• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مثقفون سوريون يصدرون بيانا يستنكرون فيه الاعتداء على فرزات

بواسطة : admin
 0  0  649
مثقفون سوريون يصدرون بيانا يستنكرون فيه الاعتداء على فرزات
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 فرزات يروي في اتصال هاتفي مع فضائية تفاصيل الاعتداء عليه
اصدر عدد من المثقفين السوريين بيانا نشر على الفيسبوك يستنكر الاعتداء الذي تعرض له رسام الكاريكاتير علي فرزات.
وجاء في البيان بان "المثقفين السوريين يستنكرون هذه الجريمة بحق أحد رموز الثقافة السورية المعاصرة وأحد أكثر فنانين الكاريكاتور موهبةً ونقداً، ويدينون مرتكبيها، ويحملون مسؤوليتها كاملةً لأجهزة الأمن السورية".
واعتبر البيان الذي حمل عنوان " بيان الفن و الحرية " بان ما حصل لفرزات هو رسالة " لبث الخوف في أوساط المثقفين في محاولة للجم تضامنهم مع حركة الحرية التي تعم المدن السورية وقراها منذ ستة أشهر".
وناشد البيان "كل المثقفين والفنانين في البلاد العربية والعالم إدانة هذه الجريمة النكراء والتضامن مع أبناء شعبنا ومثقفيه وفنانيه"
وظهر من بين الموقعين على البيان مفكرين وفنانين مثل الرسام يوسف عبدلكي والفنان فارس الحلو والمفكر طيب تيزيني بالاضافة الى شخصيات معارضة مثل برهان غليون وصادق جلال الغظم ورياض سيف ، كما وقع على البيان الملحن وعازف العود الشهير نصير شمة.
ودأب علي فرزات رسوما اتسمت في معظمها بتأيدها للحراك الشعبي ونقدها للنظام على موقعه الذي توقف لاسباب غير معروفة بالتزامن مع حادثة الاعتداء.

وكانت وكالة سانا للانباء قد اوردت في خبر نشر على موقعها على الانترنت الخميس " السلطات المختصة في وزارة الداخلية تقوم "بعمليات البحث والتحري لمعرفة ملابسات الاعتداء" الذي تعرض له رسام الكاريكاتير علي فرزات ، "للوصول إلى الفاعلين من أجل تقديمهم للعدالة".

و روى علي فرزات في مقابلة تلفونية مع احد المحطات الفضائية تفاصيل الحادث بان سيارة بيضاء قد اوقفته في بداية شارع المزة المتفرع من ساحة الامويين واعتدوا عليه بالضرب قبل ان يتم ننقله الى سيارتهم حيث ضربوه بشدة على يديه وكسرو احداها ، وقال احدهم له " هذا لكي تتعلم ان تتطاول على اسيادك" .
وقال فرزات في الاتصال الهاتفي بان المعتدين قالو له "باننا سنكتفي هذه المرة بهذا القدر " ورموه في مكان على طريق المطار قبل ان يتم اسعافه الى مشفى الرازي.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )