منهاج الاطفال

السّمنة عند الأطفال

السّمنة عند الأطفال

2017 2 28 12 9 55 802
السّمنة عند الأطفال 3

سمنة الأطفال تمثّل إحدى أخطر المشكلات الصحية العمومية في القرن الحادي والعشرين . وتتخذ هذه المشكلة أبعاداً عالمية وهي تصيب ، العديد من البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، ولاسيما المناطق الحضرية منها. وقد شهدت معدلات انتشار تلك الظاهرة زيادة بشكل مريع . تشير التقديرات إلى أنّ عدد الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن تجاوز، في عام 2010 ، 42 مليون نسمة على الصعيد العالمي . والجدير بالذكر أنّ نحو 35 مليوناً من أولئك الأطفال يعيشون في البلدان النامية.
ومن المحتمل أن يظلّ الأطفال الذين يعانون فرط الوزن والسمنة على حالهم عند الكبر وأن يتعرّضوا، أكثر من غيرهم، لمخاطر الإصابة بالأمراض غير السارية، مثل السكري والأمراض القلبية الوعائية، في سنّ مبكّرة. والمعروف أنّه يمكن، إلى حد كبير، توقي فرط الوزن والسمنة وما يتصل بهما من أمراض. وعليه لا بدّ من إعطاء أولوية كبرى لمسألة الوقاية من سمنة الطفولة.
✔️ التعريف : سمنة الأطفال هي اضطراب يؤثر في الأطفال والمراهقين حيث يتجمع في جسم الطفل كمية زائدة من الدهون وينتج عن هذا زيادة وزن الطفل عن المعدل الطبيعي الذي يناسب عمره وطوله. تُعد سمنة الأطفال مثيرة للقلق لارتباطها بزيادة خطر اصابة الطفل بالاضطرابات الصحية المؤثرة غالباً في البالغين كالسكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول .
✔️ الأسباب : من الأسباب التي تسبب سُمنة الأطفال : فرط تناول الطفل للطعام الغير صحي الغني بالسعرات الحرارية مثل العصائر السكرية والمشروبات المحلاة والحلويات ورقائق البطاطس ، وعدم ممارستهم للتمارين الرياضية بشكل كاف والادمان على التكنولوجيا والألعاب التي لا يكون فيها نشاط حركي . وقد ترتبط سُمنة الأطفال بالعوامل الجينية والاضطرابات الهرمونية.
تزداد فرصة إصابة الطفل بالسُمنة بتوافر العوامل التالية :
1/ التاريخ العائلي للإصابة بالسُمنة.
2/ التعرض للضغوط النفسية التي تدفع الطفل إلى فرط تناول الطعام.
3/ العوامل العائلية التي تتمثل بفرط شراء الأطعمة الغير صحية كالحلويات والرقائق.
4/ العوامل الاجتماعية والاقتصادية كما في تناول الأطعمة المجمدة الغنية بالدهون والاملاح .
✔️ التشخيص : يعتمد تشخيص إصابة الطفل بالسُمنة على مؤشر كتلة الجسم ( BMI ) ومقارنته بجدول النمو – العمر حيث يُحدد الطبيب سُمنة الطفل نسبة إلى عمره وطوله مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل اخرى كمعدل تطور الطفل ، عاداته الغذائية ، مستوى نشاط الطفل ، التاريخ العائلي للاصابة بالسكري أو الأمراض الأخرى المرتبطة بالسمنة . يُوصى بعدد من الفحوصات المخبرية كفحص كوليسترول الدم، غلوكوز الدم و الهرمونات التي تُحفز السمنة كفحص الهرمون المنبه للدرقية ( TSH ) .
.. منقول .. يتبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى