• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الشيخ السديس يتبنى طفلة دراسيا

" السديس" يتبني دراسيا طفلة جزائرية تتقن تقليد تلاوته للقرآن

بواسطة : admin
 0  0  377

زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 لم يدر بخلد إحدى الأمهات الجزائريات بأن اتصالها بالتربوي الدكتور محمد الثويني عبر برنامجه الأسبوعي سيحقق لها أمنيتها وأمنية طفلتها.

فقد اتصلت فقط لتعرض مشكلتها على الدكتور مسترشدة برأيه .. فقالت(بأن لديها طفلة صغيرة عمرها ٨ سنوات تحب الشيخ عبد الرحمن السديس جداً وهو قاريء المسجد الحرام في مكة المكرمة.

وتقلد تلاوته حتى نالت المركز الأول على مستوى الجزائر في تقليدها للشيخ في سورة القيامة حتى أنها أسمت نفسها ب (صفاء السديسية ) .

وتقول لي (أمي أمنيتي أن ألتقي بالشيخ السديس) ودائماً تسألني متى ألتقي بالشيخ السديس ؟

وأعدها وأنا غير قادرة على ذلك ..
وقلت لها والله يا ابنتي لو عندي بيت لبعته وذهبت بك إلى مكه ولقاء الشيخ السديس ..
ووفقا لمجلة "نون " فقد استطردت قائلة :ومع مرور الوقت لم يتحقق لها ماتريد قالت لي ياأمي : أنت تكذبين ولن تذهبي بي إلى الشيخ السديس ووصل بها الحال إلى أن كرهت كل شيئ حتى القرآن فتضايقت وبدأت أضربها ...)



فوجهها الدكتور بتوجيهات رائعة وفي نهاية كلامه وجه رسالة للشيخ السديس بأن يتكرم بالاتصال على هذه الطفلة لتطمينها..

وما إن وصلت هذة القصة للشيخ حتى تكرم بإستضافتها ووالديها في المدينة ثم في مكه على نفقته ..
ودعاهم لبيته ..

ورتلت الطفلة عند السديس ثم دعت ختم القرآن كما يفعل ..
فتأثر وبكى فرحاً بنعمة الله عليه ..وقد أبدى الشيخ استعداده لتبنيها دراسياً.

إن هذه القصة المؤثرة تجعلنا نقول : كونوا أخوتي على ثقة بالله وتدبيره للأمور وتحقيقه للأمنيات

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )