المقالات العامة

ما الفرق بين الإنسان والحيوان بالنسبة لحاسة السمع ؟

ما الفرق بين الإنسان والحيوان بالنسبة لحاسة السمع ؟

ما الفرق بين الإنسان والحيوان بالنسبة لحاسة السمع ؟

ما الفرق بين الإنسان والحيوان بالنسبة لحاسة السمع ؟
ما الفرق بين الإنسان والحيوان بالنسبة لحاسة السمع ؟

ما الفرق بين الإنسان والحيوان بالنسبة لحاسة السمع ؟

شيءٌ أجده مثيرًا للاهتمام بخصوص حاسة السمع لدى العديد من الحيوانات وهو أنها لا تسمع مدى واسع من الترددات مثلما نسمع نحن البشر، لكن وكأن آذانها مضبوطة لتسمع ترددات معينة ذات أهمية بيولوجية لها ولا تسمع غيرها. الأمر وكأنه لديك جهاز راديو مضبوط ليلتقط ترددات AM أو FM فلا يلتقط إلا ما هو مضبوط ليلتقطه حتى مع وجود ما لا يعد ولا يحصى من الترددات في الهواء.

على سبيل المثال، بعض ضفادع الأشجار من جنس Hyla يمكنها سماع نطاقي تردد ضيقين جدًا—واحد مرتبط بتردد (نبرة) نداء التزاوج الذي تستخدمه فصيلتهم والآخر مرتبط بالصوت الذي يصدره أهم مفترساتها، مثل الخفاش آكل الضفادع. وهي صماء فيما عدا هذين النطاقين التردديين.

شرح الفروق في حاسة السمع

قد يخرج الواحد منا في قرب بركة في غابة ذات ليلة ليجد نفسه وَسْط سيمفونية متضاربة المقاطع من أصوات نشاز لضفادع مختلفة الأنواع وحشرات كل منها يصدر نداءه لبني جنسه، لكن أي ضفدع أو حشرة منهم في البركة أصم فهو لا يسمع تقريبًا سوى نداء بني جنسه—أذنه ترشح كل الترددات فلا يسمع إلا أصوات بني جنسه.

شيءٌ آخر مثير للاهتمام له علاقة بترشيح وفلترة الأصوات وهو أن الضفادع والطيور وغيرها من الحيوانات ذوات النداءات “تتحدث” بلهجات محلية ولا تستطيع أن تفهم (ولا أن تسمع حتى) أفراد بني جنسها إذا كانوا من منطقة جيوغرافية مختلفة. على سبيل المثال، أنثى ضفدع الأشجار من فصيلة Hyla cinerea في فلوريدا لها أذن مضبوطة لتسمع نداءات تزاوج ذكور فلوريدا من بني جنسها، لكنها صماء لا تسمع نداءات تزاوج ذكور من نفس فصيلتها من تكساس. وبالعكس، إناث تكساس يمكنها سماع نداءات ذكور تكساس المحليين، لكن لا يمكنها سماع ذكور فلوريدا مع أنهم من نفس فصيلتها.

دراسة عن حاسة السمع

هناك دراسة مشابهة جدًا لها نتائج مماثلة على فصيلة ضفادع Hyla في أستراليا. فقد وجدوا أن الإناث من نيوساوث ويلز وتاسمانيا لا تستطيع سماع نداءات ذكور نفس فصيلتها من كوينزلاند والعكس بالعكس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى