• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مايكروسوفت تختبر تخزين البيانات في الحمض النووي الصناعي

بواسطة : admin
 0  0  381
مايكروسوفت تختبر تخزين البيانات في الحمض النووي الصناعي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة 

مايكروسوفت تختبر تخزين البيانات في الحمض النووي الصناعي




عقدت شركة تويست بايو ساينس Twist Bioscience المختصة في مجال علم الأحياء وصناعة الحمض النووي الصناعي Synthetic DNA اتفاقية يتم بموجبها بيع 10 آلاف خيط حمض نووي صناعي إلى شركة مايكروسوفت تسعى من خلالها إلى اختبار إمكانية استخدام المواد الوراثية في تخزين البيانات. وذكرت شركة تويست أن 1 غرام من الحمض النووي DNA قادر على تخزين 1 زيتا بايت أي ما يعادل مليار تيرا بايت من البيانات.

تجربة استخدام الحمض النووي في تخزين البيانات لا تعد الأولى من نوعها، حيث سبق وتم في العام 2013 إجراء هذه التجربة لتخزين 2.2 بيتا بايت (2200 تيرا بايت) من الملفات الصوتية MP3. وقدّرت في حينها استطاعته على الاحتفاظ بالبيانات لمدة 500 عام على الأقل، ما يجعلها خياراً مثالياً لأرشفة البيانات في حال إثبات نجاحها.

التحديات الأساسية في هذه التجربة هي عملية كتابة وقراءة البيانات من الحمض النووي، حيث تتم عملية الكتابة بواسطة شركة تويست عبر خيوط خاصة من الحمض النووي التي تقوم الشركة بإنتاجها بواسطة آلة تم بناؤها من قبل الشركة نفسها. أما قراءة البيانات فتتم بواسطة عملية التسلسل الجيني Genetic Sequencing.

وفقاً لشركة تويست، فإن كل قاعدة حمض نووي تكلّف صناعتها 10 سنت، وتسعى الشركة إلى تخفيضها إلى 2 سنت، والجدير بالذكر أن تكاليف التسلسل الوراثي انخفضت خلال الأعوام العشرين الماضية من 3 مليار دولار إلى 1000 دولار.

هذه الأسعار، رغم انخفاضها، إلّا أنها لا زالت تشير إلى أن استخدام الحمض النووي للتخزين تجارياً لا زال بعيداً بعض الشيء، في الوقت ذاته ذكرت شركة مايكروسوفت أن التجارب المبدئية بالتنسيق مع شركة تويست أظهرت القدرة على قراءة البيانات من الحمض النووي بنجاح تام، وفي حال تم تخفيض تكلفة هذه التقنية، فإن ذلك يعني أن القدرة على إنتاج تقنية لأرشفة البيانات على المدى الطويل سيكون ممكناً.

محتويات ذات صلة

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )