• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

حرب العائلات في المانيا

معارك بالأسلحة النارية والسكاكين والهراوات في مدن ألمانية بين عائلات عراقية ولبنانية

بواسطة : admin
 0  0  752
حرب العائلات في المانيا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 شهدت مدينتا كولون وبرلين الألمانيتان حروبا مسلحة بين عائلات عربية متخاصمة في وقت ينشغل فيه الناس بالاحتفال بيوم الوحدة الألمانية (3 أكتوبر- تشرين الأول). ورجحت مصادر في الشرطة أن تكون هذه الحروب على علاقة بالنزاعات الخفية بين عائلات كبيرة من أجل الهيمنة على مناطق نشاط عصابات الجريمة المنظمة. ففي حي ميشنيش الكولوني، الذي تسكنه غالبية أجنبية، اندلعت، مساء السبت الماضي، معارك بالسكاكين والهراوات بين نحو 30 شخصا من عائلتين عراقيتين متخاصمتين. وتمخضت المعارك عن جرح 6 أشخاص جروح 4 منهم خطيرة، وتدخل الجراحون في الوقت المناسب لإنقاذ حياة شاب عمره 29 سنة.

وعلى الرغم من وصول 20 سيارة شرطة للسيطرة على الوضع الأمني في الحي اندلعت المعارك ثانية بين نحو 20 شخصا من العائلتين مساء الأحد. وسقط في هذه المعارك 4 جرحى آخرين تتراوح أعمارهم بين 26 و73 سنة.

مصدر في الشرطة رجَّح أن المعارك تجري لأسباب تتعلق بعائلات كبيرة متورطة في نشاط عصابات الجريمة المنظمة. وقال المصدر: إن الشرطة لا تسيطر تماما على الوضع وإن من المحتمل أن تندلع معارك أخرى خلال أيام العطلة التي تستمر إلى الثلاثاء. وتم اعتقال 5 أشخاص بتهمة المشاركة في أعمال عنف وحمل الأسلحة المحظورة ويجري حاليا التحقيق معهم.

وفي حي نوي كولن، في العاصمة برلين، جرت المعارك بين عائلتين لبنانيتين استخدم أفرادهما الأسلحة النارية والسكاكين والهراوات. وقال مصدر في الشرطة: إن قوة مكافحة الشغب رفعت 18 خرطوشة فارغة من على أرض المعركة. وتم نقل 4 أشخاص إلى المستشفى وهم يعانون جروحا خطيرة. ورجح المصدر أن تكون المعارك استكمالا لحرب بين العائلتين تدور منذ سنوات وسقط نتيجتها قتيل واحد في الأقل في نوفمبر (تشرين الثاني) 2010.

كانت مدينة هاملن، في ولاية سكسونيا السفلى، قد شهدت يوم 10 أغسطس (آب) الماضي معارك بالسكاكين ومضارب التنس بين عائلتين لبنانيتين من أصل تركي. وسقط في المعارك 7 جرحى من أصل 20 شخصا شاركوا فيها، حسب مصادر الشرطة. وحسب مصادر الشرطة أيضا فإن النزاع «قديم» بين العائلتين، وبدأت المعارك الأخيرة أثناء اقتحام شقة ثم امتدت إلى شوارع المدينة الصغيرة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )