• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

وفاة ستيف جوبز

وفاة ستيف جوبز أحد مؤسسي شركة "أبل"

بواسطة : admin
 0  0  369
وفاة ستيف جوبز
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلنت شركة ابل الأمريكية رائدة صناعة أجهزة الكومبيوتر والهواتف المحمولة وفاة أحد مؤسسيها ورئيس مجلس ادارتها السابق ستيف جوبز الاربعاء بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر يناهز 56 عاما.

وقالت الشركة في بيان " نعلن بحزن عميق رحيل ستيف جوبز عن عالمنا اليوم" مضيفة أن " الإبداع والشغف والطاقة التي تمتع بها جوبز كانت مصدرا لاختراعات لا حصر لها أثرت وحسنت عالمنا الذي نعيش فيه".

وكان جوبز قد قدم استقالته في الخامس والعشرين من أغسطس / اب الماضي من منصبه كمدير تنفيذي للشركة وخلفه في منصبه تيم كوك.

وقال جوبز الذي خضع في عام 2009 إلى عملية لزراعة الكبد بعد إصابته بسرطان البنكرياس حينذاك إنه لم يعد قادرا على القيام بواجبات المدير التنفيذي.

وكانت استقالة جوبز قد أثارت زوبعة في أسواق المال وفي الأوساط التكنولوجية وبين محبي التكنولوجيا حول العالم.

ويعتبر أحد أبرز المبتكرين الذين قادوا عالم تكنولوجيا المعلومات خلال الأربعين عاما الماضية من خلال شركة "ابل" التي قدمت اول جهاز كومبيوتر شخصي عام 1976 بعدما كانت تقدم شركة آي بي ام أجهزة الكومبيوتر التجارية والحكومية الضخمة.

كما قدم نقلة جديدة في عالم التكنولوجيا بدأت عام ألفين عندما حول استخدام أجهزة الكمبيوتر من الاستخدام المكتبي إلى الاستخدام المحمول عن طريق سلسلة منتجات "آي" التي أتاحت التكنولوجيا للمستخدمين في كل وقت وكل مكان وهي أجهزة "آي بود" و"آي فون" و"آي باد" ومتجر "آي تيونز" الموسيقي العملاق ومتجر "أبل ستور".

وقد ولد جوبز في كاليفورنيا لأب سوري يدعى عبد الفتاح جندلي وأم أمريكية هي جوان سيمسون وأصبح الأب فيما بعد أستاذا في العلوم السياسية ،ولأسباب غير واضحة تبنت جوبز أسرة أمريكية من أصل بولندي بعد أسبوع فقط من ولادته.

واستمرت رحلته في عالم التكنولوجيا وحقق نجاحا باهرا، وفي عام 1985 بعد النجاح الكبير لأجهزة أبل حدث خلاف كبير بين جوبز ومديري الشركة ما اضطره إلى تركها وأسس شركة خاصة به تحت اسم "نكست وبعد فترة طويلة عاد جوبز إلى "أبل" في عام 1996 بعد أن اشترت "أبل" شركة "نكست".

ويعتبر جوبز أيضا صاحب أكبر نسبة أسهم أيضا في شركة "والت ديزني".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )