطي واخبره ان إمراة اصيلة منطقة مارث موجودة بمنطقة قرطاج ترغب في مقابلة الرئيس بن علي لكي تعلمه ان الوضع خطير وبوجود مؤامرة جارية في ذلك التوقيت .
قصر قرطاج يشهد فوضى عارمة

المقدم الياس الزلاق المسؤول عن المرافقات الرسمية والخاصة بالامن الرئاسي

بتاريخ 23 ديسمبر 2010 تحول في مهمة مرافقة خاصة للرئيس بن علي وزوجته الى دبي وكانت رحلة عائلية حيث كان ابن الرئيس محمد زين العابدين وابنته حليمة وخطيبها مهدي بنقايد كانت الرحلة ترفيهة حيث اقام الرئيس بن علي واسرته في منتجع اتلنتيس وقام بزيارة بعض المعالم الهامة بدبي من ضمنها القرية العالمية.

وكان علي السرياطي ضمن الرحلة التي عاد خلالها الرئيس يوم 28 ديسمبر 2010 ،وقد وردت عليه بداية من يوم 12 يناير تعليمات من علي السرياطي تقضي بحماية مقرات افراد عائلة الرئيس ويم 13 يناير كان الرئيس بن علي حاضرا بالقصر الرئاسي طيلة اليوم خلافا لعادته حيث كان يحضر في الحصة الصباحية فقط وقد تلقى تعلميات بتجهيز اليخت " عليسة " وعدد ثلاثة سيارات مصفحة خلف المقر الرئاسي الخاص بسيدي الظريف وذلك تحسبا لاي عملية اجلاء قد تتم عند الطوارئ وحسب التعليمات عند محاولة هجوم المتظاهرين على القصر الرئاسي .

ويوم 14 يناير ومنذ الصباح تواصل ورود معلومات حول اعتزام مجموعات من المواطنين التقدم باتجاه القصر الرئاسي والاعتصام بجواره ، كما بلغه اعتزام المتظاهرين بشارع الحبيب بورقيبة التوجه الى القصر الرئاسي بقرطاج.

وفي حدود الساعة الحادية عشر والنصف تلقى تعليمات بجلب بعض افراد عائلة الطرابلسي من منازلهم الى المقر الرئاسي بسيدي الظريف كما تلقى مكالمة هاتفية من رئيس فرقة تامين الطائرات اعلمه بتلقي تعليمات تقضي بتهيئة الطائرة الرئاسية تاهبا للمغادرة.
الشعب يرفض ابن علي

وفي الاثناء تلقى اتصالا من علي السرياطي يطلب منه الحضور بمكتبه حيث وجد العقيد عدنان الحطاب عنده ، وقد طلب عدنان الحطاب اعلام الرئيس بن علي ان الشعب اصبح يرفضه رفضا مطلقا وان استقالته من الحكم اصبحت ضرورة مؤكدة للحفاظ على امن البلاد ناهيك ان اعوان الادارة غير مستعدين لاطلاق النار على المتظاهرين واسالة الدماء، عندها اعلمه ان الطائرة الرئاسية تم الشروع في تهيئتها فاجابه السرياطي انه على علم بذلك وان المغادرة ستتم على الساعة الخامسة مساء.

ثم غادر الثلاثة مكتب السرياطي الذي اتجه مباشرة الى مكتب بن علي ، وغادر الياس الزلاق القصر الرئاسي لتفقد المسلك حيث وجد الفرق هناك في حالة تاهب وطلب منهم عدم استخدام الاسلحة في الاشتباك مع المواطنين والاكتفاء بالعصي وقنابل الغاز المسيل للدموع واثناء جولته تلقى معلومة حول اعتزام مجموعة من المواطنين قادمين من المرسى مهاجمة المقر الرئاسي بسيدي الظريف..

وبوصوله مفترق الامتياز تلقى مكالمة هاتفية من علي السرياطي يساله فيها " هيا وينك باش نغادرو ؟ " -أين انت سنغادر الان- فاعلمه ان بمفترق لافلاز حيث توجد مجموعة من المواطنين تعتزم مهاجمة القصر فطلب منه السرياطي البقاء هناك ثم اعاد الاتصال به ثانية وقال له " خيانة .. خيانة .. أتصل بسمير الطرهوني " وباتصاله بسمير الطرهوني لاستفساره عن الامر شتمه الاخير وقال له " لو انت رجل تعال الى المطار "..

فأعلم السرياطي بالموضوع حيث طلب منه الاخير القدوم الى المطار بصحبة سيارتين من المرافقات الخاصة ، حينها قام الياس الزلاق بالاتصال بالعقيد عدنان الحطاب واخبره بالامر فطلب منه تطبيق التعليمات وعلى مستوى طريق جامع العابدين وهو في اتجاه المطار للالتحاق بالسرياطي اتصل به العقيد سامي سيك سالم وطلب منه توفير سيارت مصفحة لاستقدام الوزير الاول ، وبوصوله امام ثكنة الجيش الرئاسي بالعونية فتح له احد العسكريين الباب وتوجه مباشرة نحو مستودع الطائرة الرئاسية وبوصوله وجد الرئيس بن علي الذي كان يضع يده اليسرى بجيبه.

وكانت ملامحه غير عادية والمدير العام علي السرياطي فتوجه اليهما واعلمهما بما درا بينه وبين سمير الطرهوني وشاهد الرئيس بن علي يتحادث مع زوجته ليلى بن علي وهما يروحان جيئة وذهاب بجانب الطائرة الرئاسية وشاهد حلول سيارة يقودها السائق الشخصي لليلى بن علي وعلى متنها بعض من افراد عائلتها وقد سمع زوجة الرئيس تقول صارخة " اش مجيبهم هاذم ؟ " مالذي اتى بهؤلاء ؟.

اثر ذلك طلب منه علي السرياطي تامين اقلاع الطائرة عندها ونظرا لعلمه بوجود المقدم سمير الطرهوني وفرقته بالمطار طلب من السرياطي الاتصال بالجيش للتحول الى المطار ومعرفة ما يجري من اجل تجنب المصادمية الحتمية بين قوات نظامية ، فاخبره السرياطي انه حاول الاتصال ولكنه لم يتمكن من ذلك ، وقد كانت تلك اللحظات قاسية على الاعوان المسؤولين عن حماية الرئيس حيث بدا الارتباك والخوف عليهم بسبب احتمال المواجهة مع قوات اخرى.

وفي الاثناء اتجهت ابنة الرئيس بن علي حليمة الى علي السرياطي تستفسره عن حقيقة ما يجري فطمأنها الاخير وشاهد صعود كل من حليمة ابنة الرئيس وخطيبها مهدي بنقايد والرئيس بن علي وزوجته الى الطائرة الرئاسية في حين بقي افراد عائلة الطرابلسي الذين التحقوا بالركب بجوار الطائرة حيث لم يسمح لهم بالصعود ،
عشوائية الحماية الرئاسية

كان اعوان الحماية الرئاسية يعتقدون ان الطائرة ستقلع من جهة المطار الدولي الا انها اقلعت من جهة المطار العسكري وقد تمت حماية الطائرة بناء على تعليمات السرياطي وحين اقلاعها عاد الياس الزلاق مع اعوانه الى مستودع الطائرة الرئاسية حيث سجل ابتهاج في صفوف الاعوان لنجاح مهمتهم في تامين اقلاع طائرة الرئيس.

في تلك الظروف دون اية مواجهات او خسائر تذكر حتى ان البعض منهم كان يبكي من هول الموقف وشدة الفرح وفي الاثناء تلقى اتصالا من علي السرياطي يطلب منه الالتحاق بمقر القيادة بالقاعدة الجوية بالعوينة حيث اقلعت الطائرة وبوصوله وجد السرياطي يتحدث على الهاتف مع شخص يدعى سليم يطلب منه الاسراع بالحضور لوجود طائرة عسكرية.

عندها توجه بالسؤال الى الياس المنكبي وهو عقيد بجيش الطيران مستفسرا " توة آش نعمل اهوكا يحكي على طائرة 630 " اي " الآن ماذا افعل انه يتحدث عن طائرة عسكرية ؟..

فأجابه المنكبي " برة روح شد دارك " اذهب الى منزلك " فساله مجددا واعواني ؟ فقال له خذ اعوانك وارحل " عندها توجه الى مدير التشريفات محسن رحيم فطلب منه ان يرافقه في الخروج وان يستاذن السرياطي فذهب رحيم للقاء السرياطي ثم عاد ليخبره انه اذن لهم بالمغادرة..

اثر ذلك دخل الياس الزلاق على السرياطي ليستأذن منه المغادرة فاذن له وطلب منهم ان تكون المغادرة على دفعات وليس جميع الركب حتى لا يثيروا الانتباه، فغادر الياس الزلاق الثكنة في اتجاه القصر مصحوبا بمحسن رحيم مدير التشريفات

وعلم ان الوزير الاول محمد الغنوشي قد اخبر الرئيس بن علي انه محتجز من قبلهم اثر ذلك تلقى اتصالا من قريبه الضابط في الجيش الوطني والذي يعمل مباشرة مع رشيد عمار وطلب منه ان رشيد عمار يرغب في الحديث معه وفعلا اتصل به رشيد عمار وساله عن كيفية الخروج من الوضعية التي كانوا فيها واشار عليه بتامين مغادرة كل من الوزير الاول ورئيسي مجلسي النواب والمستشارين..

وقد تولى تهيئة السيارات التي ستقلهم ثم عاود الاتصال برشيد عمار ليعلمه انهم سيغادرون بعد خمس دقائق .

يوم 13 يناير ليلا

حامد بن عبروق رئيس الادارة الفرعية لامن المقرات بالامن الرئاسي
في يوم 13 يناير ليلا : حضر اجتماع انعقد بمكتب علي السرياطي الذي تراسه وحضره الى جانب العقيد عدنان الحطاب وتوفيق القاسمي والياس الزلاق والعقيد سامي سيك سالم وقد تمحور الاجتماع حول الاحتياطات الواجب اتخاذها لمواجهة التطورات اثناء الاجتماع اتصل الرئيس بن علي بالسرياطي على هاتفه المباشر ودارت بينها مكالمة هاتفية تناولت الاوضاع وكان خلالها السرياطي يؤكد لمخاطبه "هانا ننسقوا مع الداخلية وباش نزيد ننسق مع رشيد عمار " اننا ننسق مع وزارة الداخلية وسأنسق ايضا مع الجنرال رشيد عمار " وخلال الاجتماع تم الاتفاق على الترفيع في درجة اليقضة وتقسم العمل بنظام الحصتين كل حصة ب12 ساعة بالنسبة للجميع واتخاذ الاحتياطات اللازمة لاجلاء الرئيس بن علي من جهة البحر ان استدعى الامر ، فرفض علي السرياطي الامر مفيدا انه لافائدة من ذلك فالحالة لا تستدعي وقد تم الاتفاق على تركيز وحدات اضافية بنقاط متقدمة من القصر الرئاسي باملكار واضواء جامع العابدين ةمفترق حنبعل والمعلقة .

وفي يوم 14 يناير وعندما تعقدت الامور تم التنسيق مع الحرس الوطني بغرض تعزيزهم بفرق من الوحدات المختصة وقد وصلت اربعة فرق عمل تابعة للحرس الوطني تم توزيعها بصحبة المقدم سامي سيك سالم .


استمع حامد عبروق عبر اللاسلكي الى اعتزام طائرة مروحية التحليق فوق القصر الرئاسي ومكالمة لاسلكية من قاعة العمليات تعلم بضرورة استعمال السلاح الناري في صورة تحليق طائرة مروحية فوق القصر الرئاسي ومكالمة اخرى من المسؤل عن استخدام سلاح الطيران من نوع 12.7 يطلب توضيح الامر ثم عبر اللاسلاكي يتلقى ردا بالترقب .
احس بوجود اشياء غير عادية بصدد الاعداد ، كانت هناك سيارات تقوم بجلب افراد من العائلة الرئاسية الى القصر الرئاسي بقرطاج واشتبه في وجود نية الرئيس للمغادرة ثم اتجه الى رئيس الفرقة البحرية المسؤول عن ميناء القصر الرئاسي الذي اعلمه انه لا يفهم ما يجري وانه لم يتلق اية تعلميات بشان اعداد اليخت الرئاسي عليسة
استمع عبر اللاسلكي الى معلومة تتحدث عن اعتزام بارجة حربية مهاجمة القصر الرئاسي ، وحينما استفسر الاعوان الموجودين اجابوه انهم لم يشاهدوا اي شيئ بهذا الخصوص .
قصة تجهيز اليخت الرئاسي عليسة
سليم الاحسن نقيب رئيس مصلحة التدخل بامن رئيس الدولة
ليلة 13 جانفي وفي حدود الساعة الثامنة مساء تلقى تعليمات تقضي بالتحول لجلب شقيقة ليلى الطرابلسي جليلة الطرابلسي من منزلها بجهة صلامبو وقد وجدتها فرقته مختبئة بمنزل جارتها حيث تم نقلها الى مقر الاقامة الرئاسية بسيدي الظريف وقد تم تكليفه بنقل افراد عائلة ليلى الطرابلسي حيث كانت بيوتهم مهددة وقام بتامينهم بالمقر الرئاسي بسيدي الظريف صبيحة يوم 14 جانفي حيث كانت الاضطرابات تستهدف منازل افراد العائلة وبعض المنشآت..

الساعة 11:30 عاد الى القصر الرئاسي بقرطاج كلفه الياس الزلاق بمهمة ضابط الركب وطلب منه اعداد اليخت الرئاسي عليسة وفي الاثناء كان يستمع الى مكالمات ترد تباعا عبر جهاز اللاسلكي تتحدث عن قيام المتظاهرين بالهجوم على الوحدات والمقرات الامنية ومكالمات تتحدث عن اعتزام المتظاهرين التوجه الى القصر الرئاسي بقرطاج وقد لاحظ وهو في القصر الرئاسي وجود سيارات بنات الرئيس بن علي غزوة وسيرين..

وبالسؤال اخبر انهم متواجدتان بمكتب الرئيس مع والدهما كما شاهد ابنة الرئيس الصغرى حليمة تبكي والى جانبها خطيبها مهدي بنقايد، وقد شاهد حينما كان بجانب الركب بالجناح الخاص بالقصر الرئاسي طائرة مروحية تحلق على مستوى منطقة حلق الوادي فاتصل بقاعة العمليات وأعلم رئيسها بوضعية الطائرة فطلب منه الترقب للتثبت بعدها استمع على جهاز اللاسلكي الى صدور تعليمات الى جميع الوحدات تقضي باطلاق النار على الطائرة حال اقترابها من القصر الرئاسي، وكان يلاحظ التنقلات المستمرة لعلي السرياطي وتردده في مناسبات عديدة على مكتب الرئيس بن علي..

الساعة الثالثة والنصف علم عبر جهاز اللاسلكي بتقدم سيارة ادارية محملة باسلحة الاعوان التابعين لشرطة اقليم قرطاج الى احدى نقاط الحراسة التابعة للقصر الرئاسي لغرض تامين السلاح بعد ان وردت عليهم تعليمات باخلاء المقر ..

ثم استمع عبر جهاز اللاسلكي الى مكالمة تخبر بمغادرة زوجة الرئيس ليلى بن علي المقر الرئاسي الخاص في اتجاه القصر وبعد فترة قصيرة حلت بالقصر الرئاسي سيارة لنكولن تقودها ليلى بن علي بالقصر الرئاسي وتوجهت مباشرة الى ساحة الديوان الرئاسي ونزلت وابنها باتجاه مكتب الرئيس بن علي..

وفي تلك اللحظات وصل كل من علي السرياطي مدير الامن الرئاسي ومحسن رحيم مدير التشريفات على متن سيارة اودي سوداء اللون ودخلا مكتب الرئيس بن علي وبعد وقت قصير خرج كل الرئيس بن علي وابنه محمد وزوجته ليلى وعلي السرياطي ومحسن رحيم عندها توجه سليم الاحسن بالسؤال للسرياطي عن الوجهة التي يعتزمون التوجه اليها فاجابه بالحرف الواحد " ماشين للعوينة "اي سنتوجه الى ثكنة العوينة"..

ومباشرة صعدت ليلى الطرابلسي سيارتها لينكولن رافقها زوجها الرئيس بن علي وابنهما محمد زين العابدين، في حين استقل السرياطي ومحسن رحيم مدير التشريفات السيارة اودي السوداء وانطلقوا بسرعة جنونية في بداية الركب لتلتحق بهم بقية السيارات وعلى مستوى مفترق المعلقة حصل حادث مرور لسيارة علي السرياطي حيث اصطدم بسبب السرعة المفرطة بسيارة مدنية وعلى مستوى مدينة عائشة للسيارات تجاوزت السيارة التي تقودها ليلى الطرابلسي الركب واصبحت في المقدمة حيث كانت ليلى هي من يقود السيارة بسرعة تتجاوز 150 كيومترا في الساعة..

ثم التحقت بها السيارة الأمنية الأولى وسيارة علي السرياطي التي اصبحت من جديد في مقدمة الركب، وانعطف الركب للدخول الى القاعدة الجوية العسكرية من جهة الباب الذي يقع في الطريق الوطنية رقم 9 طريق المرسى وبعد انتظار لدقائق تم فتح الباب ليسلك الركب الطريق الى مستودع الطائرة الرئاسية دون تسجيل اي تعطيل يذكر..

وبوصولهم بجانب الطائرة ترجل الجميع من السيارات بمن فيهم الرئيس بن علي الذي كانت ملامحه غير عادية ونزلت ليلى بن علي مع ابنها محمد، وشوهدت حليمة ابنة الرئيس بن علي وهي تبكي وبرفقتها خطيبها مهدي بنقايد..

وكان طاقم الطائرة يعمل على تجهيزها للاقلاع بينما كانت شاحنة صهريج تقوم بتزويد الطائرة بالوقود، وفي الاثناء خاطبه علي السرياطي مدير الامن الرئاسي بالقول " النوار ظهرو مع الاخوانجية " اي فوج مكافحة الارهاب تابعين للاسلاميين " فساله النوار متاعنا" اي الوحدات الخاصة التابعة للامن الرئاسية" فاجابه السرياطي " لا النوار متاع الداخلية متمركزين في المطار وممكن ما يخليوش الطائرة تطير"..

يعني أن "فوج مكافحة الارهاب التابع لوزارة الداخلية وهم متمركزون بالمطار وقد لا يسمحون للطائرة الرئاسية بالاقلاع"، ثم توجه السرياطي نحو الرئيس بن علي الذي كان يتحدث عبر الهاتف فقام بابلاغ الوحدات الراجعة له بالنظر بالامر الذي اثار استغرابهم وفي الاثناء وصل رئيسه المباشر الياس الزلاق وتوجه الى علي السرياطي ليتحادث معه..

ثم توحه نحوه الاحسن مستفسرا عن الوضع فاعلمه الياس الزلاق انه اتصل بالمقدم سمير الطرهوني الذي اعلمه انه بصدد القبض على عائلة الطرابلسي بالمطار بعدها تم الاتفاق بعد استشارة العقيد عدنان الحطاب على تطبيق التعليمات القاضية بتامين عملية اقلاع الطائرة .
توجه علي السرياطي مخاطبا كل من الاحسن والياس الزلاق والنقيب البلعزي " تقدوا رواحكم ولا لا " اي انكم قادرون على انجاح هذه المهمة اولا " ويقصد بذلك تامين اقلاع الطائرة الرئاسية " وكان ذلك بحضور الرئيس بن علي"..

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )