• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

SleepPhones Effortless سماعات مريحة تساعدك على النوم

بواسطة : حذيفة
 0  0  302
SleepPhones Effortless سماعات مريحة تساعدك على النوم
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة 

SleepPhones Effortless سماعات مريحة تساعدك على النوم


SleepPhones Effortless من شركة AcousticSheep LLC، هي سماعات تستطيع ارتداءها عند النوم للإستماع إلى مقطوعات هادئة، أو ضجيج أبيض، أو حتى بعض آيات من القرآن التي تجعلك تشعر بالهدوء والطمأنينة لتنام بكل راحة، قمنا بالحوار مع الدكتورة واي شين لاي Dr. Wei-Shin Lai، مخترعة سماعات SleepPhones والرئيسة التنفيذية لشركة AcousticSheep LLC، لتحدثنا عن رحلتها مع ريادة الأعمال وقصة شركتها ومنتجها SleepPhones.

قصة SleepPhones


image
واي شين لاي و جاسون ولف مؤسسا شركة AcousticSheep LLC

في عام 2007 كانت لاي تعاني من صعوبة في النوم في كل ليلة، فنصحها زوجها جاسون بالإستماع لموسيقا هادئة تساعدها على النوم، وعندما بحثت في السوق عن سماعات مناسبة، لم تجد إلا سماعات كبيرة توضع على الرأس وحول الأذنين، أو سماعات الأذن الصغيرة التي توضع في الأذن والتي تكون مؤلمة عند النوم ، كلا النوعين من السماعات غير مناسب لوضعية النوم، وخصوصا إذا كنت تنام على جنبك، فما كان من لاي إلا أن جلست في اليوم التالي على طاولة مطبخها هي وزوجها، وبدأا بالعمل على تصميم نموذج أولي لسماعات أذن مناسبة للنوم. وفي النهاية قاموا بعمل سماعات رقيقة جدا مدمجة بعصبة رأس توضع حول الأذنين، تمكنك من التقلب بحرية أثناء النوم وتكون مريحة وتساعدك على النوم. كانت هذه السماعات تحتاج إلى إخراج مشغل البلوتوث من العصبة لشحن بطاريتها *عبر منفذ USB، ثم قاما بتطوير نسخة أحدث تمكن من الشحن اللاسلكي مما يجعل عملية الشحن أكثر سهولة وعملية، وطرحا هذه النسخة الحديثة للطلب المسبق، عبر حملة على منصة التمويل الجماعي كيكستارتر، للجمهور ليتمكنوا من طلبها.

تقول لاي من النادر جدا أن يستطيع شخص واحد بأن يحيط بكل جوانب عملية إدارة شركة إبداعية، فشركتهم تم تأسيسها من قبل هذين الزوجين، فكل واحد منهما لديه طريقة مختلفة يمكن أن يضيفها لعملية الإبداع، فأحدهم يركز على العملية الإبداعية والإنتاجية والتسويق، والأخر يركز على تنفيذ ذلك وتحويلها إلى نتائج ملموسة وكذلك العمل مع الأرقام. وبذلك من الممكن تغطية كافة الجوانب الضرورية للحصول على منتج ناجح.

قام كل من لاي وجاسون بتمويل الشركة بنفسهما، واعتمدا سياسة التقشف ليستطيعا الإستمرار، وكل الأرباح التي حصلوا عليها، قاما بإعادة إستثمارها في الشركة ليستطيعوا التوسع بشكل أكبر.

ميزات SleepPhones Effortless

قماش ناعم وطري ومريح
العصبة قابلة للغسيل، مع إمكانية إزالة المكونات الداخلية.
سماعات مسجلة ببراءة إختراع، تبقى بمكانها عن القيام بالنشاطات.
دارة رقيقة جدا للبلوتوث للإتصال بالإجهزة المختلفة.
سماعات قابلة للتعديل.
شاحن لاسلكي يتم العمل عليه في النسخة الجديدة

image
ميزات SleepPhones Effortless

المنافسة والسوق

تتميز *SleepPhones بكونها أكثر سماعات مريحة أثناء النوم، وتم تسجيل براءة إختراع بها، والسماعات المستخدمة بها رقيقة جدا وتعطي صوت بجودة عالية، فلايوجد أي منتج آخر في السوق مصمم بهذه الميزات.

تتطلع لاي بأن يتواجد منتجها بقوة في السوق، وتطمح أن تصبح علامتهم التجارية معروفة للجميع، النسخة السابقة من SleepPhones متوفرة في جميع أنحاء العالم، ويجدون سوق المنطقة العربية واعد جدا، ولديهم عدد من الموزعين من بينهم دكان أفكار، بعض فروع مكتبة جرير، وكذلك فيرجن ميغا ستور و Gadgitech وهو أقدم الموزعين في المنطقة.

الهواجس والمحفزات

أهم التحديات التي تواجها لاي في شركتها، هو النمو المتسارع للعمل، فهي دائما تبحث عن الأشخاص الموهوبين، مع التخطيط للسنين القادمة، لكنها تعرف أن عليها مراجعة وتصويب خططها من فترة لأخرى. وتضيف أنه لا يوجد شئ يقلقها، فإذا كان هناك مشكلة فتقوم بحلها، أما إذا استعصت عن الحل فتحاول أن تجد طريقة لتجاهلها والعمل حولها.

وتخبرنا لاي عن مايحفزها بأن عملها كطبيبة يجعل هدفها تحسين صحة كل شخص، وقد أدركت كم ساعدها هذا المنتج على النوم بسهولة، فقررت مساعدة مرضاها وعندما قال لها المرضى أن منتجها قد ساعدهم، وجدت أن عليها أن تصبح متفرغة لهذا العمل، فستكون قادرة على مساعدة المزيد من الناس حول العالم من خلال ريادة الأعمال، بشكل أفضل من كونها طبيبة.

نصائح رواد الأعمال

عند إختيار أعضاء فريفها، تأخذ لاي دائما بعين الإعتبار حماس الشخص وذكاءه وصدق تعامله وخلفيته، وفريق العمل لديها سهل التعامل ومتعاون ويساعدون بعضهم لإنجاز الهدف.


وبسؤالنا لاي عن ردة فعل أهلها حول مشروعها وشركتها، أخبرتنا أنهم لم يأخذوا المشروع في البداية بجدية، فنظروا إليه على إعتباره هواية، ولم يصدقوا أن طبيبة ستترك مهنتها لتدخل ريادة الأعمال، خصوصا أن عند لاي هوايات كثيرة، لكنهم اقتنعوا بجدية ماتقوم به عندما قامت ببيع ما مجموع قيمته مليون دولار في سنة واحدة، وكذلك حصولها على عدد كبير من الجوائز، عندها اقتنعوا أن هذه الفتاة ليس لديها هواية فقط، بل مشروع قائم وشركة ناشئة ناجحة تثبت موقعها على الأرض.

أما حول المرشدين فتقول لاي بأنها عملت مع عدد كبير من المرشدين، بعضهم كان يتقاضى أجر، وبعضهم كان متطوع لإرشاد رواد الأعمال كنوع من رد الجميل لمجتمع ريادة الأعمال، وقد استفادت من خبرتهم جميعا، وتقول أنها تستمع بجدية لكل شئ يقولونه، لكنها تفعل فقط ما تقتنع به وما تجده منطقيا بالنسبة لها، وقد وجدت أنه ليس من الضروري أن يكون المرشد الذي تدفع له أفضل من المرشد المتطوع الذي يعمل بالمجان، فقد حققت نجاح باهر مع مرشد متطوع تعاملت معه من خلال إحدى المنظمات الحكومية، وتقول “عند التعامل مع المرشدين المتطوعين عليك أن تعرف مايحفز هذا المرشد وماهي خلفيته وخبرته لتضمن الإستفادة منه”.

وتخبرنا لاي بخصوص ورش أعمال ريادة الأعمال وأحداثها، فتقول أنها في البداية كانت تواظب على حضورها، لكن الآن تعتبر أن المبيعات وتطوير المنتج يأتي على رأس أولوياتها عندما تضع جدول أعمالها ومواعيدها.

أما نصيحتها لرواد الأعمال فتقول، إن كنت تفكر أن تصبح رائد اعمال وكنت مازلت تعمل في وظيفة، فعليك أن تقيم إن كان عندك مسؤوليات وكان هناك عائلة تعتمد عليك، فمن الأفضل برأيها أن تبقي على وظيفتك اليومية، حتى تنضج الفكرة وتكون متأكد من وجود زبائن، عندها تستطيع ترك عملك والتفرغ لمشروعك الريادي.


موقع الشركة


حملة كيكستارتر


صفحة الفيسبوك


حساب تويتر

محتويات ذات صلة

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )