• ×
  • تسجيل

الأحد 30 أبريل 2017 اخر تحديث : أمس

بوتفليقة مصاب السرطان

تعرضَ لإغماءٍ من مُضاعفات السرطان..طائرةٌ خاصة تنقلُ بوتفليقة للعلاج في باريس

بواسطة : admin
 0  0  475
بوتفليقة مصاب السرطان
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 خضع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لعلاج من مضاعفات داء سرطان المعدة في إحدى المصحات الباريسية استمر لأكثر من أسبوع،بعد إصابته بإغماء مفاجئ في الجزائر.

و أبلغت مصادر جزائرية الدولية أن بوتفليقة (74 عاما) نقل سرا على متن طائرة خاصة من الجزائر إلى فرنسا،ما جعله يغيب عن أشغال الدورة الـ66 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وعن افتتاح الصالون الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة بعد أن كان مقررا أن يفتتحه شخصيا.

و وصل الرئيس الجزائري إلى فرنسا قادما من المطار العسكري في بوفاريك جنوبي العاصمة حسب معلومات الدولية.

و بحسب ذات المصادر فإن عبد العزيز بوتفليقة قضى في باريس أسبوعا كاملا عاد بعدها إلى الجزائر، ليبدأ فترة نقاهة جديدة ستبعده عن إدارة الشأن العام، لفترة حددها له الأطباء.

و رافق الرئيس الجزائري في رحلته العلاجية إلى فرنسا وفد يتكون من أربعة أشخاص: شقيقه عبد الرحيم المعروف بـناصر، ومسؤول التشريفات برئاسة الجمهورية عمار رقيق، وضابط برتبة جنرال من دائرة الاستعلام والأمن، وضابط عسكري آخر برتبة مقدم من الحرس الرئاسي الخاص.

و لم يرافق سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري و الرجل القوي في النظام شقيقه إلى باريس كما حدث العام 2005،بل ظل للإشراف على تسيير الأمور إلى حين عودة بوتفليقة الرئيس.

و كان بوتفليقة قد عولج في ال 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 في مستشفى فال دو غراس العسكري بباريس.

عبد العزيز بوتفليقة..علامات المرض لا تخفيها المهدئات

و كان موقع ويكيليكس الكاشف للفضائح قد نشر برقيات مسربة من الخارجية الأمريكية،استند فيها دبلوماسيون أمريكيون إلى حديث رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، المرشح الرئاسي السابق سعيد السعدي والذي يعمل أيضا كطبيب نفسي، كشف فيها إصابة الرئيس الجزائري بوتفليقة من سرطان المعدة في مراحله الأخيرة، وأن نظام الحكم بات مهددا، وفق ما دار في حديث السعدي إلى السفير الأمريكي روبرت فورد.

من ناحية أخرى كان مصدر جزائري رفيع المستوى كشف أيضا أن بوتفليقة يعاني بالإضافة إلى سرطان المعدة، من مرض مزمن في كليتيه يستلزم عمل غسيل منتظم لهما، فضلا عن تعاطي الأدوية التي تقلل من مضاعفات المرض وتعقيداته خاصة مع تقدم العمر.

وأضاف المصدر -الذي يرتبط بعلاقة شخصية مع بوتفليقة منذ الستينيات- أن المرض الذي يعاني منه منذ شبابه يسمى تكلس الكلى (kidney disease- polycystic) وهو مرض وراثي تتحول فيه خلايا الكلية إلى فقاعات، ما يفقدها القدرة تدريجيا على أداء وظائفها.

وعادة ما يموت الأطفال الذين يولدون حاملين للمرض، أما الذين يصابون به لاحقا فإنهم يتعايشون معه لفترات طويلة.

و ظهر الرئيس بوتفليقة في آخر مناسبة بوجه شاحب يخفي الكثر من التعب،ما جعل البعض في الجزائر يعيد إلى الواجهة موضوع خلافة الرئيس العليل في قصر المرادية،ما أدى إلى تداول الشارع الجزائري لعدد من الأسماء والسيناريوهات بخصوص الخليفة المحتمل والمستقبل القريب من بينهم سعيد بوتفليقة شقيق عبد العزيز بوتفليقة أو ذراعه الأيمن عبد العزيز بلخادم .

و أصبح من الأسرار الشائعة في الجزائر أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مصاب بسرطان خطير، ألزمه القعود والانعزال، وأرغم أجهزة الدولة على إعادة الحسابات حيال استقرار المؤسسات و تحديد هوية خليفته الآتي من بعده.

و بحسب صحف جزائرية فأن المهتمين بصحة الرئيس، يعطونه مقوِّيات في غاية التركيز، حتى يتمكـن من استقبال هذا الضيف أو ذاك أو حتى يتمكن من الظهور على شاشة التلفزيون الحكومي الوحيد، كي يُـدفئ عواطف بعض الرأي العام المؤيد له أو كي يُعطي الانطباع بأن الأمور تسير على أحسن ما يرام.

و تلتزم السلطات الجزائرية حتى الآن الصمت حول التطورات الصحية للرئيس،و لم تنف أو تؤكد ما نشرته الصحف الجزائرية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )