• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

fetchr قصة الشحن بدون عنوان

بواسطة : حذيفة
 0  0  218
fetchr قصة الشحن بدون عنوان
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة  fetchr

قصة الشحن بدون عنوان



fetchr هي شركة خدمات لوجستية، تستخدم التكنولوجيا لتقوم بالشحن والتوصيل، حتى مع فوضى العناوين في المنطقة، أو حتى بدون وجود عنوان، ولمعرفة كيف يتم هذا الأمر، قمنا بالتواصل مع إدريس الرفاعي، مؤسس شركة fetchr، ليحدثنا عن شركته وخدماتها ورحلته مع ريادة الأعمال.

قصة fetchr
image
إدريس الرفاعي مؤسس fetchr

fetchr هي شركة خدمات لوجستية، تستخدم التكنولوجيا لتقوم بالشحن والتوصيل، حتى بدون وجود عنوان، وذلك عن طريق استخدام الأجهزة الذكية، حيث يستطيع المستخدم أن يحدد المكان الذي يريد الشحن إليه بدقة على الخريطة، بدون إتصالات مزعجة للإستدلال على العنوان، وبدون أن يفقد العميل الفرصة باستلام الشحنة إن كان غير موجود في البيت أو المكتب لإستلامها، وتوفر fetchr طريقة شفافة للتواصل بين العميل والسائق، فيكون عنوان الشخص هو رقم هاتفه، فبهذا يقول إدريس أنهم قدموا طريقة جديدة لإستلام الشحنات بدون عنوان.

image
جوي عجلوني مؤسسة شريكة لـ fetchr

بدأ إدريس شركة fetchr في عام 2012، وقد وضع نصب عينيه أن يغير الطريقة التي نرسل ونستلم بها الشحنات، خصوصا في الدول التي لا يوجد فيها نظام عناوين موثوق وفعال، وخلال عرض مشروعه لجولة تمويل ثانية في وادي السيلكون في كاليفونيا، إلتقى بـ جوي عجلوني، رائدة أعمال فلسطينية تعيش في كاليفونيا، وحيث أن جوي كان لها تجربة في التجارة الإلكترونية، فقد عانت من صعوبة بالغة عند الشحن إلى منطقة الشرق الأوسط، ومعظم الشحنات كانت تعود لها، بسبب عدم وجود نظام عناوين فعال في الأسواق النامية، وخصوصا في الشرق الأوسط. استطاع إدريس وجوي جمع أفكارهم حول العملية اللوجستية، ومشكلة “آخر ميل” عند التوصيل التي تشكل تحدي كبير لشركات التجارة الإلكترونية، وعرف كلاهما أن خبراتهم مجتمعة ستمكنهم من مساعدة التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط والأسواق النامية، وقررت جوي أن تنضم لشركة fetchr، وتبني مع إدريس حل للمشكلة في المنطقة.

يطمح إدريس إلى أن يجعل جميع الشحنات تتم عبر التكنولوجيا، ويريد أن يصبح fetchr أسهل وأسرع طريقة لشحن أي شئ إلى أي مكان، فهو يريد أن يصبح الشحن سهل مثل التسوق، وأن تصبح مسألة الشحن ليست سوى مسألة نقرتين بالأصبع، أي أن إدريس يريد أن يضع معيار جديد للشحن والتوصيل.


وبسؤالنا إدريس عن وجود الشريك المؤسس ودوره، فيقول إن رحلة ريادة الأعمال هي رحلة موحشة، وستكون فيها وحيدا وتحت ضغوط عمل عاليا، فإن كان هناك شريك مؤسس فحتما سيخفف عنك الكثير، وسيجعل الشركة تتجه في المسار الصحيح، ويضيف إدريس بأنه عليك أن تبحث عن شريك مؤسس لا يشاطرك نفس الرؤية فحسب، بل لديه نفس الإندفاع والعاطفة، ويقول أيضا إن التوافق والتناغم شئ ضروري، كون شريكك يحمل مركز إستراتيجي في الشركة.

استطاع إدريس أن يجمع تمويل أولي بـ 1.4 مليون دولار أمريكي في عام 2012. ثم في عام 2015 استطاع الحصول على تمويل بـ 11 مليون دولار من شركة رأس مال مخاطر معروفة من وادي السيلكون. وهذا كان إنجاز هام لريادة الأعمال في الشرق الأوسط وكذلك دبي.

المنافسة والسوق
يقول إدريس بأن شركات الشحن في المنطقة، يعملون بجد ليصلوا لنفس مستوى ومعايير الجودة الموجودة في العالم الغربي منذ منتصف القرن الماضي، لذلك فإن إدريس لا يحاول فقط أن يصل إلى نفس هذه المعايير، بل يحاول أن يقفز متجاوزا معايير شركات الشحن، من خلال التكنولوجيا التي تغير هذا العالم الآن. وباستخدام التكنولوجيا والهواتف الذكية لن يكون هناك حاجة لعناوين تقليدية، بل ستكون الهواتف الذكية *من خلال تطبيق fetchr هي الدليل للوصول للزبون. وهذا سيمكن من نمو التجارة الإلكترونية في المنطقة، التي لم تصل إلى مستواها الممكن، بسبب العقبات اللوجستية وفوضى العناوين.

حاليا يركز fetchr على الإمارات العربية المتحدة، ويخطط للتوسع في دول الخليج العربي، حيث سيتم البدأ في المملكة العربية السعودية في الأسابيع القادمة، *وخلال الشهور القادمة سيغطي fetchr باقي دول الخليج العربي، وبعد ذلك باقي دول الشرق الأوسط.

ويعتقد إدريس بأن هناك مستقبل لـ fetchr وخدماته في باقي الأسواق النامية، مثل إفريقيا وجنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية، وسيتوجه إلى حيث يجد حاجة لخدماته.

أما بالنسبة لحجم السوق، فيقول إدريس بأن حجم التجارة الإلكترونية يعادل فقط 6% من حجم تجارة البيع بالتجزئة (حوالي 436 مليار دولار أمريكي)، ومع نمو التجارة الإلكترونية في المنطقة فسيكون لخدمات الشحن دور هام جدا.

الهواجس والمحفزات
وبسؤالنا إدريس عن هواجسه وما يقلقه، فيقول أنه شخصيا يريد أن يخلق أفضل بيئة ممكنة للناس الذين يعملون معه، ويتأكد من أن من يعمل معه يناسب ثقافة الشركة ويساعد الشركة على أن تتقدم إلى مراحل أفضل.

أما مايحفزه فيقول أنه جاء من بيئة متواضعة، ومايهدف إليه هو أن يبني مؤسسة عالمية ناجحة بيديه، ويظهر مدى إلتزامه لعائلته وللمستثمرين الذين أولوه ثقتهم. وهدفه أن يكافئهم بمئات أضعاف ماقاموا به من أجله.

نصائح رواد الأعمال
يقول إدريس بأن الإرشاد هو شئ مهم عندما تبدأ شركتك، فبنائك لشركة ناشئة هو عبارة عن عملية إزالة المخاطر من نشاطاتك، مثل توظيف الشخص المناسب (مخاطر تشغيلية)، أو البحث عن تمويل (مخاطر مالية)، أو إعطاء توجيه أو نصيحة تتعلق بصنع القرار (مخاطر إستراتيجية)، فالمرشد يساعدك جدا من بعد ثالث، فقد يكون مر بكل هذه التجارب والمخاطر. ويتمنى إدريس أن يقوم بدور المرشد الآن، ويساعد الشركات الناشئة الجديدة ورواد الأعمال الجدد، أما بالنسبة لورش عمل رواد الأعمال وأحداثهم، فهو حريص جدا على حضورها والتواصل مع باقي رواد الأعمال.

نصيحة إدريس لرواد الأعمال هي “آمن بما تقوم به، ستكون هناك أيام سيئة وستعتقد أنك لن تقلع بمشروعك أبدا، لكن عليك أن تندفع دائما إلى الأمام وتجعل الأمور تحدث”.

أما تعريف إدريس للنجاح فهو “إبن شئ تفخر به، *شئ تنظر إليه عندما يصبح عمرك 60 عام وتقول لقد كان لي تأثير في هذا العالم”.


موقع شركة فيتشر fetchr.us
التطبيق في App Store
التطبيق في Google Play
صفحة الفيسبوك
تويتر

محتويات ذات صلة

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )