• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

جيمالتو تقدم حلولا إلكترونية لتعزيز العلاقات بين الحكومات والمواطنين خلال جيتكس 2015

بواسطة : حذيفة
 0  0  125
جيمالتو تقدم حلولا إلكترونية لتعزيز العلاقات بين الحكومات والمواطنين خلال جيتكس 2015
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة كشفت ” جيمالتو ” Gemalto، الشركة المتخصصة في مجال الأمن الرقمي، عن كشك الخدمات الإلكترونية “كوسيس” Coesys My eServices Kiosk خلال الدورة الحالية من أسبوع جيتكس للتقنية بدبي، وذلك في أول عرض عالمي لهذا الحل الخاص بتطبيق الخدمات الحكومية الإلكترونية.

وقالت جيمالتو إن عرض برنامج “كوسيس”، الذي يوفر دخولًا آمنًا إلى الخدمات الحكومية الإلكترونية في أي وقت ومن أي مكان باستخدام بطاقة الهوية الشخصية للمواطن، يأتي مع رقم تعريف شخصي أو بصمة الإصبع كأدوات تحقق، من خلال جناحها المخصص لعروض الحكومة الذكية ضمن مشاركتها في “جيتكس 2015“، إلى جانب حلول تهدف إلى تسهيل مجموعة واسعة وآمنة وذات كفاءة من الخدمات الحكومية الإلكترونية للمواطنين.

ويمكن أن يُستخدم نظام “كوسيس” في ذات الوقت من قبل المواطنين لتوقيع النماذج والطلبات الحكومية رقميًا، ويمكن أيضًا أن يسهل تعبئة النماذج آليًا من خلال استعادة المعلومات المخزنة على بطاقة الهوية الإلكترونية.

ويتكامل مع ذلك نظام “كوسيس” للحكومة النقالة (Coesys mGov) الذي يتيح للمواطنين إمكانية الدخول إلى الخدمات الحكومية عبر الأجهزة النقالة من خلال النقر على بطاقة الهوية الإلكترونية اللاتلامسية الموجودة على هواتفهم الذكية المزودة بتقنية الاتصال قريب المدى (NFC).

كما يدعم هذا النظام عملية إعداد معلومات دخول على بطاقة (SIM) نفسها، أو في أي عنصر آمن، أو حتى على البيئة السحابية، مما يجعل الهاتف بطاقة هوية نقالة موثوقة وأداة للتحقق والتوقيع.

وفي ذات الوقت، يمكن استخدام نظام إشراك المواطنين هذا وبناءً على تقنية الرسائل الذكية (SmartMessage) المدمجة فيه، لزيادة الوعي حول توفر الخدمات الحكومية النقالة الذكية وبالتالي تحفيز قبول هذا النظام، إذ يمكن النظام الأجهزة الحكومية من إشراك المستخدمين من خلال تفاعلات تتم بنقرة واحدة، ولكنها تحترم تفضيلاتهم الخاصة بتوفير ميزات قبول هذه التفاعلات أو عدم قبولها إلى جانب لائحة مركز الاهتمامات.

خلال السنوات القليلة الماضية، عملت حكومات الشرق الأوسط باستمرار نحو التحول إلى الجانب الرقمي وإدخال الخدمات الحكومية الإلكترونية والنقالة ضمن البنية التحتية لديها.

وفي الواقع، وضعت حكومة الإمارات استراتيجية حكومية مفصلة منبثقة عن رؤية الإمارات 2021، وفي مطلع العام الحالي أعلنت الحكومة عن نفسها كحكومة خالية من الأعمال الورقية، إذ أن أكثر من 96% من 337 خدمة حكومية يومية يمكن إجراؤها عبر المنصات الذكية، وتسعى الحكومة حاليًا إلى زيادة قاعدة مستخدمي الحكومة الذكية إلى 80% بحلول عام 2018.

وفي هذا الصدد، قال هشام السرخي، نائب الرئيس الأول للبرامج الحكومية في الشرق الأوسط لدى جيمالتو: “نقاط القوة في الحكومة الذكية واضحة جدًا: كفاءة تشغيلية سلسة، وتقليل استهلاك الموارد، وسهولة الوصول الأكيدة. وتمتلك جيمالتو خبرة واسعة في تزويد الحكومات ببنية تحتية آمنة ومريحة من أجل تقديم خدمات حكومية ذكية، ومن الأمثلة على ذلك تركيب نظام الحكومة الذكية “كوسيس” (Coesys eGov 2.0) للحكومة الإلكترونية القطرية العام الماضي، حيث أننا نستعين بهذه الخبرات في تقديم أفكار طموحة للحوكمة الذكية مع حلول مريحة وآمنة جدًا في ذات الوقت”.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )