• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

القذافي في آخر كلماته للثوار

القذافي في آخر كلماته للثوار: "حرام عليكم.. أنتو ما تعرفوا الحرام

بواسطة : admin
 0  0  597
القذافي في آخر كلماته للثوار
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 سرعان ما انتشرت في أرجاء العالم صور مروعة لمعمر القذافي ملطخاً بالدماء وهو يترنح، ومقاتلون غاضبون يدفعونه بعد اعتقاله في مدينة سرت مسقط رأسه، وبين هذه اللقطات ظهر العقيد مخاطباً الثوار، ويتوسل إليهم طالباً الرحمة: "حرام عليكم.. حرام عليكم.. إنتو ما تعرفوا الحرام؟".

ولا تزال الملابسات الدقيقة التي أحاطت بمقتل القذافي بعد حكم استمر 4 عقود غامضة، إذ يجري تداول روايات متضاربة عن وفاته، ولكن تصوير ما قد يكون الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي المخلوع قدمت بعض المؤشرات على ما حدث.

من جهته، قال الطبيب الشرعي إبراهيم تيكا، الذي أجرى تحليل الـDNA للقذافي وللمعتصم وأبوبكر يونس وزير الدفاع السابق، إنه تم التأكد قطعاً أن صاحب الجثمان هو معمر القذافي بجميع معالمه.

وأضاف تيكا موضحاً أسباب التحاليل والجهة التي طلبته: "كُلفنا بفحص الجثث الثلاث من نيابة مصراته، ومن الخبرة القضائية وأخذ عينات الـDNA لإثبات هوية الجثث، رغم أنه هو القذافي قطعاً من وجهه، وبجميع الأدلة التي شاهدناها في جثته".

وأوضح تيكا لـ"العربية" أنه سيتم تشريح الجثث للتأكد من أسباب الوفاة بعد أن تأتي الموافقة من المجلس الوطني الانتقالي أو الجهات ذات العلاقة.

وحول جثة معمر القذافي قال تيكا: "إن ما يميز جثة القذافي هو وجود جميع العمليات الجراحية التي كنا على علم بها، ومنها عملية إزالة الزائدة الدودية، وكذلك عملية في الورك أشيع أنه أصيب فيه أثناء ممارسته للرياضة".

أضاف في لقائه مع مراسل "العربية": "بالنسبة لشعر القذافي هو لم يكن حليق الشعر كما يُشاع، بل كان الشعر يتركز في رأسه من الأعلى، وما لفت انتباهنا أثناء أخذ عينة من الشعر لإجراء التحاليل، أنه كان انتزاع الشعر من المنطقة العليا سهل، إذ كان يتساقط بسهولة، فلم تكن للشعيرات في تلك المنطقة جذور، ما يدل على أنه كان شعراً مزروعاً".

وبرّر تيكا الزرقة على وجنتي القذافي بأنها آثار لعملية تجميل سابقة أجراها بالليزر أو ما شابه.

وبالنسبة لموت القذافي قال الطبيب الشرعي: "كما أظهر الفيديو، لقد تم القبض على القذافي حياً، وتم قتله لاحقاً، فقد كانت هناك طلقة اخترقت الأحشاء وأصابت الكبد، ما تسببت في وفاته الأولية، ثم لُحقت بطلق ناري آخر في الرأس، دخلت الرصاصة فيه من جهة، وخرجت من جهة أخرى، وهذا مُثبت لدينا بالصور".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )