• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مصير سيف الاسلام القذافي

هل تدخــّل ''أصدقاء سيف الإسلام'' من قادة ليبيا الجدد لإنقاذه؟ ..قرّب إليه عبد الجليل وأفرج عن بلحاج

بواسطة : admin
 0  0  527
مصير سيف الاسلام القذافي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 في ضوء الأخبار التي تتحدث عن اتصالات أجراها سيف الإسلام القذافي مع موريس مورينو أوكامبو مدعي المحكمة الجنائية الدولية، لتسليم نفسه رفقة مدير مخابرات القذافي عبد الله السنوسي، يمكن طرح أسئلة حول ما إذا كان ''أصدقاء سيف الإسلام'' من قادة ليبيا الجدد قد تدخلوا لمنع قتله، كما قتل والده وشقيقاه خميس ومعتصم.

وغني عن القول إن سيف الإسلام القذافي منذ عام 2005 بدأ يظهر بقوة للرأي العام المحلي في ليبيا وخارجها على أنه ''الرئيس القادم''، وبناء على هذه المعطيات تنازل القذافي لنجله سيف الإسلام للقيام بعدة مهام، أبرزها الشروع في عملية إصلاح للنظام السياسي في ليبيا، والتحضير لمرحلة إطلاق ما أسماه في حواره لـ''الخبر'' شهر جويلية الماضي، ''الجماهيرية الثانية''.

ولتحقيق هذا الهدف، قرّب سيف الإسلام منه عدة شخصيات أبرزها مصطفى عبد الجليل الذي رقي إلى منصب وزير العدل، وخلال الفترة الممتدة من 2005 وحتى 2008 أشرف سيف الإسلام من خلال شبكة علاقاته في العالم من استرجاع عدد كبير من كوادر ليبيا المتواجدين في الخارج، ومنهم محمود جبريل رئيس الحكومة المؤقتة في المجلس الانتقالي، كما وفر سيف الإسلام الغطاء لدخول الكثير من رموز المعارضة الليبية إلى وطنهم في سياق المصالحة.

داخليا، باشر سيف الإسلام القذافي، من خلال فريق عمل اختاره هو، إصلاحات سياسية أبرزها التحضير لدستور جديد، وكذلك مراجعات فكرية مع عناصر الجماعة الليبية المقاتلة التي كان يقودها عبد الحكيم بلحاج، توجت بإعلان التوبة والإفراج عن مائة عنصر منهم شهر مارس .2011 أما على الصعيد الاقتصادي، فبدأ مشروعا لإنشاء ميترو ليبيا، ولإنجاز آلاف السكنات والمراكز السياحية.

بحلول عام 2008، غادر سيف الإسلام القذافي ليبيا بعد خلافه مع ''الحرس القديم'' لوالده، لكنه بقي يتابع الأوضاع عن قرب، حيث عاد عقب تفجر الأوضاع الأمنية، وحاول سيف في هذه الفترة الحيلولة دون مزيد من التعفن، فألقى خطابا في بداية الأزمة عن مخاطر الحرب الأهلية في ليبيا، لكنه اختار في النهاية ''رابطة الدم'' على ''حلم الرئاسة'' وانضم إلى معسكر والده ضد من قرّبهم إليه، وأبرزهم مصطفى عبد الجليل الذي استولى على مكانة العقيد القذافي، وعبد الحكيم بلحاج الذي أشرف على سقوط طرابلس. السؤال المطروح الآن: هل تدخل هؤلاء لإنقاذ سيف الإسلام ''ردا للجميل''؟

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )