• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

المستثمرون الصينيون يخسرون 1.2 مليار دولار في قطاع الإقراض عبر الإنترنت P2P

بواسطة : حذيفة
 0  0  289
المستثمرون الصينيون يخسرون 1.2 مليار دولار في قطاع الإقراض عبر الإنترنت P2P
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة يعتبر قطاع الأعمال الخاص بالإقراض الند للند P2P من خلال شبكة الإنترنت في الصين الأكبر في العالم، ويقوم مبدأه على إقراض رجال الأعمال والمستهلكين المال من المدخرين عبر شبكة الانترنت، ولكنه يعتبر في الوقت نفسه واحد من أكثر قطاعات الأعمال الغير منظمة.

وأشار هنري بين العضو المنتدب من شركة CreditEase والتي تعتبر واحدة من اكبر المنصات في الصين إلى مدى خطورة هذا القطاع وقام بإيضاح الخسائر الفادحة التي أصابت القطاع حتى الآن.

وتحدث بين في مؤتمر LendIt Europe في العاصمة البريطانية لندن الأسبوع الماضي حول فقدان المستثمرين الصينين لحوالي 1.2 مليار دولار، ومعظم هؤلاء المستثمرين هم من الافراد عديمي الخبرة والذين يقومون بدخول هذا المجال ووضع أموالهم في المنصات الصينية للإقراض الند للند من أجل تحقيق وفورات سريعة وذلك على مدى 18 شهراً الماضية.

وأشار تقرير لشركة الخدمات المالية والمصرفية مورجان ستانلي إلى أنه ولحد شهر ديسمبر من العام الماضي كان هنالك حوالي مليون مستثمر في قطاع الند للند P2P في الصين مما يشكل ارتفاعاً كبيراً مقارنةً بأرقام نفس الشهر للعام الذي قبله والذي أشار إلى وجود حوالي 200.000 مستثمر وان هنالك نمواً سريعاً في هذا القطاع.

وأوضح التقرير انه في حال خسارة المستثمرين العاديين في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة لمئات لمئات الملايين من الدولارات سيحدث الأمر ضجة كبيرة في العالم، ولكن حدوث نفس الأمر في الصين قد يجعل القصة أكبر بكثير ويضعها تحت المجهر.

وأضاف التقرير إلى أن معظم الأموال المفقودة لم يكن السبب وراء فقدها القروض السيئة التي حصلت على تلك المنصات بل قيام المنصات ذات نفسها بالمراوغة.

وقال بين انه هنالك أكثر من 700 مقرض على الانترنت في الصين قد اختفوا هذا العام وخرجوا من هذا القطاع، ويعود الأمر لسببين رئيسين هما هروب المنصات والمتمثل بقيام أشخاص بتجهيز منصات وقبول الودائع ومن ثم إغلاق المنصة والإختفاء.

ويعود السبب الثاني إلى التمويل الذاتي ويتم ذلك عن طريق قيام أصحاب المنصات بأخذ الودائع واستغلال تدفقها لمصالحهم الشخصية ومشاريعهم بدلاً من إيصالها للمقترضين الحقيقين.

ويشبه مجال الإقراض الند للند في الصين حالياً الحقبة الزمنية للغرب المتوحش من ناحية إنتفاء التنظيم ومتاح للجميع ومن دون ضوابط حيث يحتوي اللصوص إلى جانب أصحاب المشاريع الحقيقية.

محتويات ذات صلة

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )