• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

جمعة الموت ولا مذلة 22 شهيدا

22 قتيلا في 'جمعة الموت ولا المذلة' وروسيا والصين يرفضان التدخل بالشئون الداخلية لسوريا

بواسطة : admin
 0  0  548
جمعة الموت ولا مذلة 22 شهيدا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أكد ناشطون في لجان التنسيق الثورية بسورية مقتل 22 شخصاً على يد قوات الأمن والجيش في أنحاء متفرقة من البلاد في جمعة 'الموت ولا المذلة'، رغم تزايد الضغوط الدولية حيث اقر الاتحاد الاوروبي حظرا على واردات النفط من سورية، كما اعلنت فرنسا عن رغبتها في 'تطوير' اتصالاتها مع المعارضة السورية.

وخرج عشرات الاف المتظاهرين في اكثر من 46 مظاهرة في معظم أنحاء سورية بما فيها العاصمة دمشق، وردت قوات الامن باطلاق النار على المتظاهرين، كما تعرض المحتجون للضرب بالعصي في باحات المساجد.

واعلنت لجان التنسيق الثورية مقتل 22 شخصاً. وكان المرصد السوري لحقوق الانسان ذكر ان 16 شخصا قتلوا بنيران قوات الامن، وقال ان 'ثمانية اشخاص قتلوا (الجمعة) برصاص رجال الامن اثناء تفريق تظاهرات في مدن عربين وكفربطنا ودوما وحمورية' في ريف دمشق.

واضاف 'كما قتل خمسة اشخاص في منطقة حمص (وسط)، بينهم اثنان سقطا فجرا في المدينة واثنان آخران سقطا مساء الجمعة، الاول في حي باب السباع، والثاني في حي باب تدمر، فيما قتل الخامس في تلبيسة (ريف حمص)، كما قتل ثلاثة اشخاص في دير الزور (شرق)'.

وتابع المرصد انه 'يجري اطلاق نار كثيف في حي باب السباع في حمص على كل من يتحرك او يخرج من منزله من الحواجز المحيطة' لافتا الى 'تجدد اطلاق النار في بلدة تلبيسة من الجهة الشمالية من جهة الحاجز وبشكل عشوائي وكثيف على المنازل'.

واشار الى 'اطلاق نار رشاشات ثقيلة في محيط القلعة من عربات بي تي ار بشكل متواصل وقطع الاتصالات الخليوية عن حي كرم الزيتون' في حمص.

وكان المرصد اورد ان 'القناصة انتشروا في المنطقة الواقعة بين شارع الحمرا والغوطة في مدينة حمص، حيث خرجت تظاهرتان في احياء الوعر والخالدية وصل عدد المشاركين فيهما الى نحو 40 الف شخص'.

وفي ريف دمشق، 'اقتحمت خمس عربات عسكرية محملة بالجنود المدججين بالسلاح الكامل ترافقها اربع حافلات أمن مدينة حرستا واطلقوا النار على كل شيء يتحرك في شوارعها، فيما شهدت مدينة سقبا إطلاق نار كثيفا ترافق مع اقتحام قوات الامن لشوارع البلدة'، بحسب المرصد.

من جهتها، ذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان 'ثلاثة'من'عناصر'قوات حفظ النظام قتلوا الجمعة'واصيب'عدد'اخر بنيران'مجموعات'ارهابية'مسلحة'هاجمت حواجز هذه القوات في حمورية وعربين وتلبيسة'.

واضافت الوكالة 'كما'قتل'اربعة'من'المسلحين خلال رد الاجهزة المختصة على عناصر تلك'المجموعات'الارهابية'بعد'اعتدائها'على حواجز قوات حفظ النظام في المناطق الانفة الذكر'.

بالمقابل تواصلت الضغوط الدولية على النظام السوري، واقر الاتحاد الاوروبي الجمعة حظرا على واردات النفط من سورية بسبب استمرار القمع العنيف لحركة الاحتجاجات المناهضة للنظام، كما افادت مصادر دبلوماسية اوروبية لفرانس برس.

وقالت المصادر نفسها ان الحظر بمفعول فوري، لكن تنفيذه لن يبدأ الا في 15 تشرين الثاني (نوفمبر) بالنسبة للعقود الجارية.

وستكون لحظر استيراد النفط السوري تداعيات اكيدة على النظام: فالاتحاد الاوروبي يشتري 95 ' من النفط الذي تصدره سورية ما يمثل ما بين ربع وثلث عائدات البلد.

من جهتها، اصدرت الولايات المتحدة قرارا بحظر استيراد النفط السوري لكن هذه العقوبة رمزية لان الامريكيين لا يستوردون النفط من سورية.

بالتزامن مع ذلك صرح وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الجمعة ان فرنسا تريد 'تطوير' اتصالاتها مع المعارضة السورية وتنوي مواصلة جهودها للتوصل الى وقف القمع في سورية.

من جهتها أعربت روسيا والصين عن معارضتهما لأي تدخل خارجي في الشؤون السورية، وأكدتا ضرورة الوقف التام لكافة أعمال العنف في سورية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية 'نوفوستي' الجمعة عن بيان لوزارة الخارجية الروسية ان نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف استقبل بمقر الوزارة السفير الصيني لدى موسكو لي هواي بطلب من الأخير، وناقش الجانبان تطورات الوضع في ليبيا وأحداث سورية.

وأكد بوغدانوف والسفير الصيني موقف دولتيهما' الداعي إلى عدم جواز أي تدخل خارجي في الشؤون السورية، وضرورة الوقف التام لكافة أعمال العنف في سورية، واتخاذ الخطوات العاجلة لتحقيق التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية 'الملحة'.

كما اتفق الجانبان على ضرورة إقامة حوار وطني واسع لصالح استعادة السلام المدني والوفاق في سورية بأسرع ما ممكن.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )