• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

نتنياهو وافق على صفقة شاليط

يديعوت احرونوت : نتنياهو وافق على صفقة شاليط استعدادا لمواجهة كبرى مع ايران

بواسطة : admin
 0  0  344
 نتنياهو وافق على صفقة شاليط
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 ذكر المحلل العسكري لصحيفة ديعوت احرونوت "اليكس فيشمان" ان رئيس الوزراء نتنياهو عمل على إتمام صفقة جلعاد شليط استعدادا لمواجهة القضية الكبرى الآن وهي الخطر الايراني والمواجهة اعسكرية الاكيدة في قضية ملفها النووي.
يُلح على رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتنياهو ان ينظف المائدة ويهييء تنسيقا جديدا استعدادا لشيء آخر أكبر وأهم.
وقال ف"فيشمان" ان قضية جلعاد شليط واحدة من القضايا الثقيلة الجاثمة على مائدة رئيس الحكومة، وكان يجب عليه ان ينهيها حتى يحظى بالتاييد الداخلي والخارجي ومن دول صديقة لمواجهة ملفات اعمق.
وتسائل "فيشمان" عن السبب الذي جعل نتنياهو يتخلى عن مبادئه التي لا هوادة فيها بشأن محاربة الارهاب؟ مبديا تشككه في الكلمة التي وجهها نتنياهو امس الى الامة والتي قال فيها ان ما دفعه الى اتمام الصفقة هو نافذة الفرص التي توشك ان تغلق بسبب الربيع العربي والزعزعات في العالم العربي.
وبين ان سبب استقرار رأي رئيس الحكومة على المرونة بمواقفه واقناع وزراءه بألا يشوشوا على اتمام صفقة شليط يتعلق بما يحدث في القضية الايرانية حيث هي الشأن الساخن القادم ويحسن ان تبلغه اسرائيل مع صورة دولة مرنة وبراغماتية مستعدة للتنازلات يصفق لنا الاوروبيون وليس أقل أهمية من هذا الاجماع القومي والصورة عن رئيس الحكومة التي ستتعزز استعدادا للتحدي القادم.


وقال ان رئيس الحكومة قرر بأن يغير الاتجاه في المفاوضات باتجاه المرونة حيث تم تمهيد الطريق لاتمام صفقة شليط" موضحا ان نتنياهو اقتنع بان هناك امور اهم يمكن التخلي عن مباديء من اجلها. أعطى الضوء الاخضر للمسؤول عن التفاوض دافيد ميدان لاعداد قائمة جديدة تشتمل على ايهام بالمرونة على نحو ما لكنها في الحقيقة تجاوزت جميع الخطوط الحمراء".


وتخلت اسرائيل حسب الكاتب خلال الصفقة ايضا عن ربع الاسماء التي التزم نتنياهو ألا يطلق سراحها ألبتة لا هو ولا رئيس حكومة آخر. ووافق نتنياهو ايضا على طرد عدد أقل من الاسرى الى قطاع غزة وعدد أكبر الى الضفة .

وقال "فيشمان" ان اسرائيل ارادت توجيه ضربة الى أبو مازن الذي لم يحب طوال السنين الصفقة التي تقوي حماس لكن بعد سلوكه في الامم المتحدة قررت تل ابيب ان يدفع " هو ايضا شيئا ما" بسبب سلوكه ضد اسرائيل.
وبين ان هذه الصفقة من وجهة نظر نتنياهو لا مناص منها وبحسب تصوره كان عدم تنفيذها سيسبب ضررا أكبر في ضوء الاستعداد لمجابهة التهديد الكبير.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )