• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

اوباما يدعو لفرض عقوبات على سوريا

اوباما يدعو مجلس الامن لفرض عقوبات على سوريا وبان كي مون يقول "لابد من التحرك"

بواسطة : admin
 0  0  331
اوباما يدعو لفرض عقوبات على سوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما اليوم الاربعاء مجلس الامن الى التحرك فورا لفرض عقوبات على سوريا بسبب ما اسماه "القمع" الذي تواجه به السلطات السورية الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام المستمرة منذ منتصف آذار الماضي.


وكان أوباما إضافة لعدد من قادة الدول الاوروبية طالب الرئيس بشار الاسد بالتنحي على خلفية الاحداث التي تشهدها سورية منذ اشهر، إلا أن الرئيس الأسد قلل من أهمية هذه الدعوات معتبرا انهم لم يأتوا به إلى الرئاسة ليطلبوا منه المغادرة.

وقال اوباما في خطاب مطول أمام الجمعية العامة للامم المتحدة "لا يوجد عذر لعدم التحرك"، مضيفا "حان الوقت ليقوم مجلس الامن بفرض عقوبات على النظام السوري وبان يكون متضامنا مع السوريين".

وتدفع الولايات المتحدة ودول غربية باتحاه تبني مجلس الأمن عقوبات أكثر صرامة ضد سورية، في حين تعرقل روسيا والصين هذه المحاولات وهو موقف جرى تفسيره على أنه رد فعل عنيف ضد حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي استخدم قراراً من الأمم المتحدة لقصف ليبيا.

وتمارس الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية ضغوطات على سورية من خلال فرضها حزمة عقوبات بسبب ما اسمته "قمع" المتظاهرين , في حين ترى الحكومة السورية أن فرض العقوبات جاء بسبب مواقفها الداعمة لإيران وللمقاومة في فلسطين ولبنان.

من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أعرب عن قلقه من الوضع في سوريا، وقال " سوريا، ما زالت مصدر قلق خاص. فقد شهدنا، على مدى ستة أشهر، تصاعدا في وتيرة العنف والقمع. وقد تعهدت الحكومة مرارا بإدخال إصلاحات وبالإصغاء إلى شعبها. لكنها لم تفعل ذلك".

واضاف " قد حان الوقت للتحرك. فلا بد للعنف أن يتوقف".

واتهم بان كي مون يوم الخميس الماضي الرئيس الأسد بانه "لم يف بالوعود" التي قطعها، داعيا إلى القيام بعمل دولي "موحد" ضد النظام السوري.

وكان بان كي مون اجرى العديد من المحادثات الهاتفية مع الاسد منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف اذار الماضي. وقد وعد الاسد عدة مرات خلال تلك المحادثات, وفقا لبان كي مون، بتطبيق اصلاحات سياسية عاجلة والتوصل لحل سياسي للأزمة في سوريا.

وازدادت الضغوط الدولية على سوريا خلال الأيام الماضية كان آخرها دعوة البرلمان العربي تجميد عضوية سورية في الجامعة العربية ، في وقت تشهد فيه البلاد احتجاجات غير مسبوقة راح ضحيتها 2700 شخصا بسبب "قمع" الاحتجاجات وفقا للأمم المتحدة، بينما تقول السلطات السورية إن 1400 شخصا قضوا برصاص مسلحين نصفهم من العسكريين.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )