منهاج الاطفال

قصة للاطفال بعنوان الشهور الاثنى عشر

قصة للاطفال بعنوان الشهور الاثنى عشر

قصة للاطفال بعنوان الشهور الاثنى عشر

قصة للاطفال بعنوان الشهور الاثنى عشر
قصة للاطفال بعنوان الشهور الاثنى عشر

الشهور الاثنى عشر

تم ذكرها لأول مرة بواسطة كاتب تشيكي وعالم وطبيب ومصمم معاجم وأستاذ جامعة براغ في القرن الرابع عشر يسمى ميستر كلاريت، وقد تم إعادة صياغة القصة عدة مرات ونشرت بعدة لغات بعد ذلك كقصة خيالية للأطفال، وقد نشرت الكاتبة الروسية سفيتلانا باجداساريان كتاب للأطفال يحمل نفس الاسم في عام 2014م، وفي كل مرة كان يتم عمل عدة تعديلات على القصة الأصلية.

قصة الشهور الاثنى عشر

كان ياما كان في قديم الزمان فتاة صغيرة اسمها كيورا تعيش مع والدها أرنولد ، وقد كانت هي الابنة الوحيدة لوالدها وقد مرضت والدتها بشدة عندما كانت صغيرة فاهتم بها ورعاها وكان يحضر لها العرائس ويمثل لها بصوته، وقد أحبت كيارا والدها كثيرً، وكان أرنولد وكيارا سعيدين جدًا في حياتهم.

لكن في يوم من الأيام مرضت كيارا كثيرًا، وعندما حضر الطبيب أخبر والدها أن مرضها نادر جدًا وأنهم لم يتوصلوا لعلاج لهذا المرض حتى اليوم، فحزن أرنولد بشدة وقال أنه لن يشعر بالفرح أبدًا إذا لم تشفى ابنته.

وفجأة ظهرت أمامه جنية وقالت له هل تهتم يا أرنولد إذا لم تعد مرة سعيد مرة أخرى، فالحياة ستستمر في كل الأحوال فتعجب أرنولد وخاف منها وقال وسألها إذا كانت ساحرة، فقالت له أنها جنية أرض السحر.

ثم سألته ما هو مرض ابنته فوصف لها المرض فقالت له إن مرض ابنته خطير وأنه يحدث فقط لبعض الأشخاص حين تتغير الفصول.

وقالت له الساحرة إن هذا المرض يحدث للأطفال عند سن 6 سنوات فمن الطبيعي أن يصيب ابنتك في هذا العمر، فقال لها كيف عرفتي أن ابنتي عمرها ست سنوات، فقالت له إنني أعرف بعض المعلومات عنك وأحب ابنتك الصغيرة كيارا جدًا، فهي طفة رائعة.

ثم أعطته وصفة لعمل حساء لكيارا وطلبت منه أن يجمع جميع المكونات ثم يمزجها معًا لعمل حساء ويعطيه لكيارا لتشربه وسوف تشفى، لكن كان هناك مشكلة واحدة في تلك الوصفة، فالساحرة أخبرته أن تلك المكونات تتواجد فقد في أشهر معينة فقط خلال العام.

فبعض المكونات سوف يجده في شهر مايو وبعضها سوف يجده في شهر أغسطس والبعض سبتمبر، فكر أرنولد فيما سمعه وعرف ما سيفعله، ثم ودع الساحرة وعاد لابنته.

وعندما عاد لكيارا أخبرها عن وصفة الساحرة، فسألته هل سأظل مريضة لمدة عام كامل يا أبي، قال لها أرنولد لا، لكني سوف اضر لتركك قليلًا للذهاب لزيارة الإثني عشر شقيق، فقد أخبرتني والدتي عنهم.

فسألته كيارا من هم هؤلاء يا أبي قال لها إنهم الشهور الاثنى عشر فقد أخبرتني أمي عنهم وأنا صغير، إنهم يعيشون في التلال ولو استطعت العثور عليهم يمكنني الحصول على جميع المكونات مرة واحدة وأعد لك الحساء.

لكن كيارا كانت خائفة من ذهاب والدها وتركها بمفردها، لكنه قال لها أن عليه الذهاب وسوف يتركها في رعاية جارتهم السيدة بيلسبيري لتعتني بها في الفترة التي سيغيب فيها.

سار أرنولد لأسابيع ومر في الغابات وصعد التلال وعبر المحيط لكنه لم يجد الأشقاء الاثنى عشر، وفجأة وصل لغابة غريبة ولاحظ أن الأشجار بها فواكه من فصول مختلفة، فقال لابد أن هذا هو مكان الإخوة الاثنى عشر، وبالفعل عندما بحث بين التلال وجد اثنى عشر شقيق، كل واحد منهم يمثل شهر من شهور العام.

وقد وجد أرنولد كرسي كبير أكبر من البقية وكان يجلس عليه الأخ المسمى نوفمبر، ففكر أرنولد أن هذا الكرسي يخص الشهر الحالي لأن الوقت كان في شهر نوفمبر، وعندما يتغير الشهر فإن صاحبه يجلس على الكرسي، لكن أرنولد لم يكن يعرف كيف سيقنعهم بمساعدته لقوموا بتغيير الفصول.

أخذ أرنولد يفكر وتوصل لخطة، فقام بخلع ملابسه واختبأ خلف شجرة وأخذ يصرخ ملابسي ملابسي فليساعدني أحد، فتكلم شهر ديسمبر أولًا وقال له ماذا بك لماذا تصرخ، قال أرنولد لقد سرق طفل ملابسي وأنا أسبح، وأنا الآن أتجمد من البرد وقد أموت.

قال له ديسمبر لكن تلك المنطقة ليس بها ماء أين كنت تسبح، قال له أرنولد، هذا لا يهم الآن فسوف أتجمد من البرد، قالت إحدى الشقيقات إن الحل الوحيد أن يجلس مايو على الكرسي حتى يذوب الجليد، وبالفعل جلس مايو على الكرسي، وبمجرد أن فعل ذلك اختفى الجليد وظهرت في الأشجار زهور لا تظهر إلا في شهر الصيف.

فرح أرنولد وأخذ المكون الذي يريده، ثم شكرهم لكنهم لم يلتفتوا إليه، وعاد نوفمبر للجلوس على الكرسي وعاد الثلج يكسو المكان مرة أخرى.

ذهب أرنولد بعيدًا، وبعد فترة قصيرة عاد مرة أخرى ولكنه تخفى في ثوب سيدة، وصرخ قائلًا ساعدوني، فسمع الأشقاء صراخه وسألوه لماذا يصرخ، فأخبرهم أنه سيدة مريضة فقدت بصرها وقد أخبرتها الجنية أنها لا يمكن أن تشفى إلا إذا أكلت فاكهة يناير في نوفمبر.

فقرر يناير أن يساعدها وأخبر أخيه نوفمبر أن يترك له كرسي الحكم، وبالفعل غادر نوفمبر الكرسي وجلس يناير مكانه، وحصل أرنولد على ما أراد وشكرهم وغادر.

وبينما كان نوفمبر يستعد للعودة عاد أرنولد مرة أخرى، وقام بادعاء أمر أخر واستمر في عمل ذلك وجمع المكونات المطلوبة من كل الشهور تقريبًا، لكن تبقى أخر شيء وهو أصعب شيء، فقد كان يحتاج لبصمة قدم ضفدع، ففكر أرنولد أن يوليو إذا جلس الكرسي سوف يبدأ الجليد في الذوبان وتتراكم المياه وتخرج الضفادع وبعدها عليه أن يتصرف بسرعة ليحصل على البصمة قبل أن يذوب الجليد

ادعى أرنولد أنه أمير البرق، وعندما جلس يوليو على الكرسي هبت رياح وتطاير تنكر أرنولد وعرف الأشقاء أنه هو الرجل الذي ادعى أن ملابسه قد سرقت وهو في الماء، وعرفوا أنهم كان يخدعهم.

حاول أرنولد أن يشرح موقفه لكن قبل أن يتكلم قام ديسمبر بتجميده، وتحول لتمثال من الثلج، لكن فجأة ظهرت الجنية ومعها كيارا، وقالت لهم عار عليكم فهو أتى ليبحث عن علاج لابنته المريضة.

وكانت كيارا تبكي بعد رؤية أباها، فلما عرف الأشهر السبب الذي جعل أرنولد يكذب عليهم، طلبوا من أخيهم مايو أن يجلس على كرسي الحكم، وبالفعل جلس مايو وذاب الجليد، وقامت الساحرة بإعداد الحساء بالمكونات التي جمعها أرنولد، وشربته كيارا وتعافت من مرضها.

وشكر أرنولد وكيارا الأشهر الاثنى عشر وشكروا الساحرة أيضًا وعادت السعادة للوالد وابنته مرة أخرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى