• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

شيلي يحيموفيتش زعيمة حزب العمل

يحيموفيتش تتغلب على بيرتس وتفوز برئاسة حزب العمل الإسرائيلي

بواسطة : admin
 0  0  856
شيلي يحيموفيتش زعيمة حزب العمل
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تبين من نتائج الانتخابات الداخلية على رئاسة حزب العمل الإسرائيلي التي ظهرت قبيل فجر الخميس أن عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش تغلبت على منافسها وزير الدفاع السابق عضو الكنيست عمير بيرتس.
وحصلت يحيموفيتش على تأييد 54% من أعضاء حزب العمل الذين شاركوا في التصويت بينما حصل بيرتس على 46%.

ودعت رئيسة حزب العمل الجديدة في خطاب ألقته بعد ظهور نتائج الانتخابات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى عدم الاكتفاء بإلقاء خطاب "لامع" في الأمم المتحدة، الجمعة، وقالت إن عليه "الاهتمام بأن تكون الكلمات الجميلة ذات مضمون حقيقي".

وأضافت مخاطبة نتنياهو "اقترح اعترافا بالدولة الفلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل في مفاوضات ولا تسمح للسيناريو الخطير المتمثل بإعلان أحادي الجانب أن يتحقق" في إشارة إلى المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة لنيل اعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقالت يحيموفيتش إن نتنياهو ورئيسة حزب كديما والمعارضة تسيبي ليفني ووزير الدفاع إيهود باراك اتصلوا بها وهنأوها على فوزها برئاسة حزب العمل.

ومن جانبه اعتبر القيادي في حزب العمل عضو الكنيست بنيامين بن اليعزر في مقابلة مع الإذاعة العامة الإسرائيلية أن فوز يحيموفيتش "هو ربما الخلاص الأخير في هذه الفترة التي تجري فيها هزة أرضية حولنا" في إشارة إلى الثورات العربية.

ويشار إلى أن يحيموفيتش، 51 عاما، كانت واحدة من أبرز الصحافيات الإسرائيليات وقبيل انتخابات العام 2006 انتسبت لحزب العمل ورشحت نفسها في لائحته الانتخابية التي ترأسها بيرتس في حينه وفازت بمقعد في الكنيست.

وفي انتخابات العام 2009 نجحت يحيموفيتش في دخول الكنيست أيضا رغم تراجع حزب العمل الذي خاض الانتخابات برئاسة باراك هذه المرة وذلك قبل أن ينشق عن العمل في بداية العام الحالي.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن فوز يحيموفيتش برئاسة الحزب تحقق بفضل تأييد اليهود الأشكناز، (اليهودي من أصول غربية)، فيما أيد السفارديم، أي اليهود الشرقيين، والعرب بيرتس.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )