• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

أردوغان: لا تطبيع علاقات مع إسرائيل ما لم تعتذر وترفع الحصار عن غزة

بواسطة : admin
 0  0  434
أردوغان: لا تطبيع علاقات مع إسرائيل ما لم تعتذر وترفع الحصار عن غزة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، يوم السبت، إن تطبيع علاقات تركيا مع إسرائيل "غير مطروح"، ما لم تقدم اعتذارا عن الهجوم على سفينة مرمرة التركية، وترفع الحصار المفروض على قطاع غزة.
ونقلت تقارير إعلامية متطابقة أن أردوغان قال، لدى افتتاحه في إسطنبول اجتماعا للسفراء الفلسطينيين، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه "طالما لم تقدم إسرائيل اعتذارا لتركيا، ولم تدفع تعويضات لعائلات الضحايا وترفع الحصار عن غزة، فليس مطروحا تطبيع العلاقات معها".

وتوترت العلاقات بين تركيا وإسرائيل منذ الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة نهاية عام 2008، إلا أنها تدهورت كثيراً بعد العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية، في أيار 2010، والذي أدى إلى سقوط تسعة قتلى جلهم من الأتراك، وطالبت تركيا باعتذار إسرائيلي وتشكيل لجنة تحقيق دولية في الحادث، غير أن إسرائيل ردت بتشكيل لجنة تحقيق خاصة بها.

وكانت إسرائيل قالت على لسان رئيس حكومتها بينيامين نتنيهاهو يوم الاثنين الماضي إن "حكومته لن تعتذر لتركيا عن هجوم القوات الإسرائيلية على سفينة مرمرة التركية "، زاعما أن "جنود إسرائيل تصرفوا دفاعا عن النفس".

وأوضح أردوغان منتقدا "تعنت إسرائيل"، بقوله إنها "ترفض التقدم نحو حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني وترفض رفع الحصار عن غزة".

ولفت أردوغان إلى أن "المأساة التي تسببت في وقوعها إسرائيل في غزة لا يمكن تبريرها، وليس هناك أي حقيقة أخرى غير رؤية النساء والأطفال والمدنيين الأبرياء يقتلون بطريقة وحشية".

وكانت إسرائيل شنت في نهاية عام 2008 عدوانا متواصلا لمدة 22 يوما على قطاع غزة، أدى إلى استشهاد أكثر من 1330 شخصا وتدمير معظم البنى التحتية في القطاع، الأمر الذي زاد الوضع الإنساني فيه سوءا.

وتفرض إسرائيل حصارا على قطاع غزة منذ حوالي 4 أعوام، وذلك في ظل دعوات العديد من الدول العربية والغربية بضرورة إنهاء الحصار وفتح المعابر أمام الفلسطينيين، ليتمكنوا من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي ويحصلوا على مقومات الحياة الأساسية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )