• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

أول فيلم فيديو تم تصويره في التاريخ

شاهد الفيلم وصور الكاميرا المُستخدمة

بواسطة : admin
 0  0  543
أول فيلم فيديو تم تصويره في التاريخ
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 عتبر فيلم مشهد حديقة راونداي أقدم وأول فيلم فيديو في التاريخ وصل الينا في وقتنا الحالي، تم إنتاجه في عام 1888.
مدة الفيلم لا تزيد عن ثانيتين و تم تسجيله باستخدام 12 صورة في الثانية الواحدة.
مخرج هذا الفيلم هو المخترع و المهندس و الكيميائي الفرنسي لويس برنس

حسب ما رواه أدولف، ابن المخرج و أحد أبطال الفيلم، فقد تم تصوير الفيلم في منزل بطلي الفيلم الآخرين جوزيه ساره وراوندهيه في أحد ضواحي ليدز في بريطانيا.
الفيلم عبارة عن مشهد للأبطال المذكورين بالاضافة الى امراة أخرى و هم بركضون و يلعبون في الحديقة.

استعان المخرج بكاميراته الخاصة التي اخترعها و المكونة من عدسة واحدة متصلة بجهاز عرض
وقد قام المعهد الوطني للتصوير و السينما و التلفزيون في بريطانيا باصدار نسخة منقحة من الفيلم و كانت مدته ثانيتان و 11 جزء من الثانية و ذلك بسبب اختلاف معيار السينما الحالي عما كان سابقا.
يعتبر مؤرخو السينما أن لويس هو الأب الحقيقي لصناعة الصور المتحركة فهو أول من أطلق صور متحركة على ورق أفلام باستخدام كاميرا بعدسة واحدة.

تنقل لويس في عمله بين الولايات المتحدة و بريطانيا و قد حصل على الجنسية الأمريكية، بجانب جنسيته الأصلية الفرنسية، ليتمكن من الإقامة في نيويورك و القيام ببحوثه الخاصة و كان من المفترض أن يؤدي عرضا أمام الجمهور في أحد الساحات في الولايات المتحدة لأحد كاميراته التي طورها و لكنه لم يتمكن من ذلك بسبب مقتله في ظروف غامضة و لم يتم العثور على جثته أو أمتعته في ذلك الوقت و لكن بعد مرورقرن تقريبا تم العثور على صورة جثة غارقة في أرشيف الشرطة التي من المحتمل أن يكون هو صاحب الجثة.

يذكر أن لويس حصل على أحد الجوائز الأمريكية لاختراعه الكاميرا الأولى ذات العدسة الواحدة المتصلة بجهاز عرض و لكن الكاميرا التي طورها فيما بعد تم رفضها و لم تمنح الجائزة علما بأن نفس الاختراع قدمه المخترع توماس أديسون بعد عدة سنوات و نال الجائزة على أثره.

كانت أمريكا في ذلك الوقت ساحة للتنافس بين المخترعين و لكن كما ذكرنا فإن لويس لم يسبق توماس أديسون فحسب و انما سبق صاحبي الفيلم الذي يشار إليه على أنه أول فيلم متحرك في التاريخ و هما الفرنسيين Auguste and Louis Lumière أما فيلمهما فهو عمال يغادرون مصنع Lumière في ليون Workers Leaving The Lumière Factory in Lyon و كان ذلك في 1895 أي بعد سبع سنوات من فيلممشهد حديقة راونداي.

دة هذا الفيلم هي 46 ثانية و قد تم تصويره باستخدام جهاز السينماتوجراف الذي يقوم أيضا بتطوير الفيلم و عرضه، و الفيلم عبارة عن مشهد واحد يبين مجموعة من العمال أغلبهم نساء يغادرون أحد المصانع في مدينة ليون الفرنسية و قد حمل الفيلم عدة أسماء بالفرنسية وأخرى بالإنجليزية منها Exiting the Factory, Lunch Hour at the Lumière Factory, .

يوجد 3 نسخ من هذا الفيلم: في الأول يوجد عربة يجرها حصان واحد و الثاني يظهر عربة يجرها حصانان (و هو الذي نعرضه بالاسفل) و الثالث لا يوجد به عربة.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )