المناهج السعودية

دروس عامة

شرح درس ما هي مادة الفوسفين

شرح درس ما هي مادة الفوسفين في مادة الكيمياء

إن مادة الفوسفين التي عرفت عام 1940 ، تصدر نتيجة تعرض
مادة فوسفيد الألمنيوم للرطوبة ، فينتشر بسرعة الفوسفين
على هيئة غاز يملئ الأجواء ، ويكون هذا الغاز ساماً وقاتلاً ،
وهو يستعمل كمبيد حشري وللقوارض أيضاً ، حيث ترش المحاصيل

الزراعية فيه ليقضي على جميع أنواع وأشكال الحشرات وحتّى
البيوض ، ولا يشكّل أي أذى للنباتات أو البذور ، إنّما إضافة
لتأثيره على الحشرات ، فهو قاتل للإنسان والحيوان . صيغة
مركب الفوسفين الكيميائي هي PH3 ، وهو إضافة إلى كونه قاتلاً ،

فهو قابل للاشتعال ، ولا لون له ، ولا رائحة أيضاً إذا كان
نقياً ، أما إذا وجد الفوسفين برفقة الديفوسفين والذي صيغته
الكيميائية هي P2H4 ، فإنّه يصدر روائح كريهة مثل السمك المتعفّن
أو الثوم أو البيض الفاسد . إن استنشاق غاز الفوسفين يؤدي

لتعطيل حركة الكريات الحمراء في الدم ، بحيث تتحوّل هذه الكريات
لمادة تبدو شبه صلبة ، أي تتخثّر بسبب تفاعله الكيمائي ، وهذا يؤدي
إلى عجزها عن تأدية وظيفتها بنقل الأوكسيجين إلى كافة أنحاء الجسم ،
فتتجمد وتسبّب التجلّط ، وبالتالي تؤدي إلى الوفاة ، بحيث إذا استنشق

غراماً واحداً من هذا الغاز يؤدي لوفاة طفلٍ ، لذا منع منعاً باتاً
استخدام هذا المبيد في المنازل ، لكونه ينتشر انتشاراً سريعاً في
الهواء ، فينتقل للأماكن المجاورة عن طريق فتحات التهوية أو المجاري ،
واستعماله فقط في المناطق غير الآهلة في السكان ، ويستعمل بنسب

من قبل مختصين . وبفضل ما توصّل إليه العلماء من علوم وتقنية عالية
، تم صنع أجهزة لاستشعار تسرّب الغازات ، بحيث تقوم بتحديد نسبة
التلوثّ في الهواء وذلك في دقيقة واحدة ، إضافة لتحديد نوع
المتسرّب ، وتحديد مصدر تسرّبه ، ومن هذه الأجهزة : (H2S ، CO ، O2
، SO2 ، PH3 ، CI2 ، NH3 ، NO2 ،
HCN ، ClO2 ،O3 ، NO ) .

* بعض المبيدات الحشريّة التي تطلق غاز الفوسفين :
إن كثير من المبيدات الحشرية المحظورة دولياً بسبب
خطورتها ، والتي يمنع تداولها وبيعها والترويج لها ،
إلاّ ضمن ضوابط وشروط ، ومن هذه المبيدات : – Magnesieum Phosphide

وهي مادة ( فوسفيد المغنيزيوم ). – Zinc Phosphide وهي مادة ( فوسفيد الزنك ) .

أعراض التسمم بغاز الفوسفين :
إنّ مجرّد إحساس الشخص برائحة هواء تشبه البيض الفاسد ، عليه
الحذر والخروج من المكان المنتشرة منه هذه الرائحة والتوجّه
لمراكز الإسعاف بشكل سريع ، وعليه الانتباه إذا تظهر الأعراض
بشكل تدريجيّ بحيث تبدأ بضيق في التنفّس ، ويليها الشعور بالدوخة

والصداع ، وثمّ الغثيان ، فالإسهال ، ومصحوباً كل هذا بتعرّق بارد
ورطب ، إضافة لخمول في الجسم وصعوبة في الحركة . وحتى الآن لم
يكتشف لها الغاز السام أي ترياق يقي من الإصابة به ، لذلك
من أكثّر المبيدات الحشريّة خطورة ، إذ يقوم بافتراس ضحاياه بشكل تدريجي ، وبصمتٍ مطبق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى