• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

فيكتوريا نولاند لم نسحب فورد بل طلبناه للتشاور

الخارجية الأمريكية: لم نسحب فورد بل طلبناه للتشاور ونتوقع عودته

بواسطة : admin
 0  0  533
 فيكتوريا نولاند لم نسحب فورد بل طلبناه للتشاور
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند إن "واشنطن لم تسحب أو تستدعي سفيرها في دمشق روبرت فورد وفقا لما أوردته بالخطأ بعض وسائل الإعلام، لكنها طلبت منه القدوم إلى واشنطن لإجراء مشاورات".
ونقلت مصادر إعلامية متطابقة عن نولاند قولها "أولا وقبل كل شيء، إننا نريد فرصة للتشاور معه، والتحدث معه عن كيفية رؤيته للوضع في دمشق، الوضع هناك متوتر جدا، ونريد أن نقدم له قليلا من الوقت للراحة، وأؤكد من جديد أنه طلب منه العودة إلى الوطن لإجراء مشاورات، ولم يتم سحبه".
وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، قال يوم الاثنين، إن السفير فورد استدعي إلى واشنطن نتيجة لتهديدات ذات مصداقية لسلامته الشخصية في سورية, وفي الوقت الراهن لا نستطيع قول متى سيعود إلى سورية, مضيفا ان هذا سيعتمد على تقييمنا للتحريض الذي يقوده السلطات السورية والموقف الأمني على الأرض.
ولفتت نولاند إلى أن البيان الصادر عن الخارجية في وقت سابق أوضح "أننا نشعر بالقلق إزاء حملة التحريض، التي يقودها النظام وتستهدف السفير فورد شخصيا من جانب وسائل الإعلام الرسمية، التي تديرها للحكومة السورية، وإننا قلقون إزاء الوضع الأمني الذي سببه ذلك", مضيفة "أود أن أغتنم هذه الفرصة لكي ندعو الحكومة السورية للإنهاء الفوري لحملة التشويه الدعائية الخبيثة والخادعة ضد السفير فورد".
وكان السفير فورد تعرض يوم الجمعة الماضي للرشق بالبيض والبندورة أثناء تواجده أمام جامع الحسن في حي الميدان في دمشق.
كما تعرض فورد وطاقم من السفارة بدمشق للرشق بالبيض والبندورة منتصف الشهر الماضي خلال زيارة قام بها الى مكتب المعارض حسن عبد العظيم، كما تعرض قبل ذلك بأيام للرشق باستخدام الحجارة في أحد أحياء دمشق القديمة، كما تعرض مقر السفارة الامريكية في تموز الماضي تعرض لمحاولة اقتحام، على خلفية موقف الولايات المتحدة من الاحداث في سوريا.
وشارك السفير الأمريكي روبرت فورد في إحدى مظاهرات مدينة حماه، كما التقى عددا من المعارضين، في وقت ساهم عبر مواقع التواص الاجتماعي عبر الانترنت في إبداء رأيه حول الأحداث التي تمر بها سورية، وتوجيه الاتهامات ضد السلطات السورية بقمع ما أسماه "متظاهرين سلميين", فيما اعتبرت السلطات السورية هذا الامر تدخلا في شؤونها الداخلية.
وتابعت "أخيرا، أود أن أقول إننا نتوقع عودة السفير فورد إلى دمشق بعد استكمال المشاورات التي يجريها، وسيكون لزاما على الحكومة السورية توفير الأمن له عند عودته، والوفاء بالتزاماتها وفقا لاتفاقية فيينا، تماما كما نفعل في حماية السفير السوري عماد مصطفى هنا".
وفيما يتعلق بالسفير عماد مصطفى، وما إذا كان قد أبلغ واشنطن بأنه قد تم استدعاؤه أو تمت إعادته إلى دمشق، قالت نولاند "على حد علمي، فإنه لم يبلغنا بأنه قد طلب منه أيضا العودة إلى الوطن لإجراء مشاورات".
وأعلنت الناطقة باسم السفارة السورية في واشنطن، رؤى شربجي، يوم الاثنين، إن سوريا استدعت سفيرها عماد مصطفى في واشنطن للتشاور.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )