المقالات العامة

كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟

كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟

كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟

كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟

العرب و المسلمون كانوا ينظرون إلى الصين و شعبها نظرة إعجاب، وفي نفس الوقت نظرة حذر و استغراب في كيفية عيشهم، وتنوع ثقافتهم وعقيدتهم.

كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 12

و تسجل المصادر الصينية أول اتصال مع العرب المسلمين بوصول وفد في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان بين عامي 650 و651م. ولكن المؤرخ الصيني المسلم محمد مايي يو ( 1961)، يرجح أن أول اتصال تم في عهد النبي، ويذكر في كتابه ” تاريخ عام للمسلمين في الصين” أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أرسل أربعة من أصحابه الى الصين للتبشير بدعوته. وكان أسنُّهم سعد بن أبي وقاص الذي توجه الى كانتشو “كانتون” وبنى فيها مسجدا، فيما ذهب الثلاثة الاخرون الى مدينة تشوانتشو ” مدينة الزيتون”. وفي هذه المدينة ثلاثة قبور كتب عليها أنها لأصحاب النبي. (1)

ولمعرفة النظرة العربية الإسلامية المتميزة الموضوعية للصين والصينيين، لابد من الرجوع إلى الرحالة و المؤرخين ، العلماء و الأدباء المسلمين الذين زاروا الصين لإكتشاف مكنونها.

وللإطلاع على انطباعاتهم، إليك بعض من مقتطفاتهم التي أرخوها في مؤلفاتهم. (2)

1-ياقوت الحموي، 1179- 1229م : “معجم البلدان”

1 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 13

ذكر في كتابه:

“ملك الصين، وهو ملك الرعاية والسياسة واتقان الصنعة، وليس في ملوك العالم أكثر رعاية وتفقّدا من ملك الصين في رعيّته وجنده وأعوانه، وهو ذو بأس شديد، وقوّة ومنعة، له الجنود المستعدّة، والكراع والسلاح، وجنده ذو أرزاق.”

2-الراغب الإصفهاني، توفي 1108 م: “محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء”

2 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 14

ذكر في كتابه:

“أهل الصين أصحاب الأعمال، كالسبك والصياغة والإفراغ والإذابة والأصباغ العجيبة، والخرط والنحت والتصاوير، والخطّ والنسج ورفق الكف في كل ما تناولوه، وكانوا يباشرون العمل فلا يعرفون الملل، لأنهم فعلة”.

3-ابن الوردي 1292 – 1349م : “تاريخ ابن الوردي”

3 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 15

ذكر في كتابه التاريخي:

“وَأهل الصين أحسن النَّاس سياسة وَأَكْثَرهم عدلا وأحذقهم فِي الصناعات… وهم حذاق بالنقش والتصوير يعْمل الصَّبِي مِنْهُم مَا يعجز أهل الأَرْض.”

4- جلال الدين السيوطي1445 – 1505 م : “حسن المحاضرة”

4 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 16

قال:

“جعل(الله) الصناعة عشرة أجزاء؛ فتسعة منها في الصين وواحد في سائر الناس”.

5-ابن بطوطة، 1304 – 1377 م: ” رحلة ابن بطوطة”

5 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 17

حكى:

“بلاد الصين آمن البلاد وأحسنها حالاً للمسافر، فإن الإنسان يسافر منفرداً مسيرة تسعة أشهر وتكون معه الأموال الطائلة فلا يخاف عليها، وترتيب ذلك أن لهم في كل منزل ببلادهم فندقاً عليه حاكم يسكن به في جماعة من الفرسان والرجال، فإذا كان بعد المغرب أو العشاء الآخرة جاء الحاكم إلى الفندق ومعه كاتبه فكتب أسماء جميع من يبيت به من المسلمين وختم عليها، وأقفل باب الفندق عليهم، فإذا كان بعد الصبح، جاء ومعه كاتبه فدعا كل انسان باسمه، وكتب بها تفسيراً، وبعث معهم من يوصّلهم إلى المنزل الثاني له ويأتيه ببراءة من حاكمه أن الجميع قد وصلوا إليه، وإن لم يفعل طلبه بهم، وهكذا العمل في كل منزل ببلادهم من صين الصين إلى خان بالق”.

6-سليمان التاجر السيرافي، القرن التاسع الميلادي: “رحلة السيرافي”

6 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 18

وذكر في كتابه:

“أهل الصين اتفقوا على أن في الدنيا المعروفة في ذلك الوقت أربعة ملوك، وحسبوا أن أعظمهم ملك العرب أي خليفة بغداد، لأنهم اعترفوا بلا نزاع ولا تردد بأنه أكبر الملوك في العالم لثروته الواسعة ولعظمة قصره الشاهق، ولشوكته العسكرية”….”بلاد الصين أنزه وأحسن وأقل مرضاً وأطيب هواءً، ويندر أن يجد المرء فيها أعمى أو أعور ولا من به عاهة…وأشبه بالعرب في اللباس.”…”طعامهم الأرز وربما طبخوا معه الكوشان، فصبوه على الأرز فأكلوه فأما الملوك منهم فيأكلون خبز الحنطة واللحوم من سائر الحيوان..لهم نوع من الحشائش يسمى الساخ (الشاي) يطبخونه مع الماء ثم يشربونه”….”ولا يزوج أحد منهم قريباً ولا ذا نسب فلا تتزوج القبيلة من قبيلتها، ويدّعون أن ذلك أنجب للولد”.

7-أحمد اليعقوبي، القرن التاسع الميلادي: “كتاب البلدان”

7 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 19

وتضمن كتابه ما يلي:

“الصين بلاد واسعة إذا أراد أحد السفر إليها بحراً عليه أن يجاوز سبعة أبحر، يختلف كل واحد منها في اللون والرائحة والأمواج وغيرها من المخلوقات البحرية والأول من هذه البحار بحر فارس… والبحر الثاني هو بحر لاروى وهو بحر كبير فيه جزائر وأقواق وسكانها من جنس الزنج… والثالث بحر هركند… والرابع بحر كلاه بار والماء فيه قليل والأفاعي فيه عظيمة وتوجد به أشجار الكافور بكثرة، والخامس بحر سلاهط وهو بحر عظيم كثير العجائب وفير الغرائب، والسادس بحر كتدرنج، والسابع بحر صنخى، الخ”.

8-المسعودي، 896 – 957 م: “مروج الذهب ومعادن الجوهر”

8 1
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 20

من أروع كتب التاريخ، وقد ذكر في حق الصين:

(ملوك الصين) ذوو آراء ونحل، إلا أنهم مع اختلاف أديانهم غير خارجين عن قضية العقل والحق في نصب القضاة والحكام وانقياد الخواص والعوام على ذلك وزعموا أن المُلك لا يثبت إلا بالعدل فإن العدل ميزان الرب وأن من العدل الزيادة في الإحسان مع الزيادة في العمل”. ويقول أيضا “وان أهل الصين أحذق خلق الله من كفا بنقش وصنعة، وكل عمل لايتقدمهم فيه أحد من سائر الأمم. والرجل منهم يصنع بيده مايقدر أن غيره يعجز عنه. فيقصد به باب الملك يلتمس الجزاء على لطيف ما ابتدع. فيأمر الملك بنصبه على بابه من وقته ذلك إلى سنة، فإن لم يخرج فيه أحدا عيبا أجاز صانعه، وأدخله في جملة صنّاعه. وإن أخرج فيه أحد عيبا، طرحه ولم يجزه. وان رجلا منهم صور سنبلة سقط عليها عصفور في ثوب حرير، لايشك الناظر إليها أنها سنبلة سقط عليها عصفور، فبقي الثوب مدة. وأنه اجتاز به رجل أحدب فعاب العمل. فأُدخل إلى الملك وأُحضر صاحب العمل، فسأل الأحدب عن العيب، فقال: المتعارف عند الناس عامة أنه لايقع عصفورا على سنبلة إلا أمالها. وصور المصور هذه السنبلة فنصبها قائمة لاميل فيها، وأثبت فوقها العصفور منتصبا. فأخطأ وأصاب الأحدب، ولم يُثب صاحبها بشيء. وقصْدهم بهذا شبه الرياضة لمن يعمل هذه الأشياء، ليضطرهم ذلك إلى شدة الإحتراز (الحذر)، وإعمال الفكر في مايصنعه كل واحد بيده”.

9-الإدريسي، 1099- 1160م : “نزهة المشتاق في اختراق الآفاق”

9
كيف نظر العرب والمسلمون القدامى إلى الصين ؟ 21

“اليغبوغ يقال له ملك الملوك وهو ملك حسن السيرة وعادل في رعيته، رفيع في همته، قادر في سلطانه مصيب في رأيه حازم في اجتهاده شهم في إرادته لطيف في حكمه، حليم في تحكيمه… ومع ذلك فإنه مجتهد في دينه مقيم للشريعة كثير الصدقة على الضعفاء ودينه عبادة البدود – البوذية”.

المصادر:

(1)- مختصرات من الباب الرابع/ الصين والإسلام، من كتاب ” المستطرف الصيني/ هادي العلوي” ص 282 وما بعدها.

(2)- صحيفة الشعب الصينية الناطقة باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى