• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مفتي سوريا يهدد أمريكا واوروبا

مفتي سوريا يهدد أمريكا واوروبا بعمليات انتحارية من سوريين ولبنانيين بعد سقوط اول صاروخ على دمشق

بواسطة : admin
 0  0  335
 مفتي سوريا يهدد أمريكا واوروبا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 هدد مفتي سوريا أحمد حسون أوروبا وأمريكا بعمليات انتحارية يقوم بتنفيذها اشخاص متواجدون بالفعل على أراضيهم في حال تعرض سوريا لأي قصف أو اعتداء.

وقال حسون في مقطع فيديو تم بثه على اليوتيوب " مع انطلاق أول قذيفة صوب سويا فلبنان وسوريا سينطلق كل واحد من أبنائها وبناتها ليكونوا استشهاديين على أرض أوروبا وفلسطين.

وأوضح حسون " أقولها لكل أوروبا وأقولها لأمريكا سنعد استشهاديين هم الآن عندكم إن قصفتم سوريا أو قصفتم لبنان فبعد اليوم العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم وأنتم من ظلمتمونا".

واضاف مفتي سوريا " سنقول لكل عربي ولكل إنساني لا تعتقدوا أن من سيقوم بالاستشهاد في أراضي فرنسا وبريطانيا وأمريكا سيكونون عربا ومسلمين بل سيكون محمد درة جديد وسيكونون كل الصادقين الجدد"

وفي ختام كلمته استجدى حسون الغرب لعدم الاقتراب من التراب السوري قائلا " لا تقتربوا من بلادنا أرجوكم أرجوكم فبلادنا أرض النور أرادها الله لتشرق على العالم فمن أرضنا ومن دمشق الأمويين حملنا حضارة ابن رشد التي جعلت أوروبا تستيقظ ومن بغداد جعلنا الشرق يشرق".

وفاة نجله الأكبر

كان سارية حسون الابن الأصغر لمفتي سوريا، البالغ من العمر 22 سنة " قد توفي في مطلع الشهر الجاري إثر إصابته برصاصتين بين الصدر والخاصرة"، نقل بعدها إلى مستشفى بمدينة إدلب، مع أنها تبعد 40 كلم عن مدينة حلب، حيث يقيم مع عائلته، حسب ما أفاد مقرب من عائلته لـ "العربية.نت".

وذكر المقرّب من العائلة أن سيارة مرت "بسرعة جنونية" قريبا من سارية الذي كان يتحدث إلى أستاذه في الجامعة، وهو الدكتور محمد العمر، حين كانا يتحدثان على الرصيف، فأطلق من فيها الرصاص من رشاش أوتوماتيكي وهو يصرخ بعبارة غير مفهومة بالابن الأصغر للمفتي، "فأصيب أيضا أستاذ الجامعة وفارق الحياة في الحال"، كما قال.

وجرى الحادث في وقت كان فيه مفتي سوريا في دمشق، التي انتقل إليها من حلب في زيارة عمل خاصة، لكنه أسرع بالعودة حين أخبره ابنه البكر، الشيخ أديب، بالحادث الذي ضربت أجهزة الأمن على موقعه طوقا أمنيا، واعتقلت عددا من الطلاب وبعض من يقيمون في الجوار للتحقيق، وفق ما ذكر المقرب الذي طلب عدم ذكر اسمه.

وقال إن سبب نقل سارية حسون إلى مستشفى بمدينة إدلب، وليس حلب، يعود إلى قرب المستشفى من جامعة إيبلا، ومن المكان الذي وقعت فيه محاولة الاغتيال، "ونقله إلى أحد مستشفيات حلب قد يستغرق أكثر من 45 دقيقة وسط ما قد يحدث من هيجان"، وفق تعبيره.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )