• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

إضراب في عدة مناطق بمدينتي حمص وحماة

بواسطة : admin
 0  0  539
إضراب في عدة مناطق بمدينتي حمص وحماة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 شهدت معظم المناطق بمدينتي حماة وحمص، يوم السبت، إضرابا شمل محلات تجارية وأسواق وبنوك، تخلل ذلك أعمال تخريب من مجهولين في عدد من شوارع حمص، فيما قالت مصادر من محافظة حماة إن "بعض الأسواق في حماة مواظبة على العمل".

وقال مراسل سيريانيوز في حمص إن "عددا من المحال والأسواق التجارية شهد إغلاقا تاما، بينما واظب عدد آخر على العمل الاعتيادي، وفي سوق بساحة عبد الناصر تجاوز عدد المحال المغلقة أكثر من النصف".

وأضاف مراسلنا هناك أن "شبان مجهولين في حي الوعر قاموا بقطع الطريق، وأحرقوا سيارة وحطموا خمس سيارات أخرى، كما قام شبان آخرون بقطع الطريق عند إشارة مقهى الكواكبي وتحطيم إشارة المرور هناك".

وشهدت عدة أحياء في المدينة في الأيام القليلة الماضية أحداثا مؤسفة أدت إلى مقتل العديد من الأشخاص.



أما عن الوضع في حماة، قال ناشط من المدينة، فضل عدم الكشف عن اسمه، لسيريانيوز إن "المدينة تشهد إضرابا شمل المحلات التجارية والأسواق والبنوك باستثناء بعض الصيدليات والبقاليات لتأمين حاجات السكان الأساسية منها"، مضيفا أن "الإضراب جاء تضامنا مع مدينة حمص التي تشهد أحداث أمنية مؤخرا".

فيما قالت مصادر من محافظة حماة لسيريانيوز إنه "لا نستطيع إعطاء نسبة للمحال والشركات المغلقة، لأننا لم نتجول في المدينة، ولكننا شاهدنا بعض الأسواق مواظبة على العمل".

وكانت المدينة شهدت يوم الجمعة الماضية مظاهرة حاشدة غطت ساحة العاصي الرئيسية والشوارع المؤدية إليها، هتفت لمدينة حمص وللحرية والشهيد ورددت هتافات مناهضة للنظام.

وانتشرت في بعض المدن بالآونة الأخيرة عدة دعوات لإضرابات تضامنا مع مدن، شهدت أحداث أمنية راح ضحيتها العديد، وللضغط على السلطات لإيقاف "التعامل الأمني مع حركة التظاهرات"، على حد تعبير هذه الدعوات.

وكانت المعارضة دعت لإضراب عام في المدن السورية الخميس الماضي، إلا انه لم تشهد المدن الكبرى إضرابا، بينما شهدت محافظة ادلب إضرابا بنسبة 10 %، بحسب مراسلنا هناك.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 4 أشهر خروج مظاهرات تنادي بالحرية وشعارات سياسية مناهضة للنظام, تخللها سقوط مئات الشهداء من المدنيين وعناصر الآمن والجيش، حملت السلطات السورية مسؤولية هذا الأمر إلى جماعات مسلحة، فيما تتهم منظمات حقوقية ونشطاء الحكومة السورية باستخدام "العنف المفرط" في قمع التظاهرات.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )