المقالات العامة

لماذا تحدث رسول الله عن جُحر الضب

لماذا تحدث رسول الله عن جُحر الضب

لماذا تحدث رسول الله عن جُحر الضب

لماذا تحدث رسول الله عن جُحر الضب
لماذا تحدث رسول الله عن جُحر الضب

كان هذا التساؤل يراودني ، فما ينطق به النبي صلي الله عليه وسلم هو وحي من رب العزة فلماذا اختار الله سبحانه جُحر الضب، ولم يختر جُحر حيوان آخر ؟ روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

1 – لتتبعنَّ سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً ذراعا ، حتى لو دخلوا جُحر ضب تبعتموهم ، قلنا : يا رسول الله، اليهود والنصارى ؟ قال : فمن ؟ “

الحديث له ألفاظ أخرى بالمعنى نفسه والتشبيه بجحر الضب

2 – بحثت في الأمر كثيراً ، حتى شاهدت مرئية لإخوة من الجزيرة العربية يصطادون ضبّاً

وهنا كانت المفاجأة !
وجدتهم يصطادون الضب عن طريق ملء جُحره ماءً كثيفاً ، فيضطر للخروج ، فيمسكون به في الحال ..
وذلك أن الضب يقوم بعمل فتحة واحدة للجُحر ، بعكس بعض الحيوانات التي تعمل عدة فتحات للجحر بغرض التهوية والتمويه للهروب من الأعداء

3 – إذاً جُحره هلكة ، مميت لمن بداخله ، فلو أغلق أحد هذه الفتحة عليه لم يستطع الخروج ومات مدفوناً بداخلها ، أو يغمره بالماء فيضطر للخروج .
وقد قرر الخبراء بالحيوان أن جُحر الضب يجمع بين القذارة الشديدة والضيق ، فلا جمال فيه يجذب من يدخله !

4 – وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم يريد أن يقول لنا : إنكم ستتبعون سنن الكافرين وأفعالهم وتسيرون على خطاهم خطوة خطوة ، حتى فيما اتضح قبحه وصوره ، وذلك مانجده واضحاً في كثير من القضايا التي ثبت فشلها في الغرب ، ومع ذلك نريد أن نسير عليها رغم شكوى الغرب منها

5 – ( كقوانين الأسرة ، والزواج المدني ، وأمر الشذوذ ، والموضة القاتلة ، وقوانين العلاقات الأسرية ، وتحرر الفتيات من الولاية بعد سن محدد ، وحرية الزنا ، وشرب الخمر ، وغيرها مما تشمئز منه النفوس السوية .
لقد صدق علينا قول رسولنا صلى الله عليه

6 – وسلم ، فاتبعنا الغرب الذي يقوده اليهود والنصارى شبراً شبرا ، وذراعاً ذراعا ، حتى عبادة الشيطان لم تعد سوى تعبير عن الحرية الشخصية .
لقد فقدنا هويتنا، وتقمصنا شخصية الغرب .

علينا أن نعيد بناء شخصيتنا، ونرفض الشخصية الضبّية ، وأن يكون منهجنا قوله تعالى :

7 – ﴿ وَأَنَّ هَٰذَا صِرَٰطِي مُسۡتَقِيمٗا فَٱتَّبِعُوهُۖ وَلَا تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمۡ عَن سَبِيلِهِۦۚ ذَٰلِكُمۡ وَصَّىٰكُم بِهِۦ لَعَلَّكُمۡ تَتَّقُونَ ﴾

وإلا سيكتب علينا وإلى الأبد ، البقاء في جُحر الضبّ .

شيخنا النابلسي أطال الله عمره
منقول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى