• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

سورية ترفض بيان الوزراء العرب

بواسطة : admin
 0  0  429
سورية ترفض بيان الوزراء العرب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلن السفير السوري لدى الجامعة العربية يوسف أحمد رفض سورية للبيان الختامي للوزراء العرب "جملة وتفصيلا ".

و قالت وكالة الانباء السورية (سانا) إن " أحمد اعتبر البيان عملاً عدائيا وغير بناء في التعامل مع الأزمة في سورية ومحاولة لإفشال مهمة الأمين العام لجامعة الدول العربية وهي الحقيقة التي انعكست من خلال مواقف ممثلي بعض الدول العربية ومن مناخات التفاوض التي سادت اجتماع المجلس والتي تناقضت بشكل فاضح مع المضامين الايجابية لتقرير الأمين العام لجامعة الدول العربية عن زيارته الأخيرة إلى سورية ولقائه بالرئيس الأسد ".

واستشهد السفير السوري في هذا الصدد بوقائع ثابتة وموثقة حول محاولة بعض الأطراف العربية الرسمية والإعلامية منذ البداية إفشال مهمة أمين عام جامعة الدول العربية وعرقلة زيارته إلى سورية ولقائه بالرئيس الأسد .

و أشار أحمد أن " أطرافا عربية تتخذ مواقف سليبة لا تساعد في حل الأزمة في سورية وتقوم بتنفيذ إملاءات قوى دولية تقود المؤامرة وتمارس الضغط المشبوه على سورية ".

و أكد أحمد في كلمته التي ألقاها في اجتماع الوزراء العرب اليوم الثلاثاء أن " سورية ماضية في طريق الإصلاح الذي أعلنته وفي تلبية المطالب المشروعة لمواطنيها وفي أداء الواجب الوطني المتمثل في حماية أرواحهم وأمنهم وممتلكاتهم وفي الدفاع عن امن سورية واستقرارها ووحدتها الوطنية " .

و أضاف " إن محاولات التدخل الخارجي في الشأن السوري لم تكن في يوم من الأيام نابعة من الحرص على مصالح سورية وأمنها واستقرارها وإنما تنطلق من الضغط المستمر على سورية للتخلي عن مواقفها القومية والمبدئية الداعمة للحق العربي وللقضية الفلسطينية والتخلي عن دعمها لقوى المقاومة العربية وذلك في مقابل إنهاء جميع أشكال الضغط والعقوبات على سورية بما في ذلك وضع حد نهائي للازمة الحالية في سورية وعودة الأمن والاستقرار إليها " ، مشيرا إلى أن " هذه هي المطالب التي كانت تصر عليها الوفود الغربية صراحة في زياراتها إلى دمشق وفي تواصلها مع المسؤولين السوريين منذ عقود والى الآن ".

و كان دعا وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم الثلاثاء في القاهرة الى "احداث تغيير فوري يؤدي الى وقف ارقاة الدماء وتجنيب المواطنين السوريين المزيد من اعمال العنف والقتل".

و أكد الوزراء ان "الموقف الراهن في سوريا ما يزال في غاية الخطورة ولابد من احداث تغيير فوري يؤدي الى وقف اراقة الدماء وتجنيب المواطنين السوريين المزيد من اعمال العنف والقتل الامر الذي يتطلب من القيادة السورية اتخاذ الاجراءات العاجلة لتنفيذ ما وافقت عليه من نقاط اثناء زيارة الامين العام وخاصة ما يتعلق بوقف اعمال العنف بكافة اشكاله وازالة اي مظاهر مسلحة والعمل على تنفيذ ما جرى اقراره من اصلاحات".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )