المقالات العامة

تايوان و العملاق النائم

تايوان و العملاق النائم

جدول المحتويات

تايوان و العملاق النائم

تايوان و العملاق النائم

و العملاق النائم
تايوان و العملاق النائم

تايوان و العملاق النائم

تايوان جزيرة خلابة تقع في المحيط الهادئ يسكنها نحو 24 مليون نسمة عاصمتها تاي بييه قد تبدو تايوان مثل باقي الدول المتقدمة تتزاحم على اراضيها المباني الشاهقة ذات العمارة الفريدة من نوع لكنها بالنسبة لدول اخرى اكثر من مجرد ذلك.

فلنأخذ الصين على سبيل المثال التي تؤمن ان تايوان جزء لا يتجزأ من اراضيها. اما تايوان فهي ترفض ذلك وتعتبر نفسها دولة مستقلة لها كيانها وسيادتها خاصة.

وبطبيعة الحال وبسبب التنافس الشديد بين كل من الصين وامريكا كقوة اقتصادية اعلنت الاخيرة دعمها لتايوان في استقلالها بل وانشأت قاعدة عسكرية على الاراضي التايوانية. فما سبب الصراع الامريكي الصيني على تايوان يا ترى؟

لكي نفهم الاسباب يجب علينا العودة بالزمن الى الوراء. تحديدا مع نهاية الحرب العالمية الثانية. حينما نشبت حرب اهلية في الصين عام 1946 بين ابرز تيارين سياسيين في البلاد. وهما الشيوعيون والقوميون او كما يطلق عليهم “كومنتانج” وانتهت الحرب عام 1949 بهزيمة القوميين على يد الشيوعيين بزعامة ماو الذي اعلن عن قيام جمهورية الصين الشعبية وتقع في المر الصيني وعاصمتها بكين اما القوميون الى جزيرة تايوان التي كانت في الاصل تنتمي للصين واتخذوا من تايبيه عاصمة لهم. واعلنوا استقلالهم عن الصين وقيام جمهورية الصين الوطنية او كما تعرف بتايوان وادعى كل طرف انه الممثل الشرعي والوحيد للصينيين كل انحاء العالم.

الامر الذي تسبب بانقسام دول العالم الى قطبين: القطب الاول الذي ضم امريكا ودول الغرب الرأسمالية التي اعترفت بتايوان الديموقراطية ومنحتها مقعدا بالامم المتحدة. والقطب الاخر الذي ضم دول الاتحاد السوفياتي واعترف بالصين كممثل شرعي للصينيين.

واستمرت الحال هكذا حتى عام 1971 بعد اجتماع سري جمع وزير الخارجية الامريكية الاسبق هنري كنسجر ورئيس الوزراء الصيني شو اونلاين لمناقشة قضايا دول جوار مثل فيتنام وبنجلاديش والاتحاد السوفيتي. وكان مطلب الصين الوحيد في هذا الاجتماع هو الغاء الاعتراف الغربي بتايوان. والمطالبة بتبني سياسة الصين الواحدة ما يعني سحب مقعد تايوان من منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن وهو ما حدث بالفعل وتم استبداله بمقعد الصين وقلصت امريكا من وجودها العسكري على الجزيرة لكن الامر لم يعجب الكونجرس فاصدر بعام 1979 قانون العلاقة مع تايوان الذي يعترف بحلف الحكومة الامريكية بوعودها لتايوان وطالب باعادة دعم تايوان ضد الصين حتى لو تطلب الامر تدخلا عسكريا.

لعلك تتساءل الان ما اهمية التايوان بالنسبة لامريكا؟ تعتبر تايوان موقعا استراتيجيا يمكن امريكا من بسط نفوذها باريحية على الطرف الشرقي من اسيا وبسط اليد العليا في حال تصاعدت التوترات الصينية الامريكية. اما بالنسبة للصين فهي تعتبر ان تايوان جزء من اراضيها منذ التاريخ. ولا ننسى الاهمية التجارية للجزيرة خاصة مضيق تايوان الذي يعتبر مدخلا تجاريا مهما للنفط والغاز البضائع الى اليابان وكوريا الجنوبية والصين.

وتنبأت دراسة قام بها معهد هوفر الامريكي ان كفة الحرب ستتأرجح لصالح الصين التي ستبسط سلطتها على الجزيرة بحلول عام 2025.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى