• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

جوجل ستبدأ باستخدام تقنية تسريع صفحات الإنترنت مع نهاية فبراير 2016

بواسطة : حذيفة
 0  0  343
جوجل ستبدأ باستخدام تقنية تسريع صفحات الإنترنت مع نهاية فبراير 2016
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة 

جوجل ستبدأ باستخدام تقنية تسريع صفحات الإنترنت مع نهاية فبراير 2016


أعلنت شركة جوجل أمس الأربعاء، 9 ديسمبر/كانون الأول، أنها ستبدأ باستخدام ميّزة تسريع صفحات الإنترنت التي تُعرف اختصارًا بـ AMP مع نهاية شهر فبراير/شباط من عام 2016.

وقالت جوجل في مُدونتها الرسمية إن تطبيقات فايبر Viber، ولاين Line، بالإضافة إلى تانجو Tango وPinterest انضمت مُؤخرًا إلى مشروع تسريع صفحات الإنترنت وستقوم بتحويل الروابط إلى هذا النوع من الصفحات بدءًا من العام القادم.

ويسمح مشروع AMP بتسريع صفحات الإنترنت عند التصفح باستخدام أجهزة الهواتف الذكية والحواسب اللوحية من خلال بعض التقنيات مثل التخزين المُؤقت، وبالتالي يتم تحميل الصفحة بسرعة أكبر حسبما أكّد مُهندسو شركة الشركة.

وقال مُهندسو شبكة Pinterest إن سرعة التحميل زادت أربع مرات بعد استخدام معايير تسريع صفحات الإنترنت القياسية، كما انخفض حجم استهلاك الإنترنت 8 مرّات.

ومنذ شهر أكتوبر/كانون الأول، تعمل جوجل على تحسين التقنيات المُستخدمة في هذا المشروع كما أعلنت مُؤخرًا عن تحسين خاصيّة جلب أحدث المواضيع مع مُراعاة جعل المُحتوى تجاوبي Responsive لكي يُلائم الاحجام المُختلفة لشاشات الأجهزة الذكية.

وتعاقدت جوجل مع مجموعة كبيرة من المُؤسسات الإعلامية والإخبارية لدعم هذا المشروع وبناء المُحتوى بالاعتماد على المعايير القياسية له، حيث تسعى جوجل لدفع جميع الناشرين إلى استخدامها وبالتالي تحويل جميع نتائج البحث إلى روابط تدعم هذه التقنية.

وقسّمت جوجل مشروع AMP إلى أربعة أجزاء رئيسية هي الإعلانات، والتحليل والإحصاء، بالإضافة إلى الاشتراكات والمُحتوى، حيث يُمكن للشبكات الإعلانية تطوير إعلانات سريعة التحميل ومُتجاوبة لتدعم جميع الأجهزة. كما وفّرت لشركات تحليل المُحتوى أدوات للمُساعدة في تقديم إحصائيات شاملة عن أي صفحة تعتمد على هذه التقنية.

ويعتمد مشروع AMP على إطار عمل بنته جوجل خصيصًا لمُتصفحي الإنترنت عبر الهواتف الذكية، حيث يعتمد الإطار على لغة HTML 5، ويُمكن لأي ناشر استخدامه وتوفير مُحتوى متوافق مع المعايير القياسية الجديدة لجوجل التي تطمح إلى تسريع عرض صفحات الإنترنت عند التصفّح باستخدام الهواتف الذكية واتصالات الإنترنت البطيئة.

محتويات ذات صلة

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )