• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مايكروسوفت تنافس 3 شركات صينية للاستحواذ على بلاك بيري

بواسطة : admin
 0  0  62
زعم تقرير إخباري أن شركة مايكروسوفت تعمل في الوقت الحالي على تجهيز عرض للاستحواذ على بلاك بيري، شأنها شأن عدة شركات صينية أبدت رغبتها مؤخرا في ضم الشركة الكندية.

وكشف التقرير، الذي نشره موقع Digitimes على لسان مصدر مطلع، أن مايكروسوفت تعقد مباحثات مع عدة مؤسسات استثمارية لتقييم إمكانية الاستحواذ على كامل شركة بلاك بيري.

وأضاف التقرير أن مايكروسوفت تريد الاستفادة من بلاك بيري في دعم قطاع صناعة الهواتف لديها، وتعزيز قدرتها على المنافسة في السوق خاصة ضمن نطاق الأجهزة الموجهة لفئة الأعمال.

وأشار التقرير إلى أن شركات لينوفو وهواوي وشاومي تدخل كذلك ضمن الشركات الراغبة في الاستحواذ على بلاك بيري، إلأ أن مايكروسوفت تظل الأوفر حظا للفوز بالصفقة.

وتريد الشركات الصينية عبر الاستحواذ على بلاك بيري تحسين وجودها في قطاع الأعمال في الولايات المتحدة وأوروبا، إضافة إلى الاستفادة من محفظة براءات الاختراع الكبيرة التي تملكها الشركة الكندية.

وشدد المصدر، في تصريحات شملها التقرير، أن في حالة موافقة بلاك بيري على أي من العروض التي ستقدم لها، ستكون مايكروسوفت الأكثر تفضيلا، لتقارب استراتيجية الأعمال لدى الشركتين.

وتابع المصدر “الشركات الصينية ستجد كذلك صعوبة كبيرة في اتمام الصفقة، وذلك بسبب المخاوف الأمنية التي قد تنتاب السلطات الأمريكية والكندية جراء ذلك”.

يذكر أن ذلك التقرير ليس الأول من نوعه الذي يضع بلاك بيري ضمن اهتمامات إحدى الشركات الكبرى، وهو الاهتمام الذي تزايد بعد تحسن الوضع المالي للشركة الفصلية بفضل نتائج الربع الرابع من عامها المالي المنتهي في فبراير 2015، وذلك رغم تصريحات رئيسها التنفيذي بأن شركته لا تفكر في عقد أي صفقات استحواذ.

ويشار إلى أن يناير الماضي كان قد شهد تقرير تحدث عن رغبة سامسونج في الاستحواذ على الشركة الكندية مقابل 7.5 مليار دولار أمريكي، إلا أن الشركتين سرعان ما قاموا بنفي الشائعة، وهي الشائعة التي فتحت الباب أمام شركات للاستشارات المالية لوضع تقدير مالي لحجم أي صفقة استحواذ تتم على بلاك بيري بمبلغ لا يقل عن 7 مليارات دولار.
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم


محتويات ذات صلة

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )