• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مظاهرات جديدة بموسكو ضد بوتين

بواسطة : admin
 0  0  419
مظاهرات جديدة بموسكو ضد بوتين
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 دعت المعارضة الروسية اليوم السبت إلى التظاهر في موسكو للتنديد بما يعتبرونه تزويرا للانتخابات التشريعية وتمديدا للحركة الاعتراضية غير المسبوقة ضد رئيس الوزراء فلاديمير بوتين. وتأتي هذه الدعوة بعد أيام من دعوة الرئيس دميتري مدفيدف إلى "إصلاح شامل" لنظام بلاده السياسي.

وتجاوب نحو أربعين ألف شخص عبر موقع فيسبوك مع هذا التجمع في ساحة ساخاروف بوسط موسكو، لكن بعض المنظمين من أحزاب سياسية وجمعيات ومنظمات غير حكومية ومشاهير ووسائل إعلام يأملون باستقطاب عدد أكبر من المتظاهرين.

وكتب أكثر من 150 ممثلا ومخرجا وصحفيا سيشاركون في المظاهرة في رسالة مفتوحة "من الأهمية بمكان أن نعيد تأكيد كرامتنا المكتسبة".

وتوقع استطلاع نفذته شركة خاصة أن يتظاهر أكثر من مائة ألف معارض اليوم السبت وسط العاصمة الروسية.

وكانت مظاهرة العاشر من ديسمبر/ كانون الأول التي نظمت بعد ستة أيام من الانتخابات التشريعية التي فاز فيها حزب روسيا الموحدة الحاكم بنحو خمسين في المائة من الأصوات، استقطبت ما بين خمسين ألفا وثمانين ألف شخص.

وفي موازاة ذلك، تجمع آلاف المتظاهرين في عشرات المدن الروسية مثل سان بطرسبورغ وإيكاتيرينبورغ في الأورال.

من جهته أعلن الرئيس السوفياتي السابق وحائز جائزة نوبل للسلام ميخائيل غورباتشوف (80 عاما) الذي يؤيد تحرك المعارضة أنه سينضم إلى المتظاهرين إذا سمح له وضعه الصحي بذلك.


روسيا والديمقراطية
ورغم تراجع شعبية بوتين وحزبه في الأشهر الأخيرة، سخر من معارضيه في مقابلة تلفزيونية واتهم المعارضة بأنها مرتهنة للغرب.

وهذا التحرك المعارض هو الأكبر في روسيا منذ تولى بوتين الرئاسة العام 2000، والساعي إلى ضمان إعادة انتخابه رئيسا في مارس/ آذار بعدما تخلى عن هذا المنصب لمدفيدف عام 2008 كون الدستور لا يتيح له الحكم أكثر من ولايتين متتاليتين.

وفي مؤشر على إدراكهما أن الوضع خطير، وعد بوتين ومدفيدف "بتحديث" النظام السياسي، لكن هذا المشروع لن يرى النور قبل العام 2013.

لكن مدفيدف حذر من التدخل الخارجي، في خطاب عن حالة الاتحاد هو الأخير له قبل انتهاء مدة رئاسته.

وكان بين الإصلاحات التي اقترحها مدفيدف في خطابه أمام مجلس النواب إعادة العمل بانتخابات حكام الأقاليم، التي ألغاها بوتين عام 2004 عندما كان رئيسا، فأصبح الحكام يعينون في الكرملين.


كما حذر مدفيدف من أن بلاده لن تقبل التدخل الخارجي، ولن تسمح "للمحرضين والمتطرفين بالعبث" باستقرارها، وإنْ قال إن الكرملين يرحب بـ"النقد البناء" والتعبير السلمي عن الرأي. وقال "ما تحتاجه روسيا هو الديمقراطية لا الفوضى".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )